راقصات الميتم بقلم امل احمد سلوم الاجزاء 9 10 11 12 13 14 15 16 والاخير

راقصات الميتم بقلم امل احمد سلوم الاجزاء 9 10 11 12 13 14 15 16 والاخير

راقصات الميتم بقلم امل احمد سلوم

راقصات الميتم بقلم امل احمد سلوم
راقصات الميتم بقلم امل احمد سلوم

راقصات الميتم بقلم امل احمد سلوم الأجزاء 1 2 3 4 5 6 7 8 

 

راقصات الميتم (الجزء التاسع)

ليلة كئيبة .. طيفو لجعفر ما غاب عن بالا لرنيم .. كلشي في عم يحرك مشاعرها .. واكتر شي دفاعو عنا .. هالشي يلي لاول مرة بحياتا بتشوفو ..
وطيف تاني وعيون كلا شهوة ما عم تفارقا .. هاني .. ما عم تعرف كيف بدا تتخلص منو .. وكيف فيها تحمي حالا من وساختو ..

افكار عم تاخدا وتجيبا لوش الصبح وقت سكرو عيونا لحالن من تعبا ..

اجى لنهار .. خلصت رنيم فطورا مع رفقاتا وراحت لفريال ..

رنيم: قلتلك ما بدي هالغرفة ما سمعتي مني

فريال: وليش بقى

رنيم: هاني تهجم عليّ بالغرفة ولولا الحارس اجا ما بعرف شو كان عمل

فرطت فريال ضحك وسحبت نفس طويل من الارجيلة واطلعت فيها ..

فريال: لسا عم تسوقيها شرف ؟!.. الظاهر نسيانة شو صار مع عدنان بيك مووو !!
لا عاد تعملي فيها شريفة .. وما رح يصير عليكي شي ازا أرضيتي لاخي ومتعتي شوي بهالجسم الحلو

رنيم: يعني .. انت .. انت كنت عرفانة بانو جايي لعندي

فريال: اي كنت عرفانة .. وانا يلي بعتو بهالوقت .. وحاج علاك .. وما تشوفي حالك زيادة بلا ما خلص عليكي

ما عاد حسنت رنيم تقول شي .. مشيت ع غرفتا ووجع بقلبا عم ياكلا اكل ..

حطت حالا بتختا وتكورت ع حالا وفاتت بحالة الاكتئاب متل كل مرة ..

بقيت ع حالتا لوقت ندق باب غرفتا واجت مجد ..

مجد: رنيم .. شبك يا بنت .. رجعنااا .. لك مبيرح ما كان فيكي شي ومبسوطة .. بس ما تكوني شتقتيلو ههههههه

رنيم:……………. 😢😢

مجد: يوووه .. لك شبك .. شو صرلك حاكيني

رنيم: هاني يا مجد حاططني براسو

مجد: لك هلا لهيك عم تبكي .. ما في شي جديد .. من وقت عرفنا وهو حاطك براسو

رنيم: بس هالمرة غير .. حاول يعتدي عليّ وتهجم عليّ بغرفتي ووقت رحتلا لفريال بهدلتني وخبرتني انو هي يلي بعتتو

شهقت مجد وعضت ع شفتا .. (لك شو عم تحكي انت )

رنيم: هلا صرت بنظرن اوسخ من قبل .. بس لو سمعتي فريال وشفتيها 😢

مجد: طولي بالك يا روحي .. صدقيني انا متفائلة بهالشب يلي عرفتي .. حاسستو رح يساعدك

رنيم: شو رح يطلع بئيدو يعمل .. هو عم يتسلا متل غيرو مو اكتر .. وما في يطالعني من هالوحل

مجد: لك شبك رنيم .. انت يلي عم تحكي هيك .. لك طول عمرك وانت متمردة .. ليش هلا استسلمتي

رنيم: انا تعبت يا مجد تعبت (شهقت بالبكي وحطت حا لا بحضنا لمجد)

مجد: حاج يا روحي حاج .. نسيتيني لشو كنت جايي

رنيم: شو في كمان

مجد: فريال بعتتني لقلك تجهزي حالك لسهرة المسا

دق قلبا ومسحت دموعا .. (رح روح لعند عدنان ؟؟)

