الحب و الفقر

الحب و الفقر

الحب والفقر

الفقر و الحب
الحب و الفقر مال الشام

 

من أجمل ما منحنا الله شعور في هذه الحياة هو الشعور الحب , هذا الشعور يأخذنا الى عالم أخر حينها تمتلك شخص يغار عليك ويخاف عليك ويمنحك شعور بأنك ملكت الدنيا بما فيها , ويمنحك القوة ويمدك بالسعادة فما أجمل من ان نجد شخص لايكتمل يومه دون ان يتحدث الى ذالك الشخص لكي يشعر بالسعاده والطمأنينة , فالحب كما يعلم الجميع يصنع المعجزات , فالحب يتخطى جميع قوانين الحياة وأيضا قيل من الحب ما قتل فما اجمل الحب وما اجمل ذلك الشعور .

 

في يوم من ذات الأيام دارت قصة حب بين فتاة تدعى نهى تنتمى لعائلة فقيرة تعمل في مول ضخم وشاب يدعى محمد ينتمى لعائلة غنية يعمل في شركة والده , فقد جاء يوم قرر محمد بأن يأخذ هدية لامه بمناسبة عيد الأم , فذهب محمد الى المول وأثناء دخوله لكي يأخذ الهدية قابل فتاة في غاية الجمال تعمل في هذا المول , والتي تدعى نهى فكانت تعمل في هذا المول لتعين والدها في المعيشة , فبدأ محمد بأخذ رأيها عن الهدية التي سوف يقدمها لامه ويتكلمان عن ادوات التجميل وكان محمد معجب جدا بالفتاة ومن ثما اخذه الهدية وذهب , وبدأ يتكرر الى المول لكي يرى الفتاة , وفي ذات صباح قرر بأن يخبرها بأن تخرج معه لشرب القهوه فذهب وأخبرها فوافقة وفي تناول القهوة دار الحديث بينهم عن حياتها فأخبرته بمرض والدها وانها تعمل لتعين اهلها وتركت الدراسة من اجل صعوبة في المعيشة والكثير من الأشياء , وفي يوم من الأيام وصل محمد الى المول لكي يتفقد نهى فلم يجدها وذهب ومن ثم عاد ولم يجدها فسأل اصدقائها في العمل فأخبروه واذ هي في المشفى مع والدها المريض ولا يعلمو متى سوف تعود فغادر المكان وهو حزين .

 

ثم بعد فترة اخرى عاد الى المول لكي يتفقدها فوجدها , وهرع مسرعا اليها والقى عليها السلام وهي أيضا بادلته بالسلام وأخبرها بقدومه عدة مرات فتفاجئت من سؤاله عليها , فأخبرها بأن يرد هدية اخرى ويريد بانها هي من تختارها لانها تمتلك ذوق رفيع , وقرر بأن يستضيفها في مطعم قريب من عملها لتناول العشاء مع بعضهما فوافقة , وعند انتهاء عملها ذهبت الى المطعم الذي اخبرها به واذ هو ينتظرها فجلسا وقال لها أخبرني ماذا حدث لوالدك فروت له القصه بأن شد عليه المرض لكبر سنه وضغط العمل عليه من أجل تأمين مستقبل جيد لي , وفجأ وهو في العمل سقط أرضا , فقام زملائه في العمل بنقله الى اقرب مشفى وبعد الفحوصات والتحاليل جاء الخبر السيئ , فقد اصيب بجلطه دماغية وغير قادر على الكلام والنظر مما جعلها تبقى الى جانبه , وسوف تأخذ اجازة من العمل لكي تبقى جانبه لحين تتحسن حالته, وبعد تناول العشاء قرر ايصالها الى المنزل بسيارته فذهب وأوصلها.

