الشيطانة بقلم امل احمد سلوم الجزء الاول

الشيطانة بقلم امل احمد سلوم الجزء الاول

الشيطانة بقلم امل احمد سلوم الجزء الاول

الشيطانة بقلم امل احمد سلوم
الشيطانة بقلم امل احمد سلوم

متل كل يوم صحيت من نومها قبل الطير والبشر وقبل ماينفك الخيط الأسود من الابيض ويحل الصباح
قامت بنشاط لبست بوتها المقطع وجاكيتها المرقع وحملت شوال الخيش وطلعت عالازقه بين القمامه و الحاويات تلقط رزقها
كان اسمها دلال عمرها 16 سنه شعرها اشقر متل خيوط الشمس يلي اختلطت بماء الذهب وعيونها زرقا متل لون السما وغموض البحر بشرتها بيضا كبياض الثلج وكان الكل اوقات ينادوها سنو وايت من شدة بياضها وصفاء بشرتها الممزوجه ب احمرار خديها فكانت متل الملاك الابيض اللي حط على كومه من النفايات…
دلال بنت مو معروف مين اهلها ولا كيف اجت على هالدنيا .. ما بتعرف اب ولا وام ولا اخوه غير رضا المعلم تبعها
عاشت دلال حياه صعبه ونزلت عالشارع بعمر صغير كل رصيف بالبلد بيعرفها وكل حاويه شهدت معها موقف وكل اشاره عطتها لون من الوانها… . متل مابيحكوا بالامثال سفت الاسفلت وغمست لقمتها بالدم لحتى تعيش
فتحت عيونها على هالدنيا على وجه رضا يلي رباها وعلمها من صغرها كيف تشحد وتستدر عطف الناس وبس كبرت شوي علمها تمسح سيارات وتسرق اي شي قدامها من ماخف وزنه وغلا ثمنه وبعد ما صارت بعمر 14 سنه شالت شوال خيش وصارت شغلتها تفتل بين الحاويات وتجمع خرده
الحياه القاسيه والبارده جردتها من المشاعر رغم انه وجهها بيضم بين معالمه مضهر البنت البريئه المغلوب على امرها لكن دلال كانت اقوى من انها تنكسر للظروف تعلمت من رضا اصول الكار لحتى صارت ايدو اليمين وماعاد يقدر يستغني عنها
وكان معها صبيتين الاء واسراء و شابين زيد وحسون
وكل واحد فيهم عارف شغله ومكانه كتير منيح

بلشت نهارها بقلب الحاويات تفتش بالكياس وتاخد كل قطعة حديد او نحاس ممكن تبيعها وتستفيد منها واوقات يكون حظها حلو و تلاقي بقايا اكل لتبلش يومها بوجبه دسمه

دلال : شكلو هالنهار مرزق لك الشوال رح ينمزع من الحمل واطلعت ناح القصر وهي عم تتنهد بفرح : اخيرا دخلت عليك والله كأنه حلم 

قطع شرودها صوت زيد

زيد : شو وداكي عالقصر دلال

دلال بلبكه : اانا لا مارحت

زيد : اي واضح

دلال : لك عم قلك مارحت… كنت عم لم شوية حديد من ناح القصر

زيد : نيالك انا بعدني ما عبيت نص الشوال والله المعلم رضا حيعلقني من رموشي

دلال : هه ما تفكر رح احزن عليك واعطيك برغي انا تعبت وفتلت على كعوب اجريي لحتى عبيت هالشوال

زيد : لايكون قلبك قاسي ساعديني اليوم وبكرا بعوضك

دلال : سمعت هالحكي كتير قبل هيك 😏

زيد : بس هالمره ولو

دلال : لا سيدي انا مو مجبوره فيك حل عني

زيد : رح افسد للمعلم انك بتروحي تتفرجي على قصر المهدي وقت الشغل

حطت الشوال على كتفها وماسألت فيه وفتلت حالها لترجع عالخرابه مطرح ماهيه عايشه

زيد : يخرب بيتك شو لئيمه انا بفرجيكي يادلال

وصلت دلال عالخرابه وحطت الشوال قدام المعلم رضا وهيه مبسوطه وفخوره ب انجازها

دلال : عالعافيه معلم

اطلع فيها رضا وحول نظرو عالشوال وابتسم

رضا : اهلين دلال شو بشوف مبكره كتير بالرجعه اليوم

مسكت الشوال وقلبته لينتكت كل شي بقلبه

دلال : جبرت معلم قلت برجع لتلحق تصرفهم

رضا : برافو عليكي بيضتيها ياسنو وايت

نزلت ع ركبها وبلشت ادور بين الاغراض يلي جابتهم والتقطت شي بيشبه التمثال

دلال : شوفلي هالقطعه معلم مبين عليها نحاس سكب ورح تجيب سعر

قام رضا من مكانه ومسك التمثال ب ايدو ونفخ عليه وبلش يمسحه بكم بلوزتو وعيونو عم تلمع بقي يتفحصه ويقلب فيه

رضا والابتسامه الماكره العريضه على وجهو : هاد دهب

دلال بدهشه : دهــب ؟؟!!!