مجد: ما بعرف .. ما خبرتني شي

وقفت بسرعة واخدت منشفتا وراحت ع الحمام .. (لازم جهز حالي بسرعة )

مجد: ههههههههه انت جد غريبة عجيبة .. لك هلأ كنت عم تحكي عنو عم يتسلا

رنيم: لك .. يا ريت لو فيني ورجيك ياه بعيوني .. ورجيكي قديش في امان بنظراتو .. ورجيكي قديش كنت مبسوطة وانا حدو .. حكيو كان غير صدقيني .. كان في راحة وطمانينة

مجد: اووووو والله ووقعتي يا بنت

رنيم: حاج ولووو

جهزت رنيم حالا وساعدتا مجد لطلعت ملكة جمال ..

رنيم: كيف طالعة

مجد: بتسحري .. كالعادة .. ليكي رنيم .. عدنان فرصة واجت لعندك ما تضيعي من ايدك

رنيم: هاد يلي رح يصير .. عدنان هو الامل يلي باقيلي .. ورح حاول استغل هالشي .. ما رح خلي هاني يوصلي لو بدي موت

مجد: برافوو عليكي .. جربي خبري لعدنان عن هاني .. يمكن يلقالك حل

رنيم: قولتك في يساعدني

مجد: جربي .. ما رح تخسري شي

نزلت رنيم لعند فريال يلي كالعادة سمعتا كلمتين وطلعت مع هاني بالسيارة ..

هاني: فيكي تفهميني شو عم يصير .. ليش عم تروحي لحالك من غير البنات

رنيم: هاا .. هيك منصور بدو .. ما بدو يانا سوا

هاني: اهاا .. ايي وشو مخططاتك وقت نرجع

رنيم: ك.. كيف يعني .. ما فهمت

هاني: هههههههههه الظاهر نسيتي حالك وانت عم تترجيني بعد عنك

رنيم: ……….

هاني: انت بتعرفي منيح انو فريال يلي كانت مانعتني عنك .. وهلأ فريال معي .. لهيك ما في داعي تقاوميني

رنيم: لا هاني .. انا وعدتك انو اتغير معك .. بس عطيني فرصة

مسكلا ايدا وقربا من تمو وباسا .. (انا عاطيكي قلبي وكل مشاعري .. كيف ما رح اعطيكي فرصة .. انت بس وافقي وكلشي بدك ياه رح يصير .. اهم شي ما تعاندي .. صدقيني ما بعرف كيف منعت حالي عنك )

سحبت ايدا من ايدو بهدوء وهي قرفانة .. وحاولت تتصنع ابتسامة ع وشا ..

وصلو الملهى ..
رنيم: رح روح

هاني: ليش مستعجلة .. ستني شوي

حست بقلبا رح يوقف من الخوف .. وتلبكت ..

هاني: لك شبك نخطف لونك ههههههه

رجع مسكلا ايدا باديه التنتين وباسا .. (نزلي ووقت ترجعي بنتفاهم )

………………
من بعيد كانت عيونو لملونة شايفتن .. حس بنار شعلت بقلبو وقت شافو عم يبوس ايدا ..

جعفر: ما عم افهم شي

علي: طول بالك .. كلشي رح يبين

………………..

نزلت من السيارة وبعدت عنو شوي … مسحت ايدا مطرح ما باسا بايدا التانية بقرف .. (لك الله ياخدك يا كلب يا وسخ .. الله ياخدك )

ولسا عم تحاكي حالا اجا جعفر من وراها ..
جعفر: اوووو غنى !! كيفك

دق قلبا وحست برعشة مشت بجسما .. (عدنان .. منيحة .. كتير منيحة )

جعفر : تعي تعي لنروح جوا وبنحكي براحتنا

ودخلو سوا ع الملهى ..