 

فبعد عدة أيام ذهب محمد الى مكان عمل نهى , لكي يطمأن عليها فلم يجدها فأستفسر عنها وأذ الخبر السيئ بأن والدها قد توفي , فركد مسرعا الى منزلها ليقوم بالواجب , دخل الى منزلها وقام بواجبه وبقيى بجانبها الى أن انتهى اليوم وعند ذهابه , طلب من نهى رقم هاتفها لكي يطمأن عليها من فترى الى اخرى فأعطته الرقم وغادر بعد فترة اسبوع اتصل بها لكي يطمأن عليها فقام بعزيمتها على العشاء فرفضت وقالت له لا تتصل بي مرة اخرى , واغلقت الهاتف وحزن محمد بشدة ومضت فترت شهر لايتصل بها ولا يراها يذهب الى مكان عملها ولا يراها .

 

 

الجزء الثاني

وفي ليلة من الليالي , واذا تصل رسالة الى هاتف محمد من نهى تقول بها ( أنا اسفة جدا لمعاملتك بهاذا الشكل ولاكن كان هناك ضغوط علي بشكل كبير ومشاكل عائلية في الفترة المضت وانا اليوم اريد بأن ارد لك المعروف واستضيفك في بيتي المتواضع للعشاء مع افراد اسرتي انا انتظرت في تمام الساعة الثامنة مساء ) , فكانت ردت فعل محمد غريبا جدا فبدأ يرقص ويغني وقام بتجهيز نفسه الى تلك اللية المفعمة بالحب والمشاعر التي تنتمى اليه فقط , واتى مساء يوم الغد فركب محمد سيارته وذهب الى بيت نهى , رحبت به نهى وبدأ يتعرف على افراد الأسرة الام والأخوة الصغار فجلسو يتحادثو ويتعرفو على بعضهم اكثر الى ان يتم تحضير مائدة الطعام , فجلسو الى المائدة وتناولو الطعام بعد انتهاء الطعام قام محمد بالأستأذان لكي يذهب فخرج الى الباب وذهبت نهى معه لكي توصله الى الباب فكررت الأعتزار عما حدث في الماضي , فبادر محمد بعزيمتها على الكافي لشرب العصير مع بعضهما فوافقة وغادر وقلبه مليئ بالسعادة والحب .

وفي اليوم التالي اتصل بها واتفقا على المكان الذي سوف يذهبان اليه , وأثناء الشرب قال محمد الى نهى
انا معجب بك كثير واريدك في الحلال هل توافقين وهنا كانت الصدمة لدى نهى , لانها كانت تعتبر محمد صديق فقط لانه يستحال ان يصبحا حبيبين , لعدم توازن المستوى المعيشي واصرحت له بهاذا الشيئ فأصر على ذالك وطلب زيارة والدتها فوافقة , في اليوم التالي ذهب محمد لزيارة والدة نهى وأثناء الزيارة طلب يدها من والدتها فكان الرد بالقبول , فغادر محمد مسرعا لكي يخبر اهله عما حدث , واثناء اخبارهم بما حدث رفض الاب والام بشكل نهائي وغضبا منه لتصرفه هاذا وعدم الرجوع اليهما فما كان من محمد الا ان يلعب لعبة يجبر اهله على الموافقة , بعد فترة من الزمن

طلب محمد اهله الذهاب لتناول العشاء في الخارج فستجابو له , وذهبو ولاكن محمد في هذه الفترة كان رتب كل شيئ , وعند وصولهم الى المطعم والجلوس غادر محمد بضع الوقت ثم عاد ونهى بيده مما كان ذالك صدمة كبيرة للاهل , فجبرهم بأن تجلس نهى معهم على الطاوله فتبادل اهل محمد الأحاديث مع نهى لفترة طويل واعجبا بها كثيرا ل لباقة حدايثها وتعلمها العالي وجمالها مما جعل هذه الأشياء تغير رأي الأهل في موضوع الزواج وطلبو موعد من الفتاة لمقابلة والدتها .

ذهب الاهل في اليوم التالي وطلبو نهى بشكل رسمي وتزوج محمد من نهى وانتهت هذه القصة بالزواج والسعادة لهم .

وفي ختام القصة يجب ان نتعلم درس من هذه القصة بأن الفقر ليس عيب الكثير من الناس يمتلكون المال ويفتقدون أشياء كثيرة نتمنى قد تكونو استمتعتو في القصة

 

 

المتوكلة بقلم مال الشام تابع في المقال التالي

mal alsham

لا تعليقات بعد على “الحب و الفقر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!