رضا : وين لقيتي هالتمثال

تلبكت دلال وارتجف صوتها:ببصراحه معلم لقيته ممكان مابروح كل يوم بحد القصر

رضا : رجعتي تروحي عالقصر انا مو وصيتك لاعاد تروحي هناك

دلال : توبه معلم آخر مره

رضا : كرمال هالتمثال ولاني بعرفك مابتحبي الضرب مارح عاقبك هالمره

دلال : يسعدك معلم… . ايه شو رح تعمل بهاد التمثال

ابتسم رضا بمكر وهو عم يقرأ ب اسفل التمثال اسم عيلة المهدي منقوش بالخط الايراني

رضا :مع اني بكره هالقصر ويلي فيه ومابدي ياكي تروحي لهناك نهائيا بس ضروري ترجعي

دلال : ليش معلم

رضا : بتحملي هالتمثال وبتروحي عالقصر ترجعيه

دلال : ليش ارجعه معلم فينا نبيعه ونستفيد من تمنه

رضا : اعملي يلي قلتلك عليه من تم ساكت وانتي الآء ساعدي دلال لتجهز حالها وجيبيلها تياب بياعة الكبريت وهاتيلي سلة الكبريت بسرعه

الآء : ب امرك معلم

دلال : فهمني شو خطتك معلم

رضا : قربي لعندي وافهمي منيح شو رح قلك ونفذيه بالحرف واياكي تغلطي

هزت راسها وهيه مصغيه لكلام رضا وعم تضحك بمكر

بهالاثناء رجع زيد منزل راسه بالارض… رمى الشوال من ايدو وتمتم بقهر

زيد : هي كل شي جمعته اليوم بدك تضربني اضربني وخلصني

رضا : بشوف السانك طولان لك زيد… عموما مو فاضيلك هلأ عندي شي اهم من علاكك المصدي

زيد : لا معلم العين مابتعلا عن الحاجب بس كنت بدي قلك شي مهم

رضا : وشو هوي الشي المهم

زيد : بصراحه دلال عم تروح عالقصر

مسك رضا التمثال ب ايدو وهو عم يبتسم بخبث : اي بعرف انت مفكر دلال بتخبي عليي شي

دلال : جاي تفتن عليي ولا زيد… . كل هاد لاني ماقبلت ساعدو وماعطيتو شي معلم

رضا : روح جهز العشا زيد

زيد : انا 🙁

رضا : لكان خيالك نقلع من خلقتي مو فاضيلك

زيد : ا امرك معلم 😡

نكزو حسون من خاصرتو وهو عم يضحك : هههههه جاي تفسد عن دلال وواثق من حالك الله لايقيمك 😂

زيد بعصبيه : حل عني حسون مو رايقلك

اسراء : خلص زيد ارتاح انا بجهز العشا

حسون : اخرسي وانقبري مكانك ماسمعتي المعلم شو حكا

اسراء : بس انا

حسون : لك اخرررسي بلا مايسمعك المعلم ويسود عيشتك وانت زيد تحرك خلصنا هلأ بيطلع خلق المعلم عليك

زيد بقهر : ان ماوريتك يادلال مابيكون اسمي زيد

راح زيد ليحضر العشا والدم عم يغلي بعروقو اما الاء كانت عم تساعد دلال لتجهز حالها للمهمه وحسون واسراء عم يتفرجوا من تم ساكت

دلال : مو غريبه يطلب مني ارجع عالقصر مع انه موصيني وقت امرق من حدو التفت للناحيه التانيه

الاء : انا متلك استغربت لانه كتير بيكره تنفتح سيرة هالقصر

دلال : اوقات بحسو مخبي شي او سر كبير وهالسر بالقصر

الاء : سر متل شو ؟؟

دلال بخبث : هاد اللي لازم اعرفه

صرخ رضا وزمجر بالمكان : يالله يا دلاااال تحركي

دلال : ليكني جهزت معلم

اطلع فيها رضا من فوق لتحت وهو عم يفتل حواليها ويحك دقنه

رضا : امممممم في شي لسه ناقص

الاء : شو معلم

قرب رضا من دلال و مزع كم فستانها بشكل عشوائي ليبين انه ملابسها باليه ومهتريه

رضا : وهلأ فيكي تتحركي بس اياكي تغلطي ربع غلطه والا قسما بالله بشختك عالبالوعه عم تفهمي

هزت راسها بخوف وحملت التمثال وخبته بين تيابها وطلعت عالقصر لتنفذ الخطه المتفق عليها

♬♫♪◖(● o ●)◗♪♫♬

وقفت قدام القصر بخطوات ثابته عارفه شو رح تعمل تماما مشيت بثقه وبكل خطوه تاخد نفس لتعزز ثقتها بنفسها
وقبل ما توصل البوابه مسكت علبة الكبريت ودهنت وجهها وايديها لحتى مين ما يقابلها يشم ريحتها يلي عم تفوح منها ريحة الكبريت وبعد ما خلصت مسحت ايدها وفركت عيونها لحتى احمرو وسالت منها الدموع ورسمت على وجهها صورة البنت البريئه المكسوره يلي بتبيع كبريت وبتكسب لقمتها بالحلال

قربت اخيرا من البوابه وهي منزله راسها بخجل

الحارس : شو عم تعملي هون يابنت مابدنا كبريت روحي بيعي بغير قرنه

دلال : انا مو جايه بيع كبريت هون انا بدي شوف حدا من عيلة المهدي…

واطلعت بالقصر ببلاهه : مو هاد قصر المهدي

الحارس : اي هوي…. بس شو بدك من عيلة المهدي ليكون جايه تشحدي او لتكوني حراميه ولي

غمرت راسها بين كفيها وهي عم تبكي

دلال : انا مو شحاده ولا حراميه انا بدي وصللهم امانه

الحارس : وشو هالامانه بالله

دلال : انت بس اسمحلي فوت وبعدا بتفهم هلأ مافيي قلك شي وماتخاف ماحدا منهم رح يسمعك حكي لان الامانه يلي معي بتهمهم

حك راسه وهو عم يفكر بكلامها وبعدا قرر يسمحلها تفوت

الحارس : خلص تعي معي لوصلك لجوى

دلال : حاضر 😇

دخلو عالقصر وعيون دلال عم تلعب هون وهون بخفه وهي عم تطلع بحجر عينها بكل قرنه وبكل زاويه وكل مدخل ومخرج للقصر

الحارس : وقفي هون رح انده للست خوله خانوم تجي تشوفك

هزت راسها ومسكت سلتها ب ايديها التنين وحطت راسها بالارض

واول ماسمعت خطوات الحارس بعدت عنها رفعت راسها بمكر ونطت بخفه وبلشت تفتح مقابض شبابيك القصر وتتركهم على وضعهم وكأنهم مسكرين

دلال وهي عم تاخد نفسها بصعوبه : هووووف قلبي كان رح يوقف من الخوف الحمد لله الجزء الأول من الخطة تم بنجاح

رتبت حالها ومسكت سلتها ورجعت لوضعية البنت البريئه الدرويشه وبقيت دقايق تستنى جيت الحارس ومعه حدا من عيلة المهدي

مرت بضع دقائق تانيه وبلشت دلال تحس بضجر صارت تحك اجريها ببعضهم البعض وهي عم تنفخ… .

دلال : شو وين راح هاد وما عاد رجع احسن شي روح بنفسي دور على حدا من عيلة بطيخ واخلص

كانت على وشك تخطي اول خطوة لحتى سمعت صوت كعب وفي حدا عم ينزل على الدرج رفعت راسها لتشوف مين واتفاجئت بصبيه متل الملاك عم تنزل الدرج بخفه ورشاقه

اطلعت البنت ب دلال ب استغراب

البنت : مــين انتي وشو عم تعملي هون

كانت دلال بهاللحظه بحالة ذهول من جمال هالصبيه يلي قدامها وعم تتفحص كل جزء منها…

البنت : عم اسئلك مين انتي ليش ساكته

كانو عيونها زرق و شعرها اشقر مموج بالبني الداكن ووجها مدور والها غمازات بيحلو خديها الورديين واللي زاد جمالها فستانها الناعم يلي لابسته بلونه السماوي الهادي يلي بيتناسب مع لون عيونها

دلال : انا انا دلال

البنت وهي عم تطلع بالسله يلي حاملتها دلال ب ايدها : جايه تبيعي كبيريت هون ؟؟

دلال وهي عم ترسم على وجهها الحزن ومنزله راسها بالارض : لا ياخانوم 😔

البنت : اي خلص فهمت عليكي فوتي عالمطبخ لحتى يطعموكي شي وبس تاكلي تعي لعندي اعطيكي يلي فيه النصيب

فتلت حالها لتهم بالرحيل لكن استوقفها صوت بكا دلال

دلال : انا مو جايه اشحد ياخانوم انا جايه اشوف حدا من عيلة المهدي

استغربت البنت من جواب دلال وحست انها جرحتها بكلامها

انا بعتزر منك… بس شو بدك بالضبط لساعدك

دلال : انا

بهاللحظه بتفوت عالصاله سيده كلها وقار بالخمسين من عمرها لابسه فستان اسود ومزين بحبات اللولو ورافعه شعرها لفوق كعكه بتسريحه كلاسيكية

خوله خانوم : اهلا بنتي خبرني الحارس انه طالبه تشوفيني انا اسمي خوله وهي ايمان بنتي

كانو عيون دلال مفتوحين على وسعهم من جمال المره يلي قبالها واناقتها ورتابتها… مستحيل يكون الزمن مر عليها كانت متل الملاك الهادي بوقارها ومبين عليها محافظه عحالها وشبابها وما عم تسمح لخيوط الزمن ترسم على معالم وجهها

دلال بكل ادب : اتشرفت بلقائك ياخانوم

خوله خانوم : شكرا بنتي ارتاحي اقعدي ..

دلال : لا مافي داعي هلأ بيتوسخ الفرش

خوله خانوم وهي عم تبتسم بكل دفا : اي ويتوسخ شو يعني ارتاحي بنتي

قعدت دلال وهي متلبكه وعم تفرك ايديها ببعض

ايمان : شو كنتي بدك يادلال

دلال : بصراحه انا كنت عم بيع كبريت حواليين القصر و حسيت بالجوع و

خوله خانوم : ولي على البي يابنتي… ايمان اطلبي من الخدم يحظروا العشا

دلال بعجل : لحظه ياخانوم خليني كمل كلامي لو سمحتي

خوله خانوم : شو في بنتي

طلعت دلال من سلتها كيس ورق ملفوف بقلبه التمثال

ايمان : هاد التمثال ؟؟؟؟

خوله خانوم : من وين حصلتي عليه

دلال : وقت كنت عم دور على شي اكله بقلب الحاويه لفت انتباهي كم ازعر عم ينطوا من على سور القصر ووقع منهم التمثال وشكلو دهب… بصراحه فرحت وكنت رح بيعو وجيب لاهلي اكل بس وقت شفت اسم عيلتكم منحوت عليه ماقدرت بيعو وقلت لازم رجعوا

نزلت من عين خوله خانوم دمعه ومستحها بمنديلها الحريري وهيه عم تطلع بهالصبيه المسكينه يلي رغم جوعها وقلة حيلتها فضلت تاكل من الحاويه ولا تقرب عالحرام

خوله خانوم : انتي وين عايشه بنتي

دلال : عايشه مع اخواتي بالخرابه

ايمان : خرابه ؟؟؟

خوله خانوم والالم عم يعتصر قلبها : عايشين وحدكم

دلال : لا مو وحدنا عايش معنا رضا

خوله خانوم : ومين رضا

دلال : عمي يلي رباني وربي اخواتي

خوله خانوم : وين امك وابوكي

نزلت دلال راسها بحزن : ماتو 😔

ايمان : 😢

سكتت خوله خانوم دقيقه وهي عم تتأمل دلال

خوله خانوم بقلبها ( سبحان اللہ شو بتشبهي اختي سميه )

☆ ╚══════ღღ══════╝

الشيطانة بقلم امل احمد سلوم الجزء الاول

الشيطانة بقلم امل احمد سلوم الجزء الثاني

الشيطانة بقلم امل احمد سلوم الجزء الثالث

الشيطانة بقلم امل احمد سلوم الجزء الرابع

الشيطانة بقلم امل احمد سلوم الجزء الخامس

الشيطانة بقلم امل احمد سلوم الجزء السادس والاخير

mal alsham

4 أراء حول “الشيطانة بقلم امل احمد سلوم الجزء الاول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!