راقصات الميتم (الجزء العاشر)

جعفر: (بهمس) ليكي رح ضمك ونحنا ماشيين سوا لحتى ما يشتلقو علينا

رنيم: هاا .. اه .. اي .. ماشي تمام

لف ايدو ع خصرا ومشيو سوا ..
جعفر: ضحكي ولوووووو

رنيم: اي .. اي ماشي

شي غريب ما فيها توصفو .. دفا .. حنان .. كهربا .. شي ما بينوصف ولا بتعرف شو هو .. شي لاول مرة بحياتا بتحس فيه ..

وصلو للغرفة بعد ما مرو ع منصور واخدو مفتاحا ..
ما كان بدا يوصلو لحتى ما يتركا .. بدا تبقى قريبة منو .. حضنو حسسا بالامان يلي مالا متعودة عليه .. عطاها جرعة كبيرة من شي حلو ما بتعرف شو هو ..

شال ايدو عنا واطلع بعيونا .. وكالعادة هالعيون قلبو كيانو وشلو حركتو وربطو لسانو ..

بقي فترة ما بيعرف قديش هي وهو سرحان بهالعيون .. وصحي ع صوتا .. (كيفك )

حاول يسيطر ع حالو ويبين حالو طبيعي .. (منيح .. منيح بشوفتك .. انت كيفك)

كان بدا تقلو مشتاقة .. اي مشتاقة .. وكتير ..

رنيم: تمام .. منيحة

جعفر: تعي لنقعد سوا

قعدو سوا وتنيناتن متلبك …

جعفر: اي .. ما قلتيلي وين هربتي المرة الماضية ههههه

رنيم: كتيييير بعتزر منك .. بس خفت .. جد خفت .. وبتشكرك من كل قلبي .. جد انت انسان شهم

جعفر: لا ولوو عادي ما عملت شي

رنيم: ما بتعرف يلي عملتو قديش مهم بالنسبة لالي .. لاول مرة بحياتي شخص بيدافع عني وبيحميني .. مالي متعودة ع هيك شي

جعفر: وكيف عشتي حياتك .. يعني كيف مرقت كل هالايام

رنيم: يا ريت لو فيني احكيلك .. بس كلا من سيئ لاسوأ

جعفر: بس فيكي تحكيلي يلي بدك ياه .. وانا بوعدك كون حدك

دمعو عيونا واطلعت في بعيون دبلانة ..
رنيم: الموضوع معقد كتير

جعفر: طيب مين الشب يلي تخانقت معو ؟ حبيبك شي ؟

وقت سالا هالسؤال .. كل شي سيئ عملو هاني مر قدام عيونا .. تزكرت كل حركاتو الوسخة وحركشتو فيها .. تزكرت ليلة مبيرح ورجف جسما وفرطت بالبكي ..

جعفر وقت شافا عم تبكي ما عاد تحمل .. قلبو وجعو عليها .. قرب لعندا وضما ع صدرو ..

جعفر: اهدي شوي وخبريني شو صاير معك .. بوعدك كون حدك وساعدك

دفنت رنيم راسا بحضنو وزادت بالبكي ..
رنيم: بترجاك خليني حدك .. بترجاك ما بدي روح لعندن .. بترجاااك .. ساعدني

رفعلا جعفر راسا من حضنو ومسحلا دموعا باديه ..
جعفر: هالعيون ما بيلبقلا البكي .. اطلعي فيني منيح .. انا ما رح اتركك ورح ساعدك .. خبريني كلشي لاقدر ساعدك

رنيم: ما فيني خبرك شي .. صدقني ما فيني بيخلصو عليّ .. بس .. بس ما تتركني

جعفر: ليكي .. انا بعرف انك رنيم مو غنى .. وبعرف انك ساكنة بيتم مو بشقة متل ما خبرتيني .. وثقي فيني ما حدا في يئذيكي وانا موجود .. خبريني كلشي لاقدر ساعدك

تلبكت رنيم وبعدت عنو ..
رنيم: وانت .. كيف عرفت هالشي

تبسم جعفر .. (مو مهم .. هلا المهم اعرف شو قصتك لاقدر ساعدر )

رنيم: وعدني هالشي يبقى بيناتنا .. انا رتحتلك كتير .. غير انو انت بالنسبة الي الامل الوحيد

جعفر: ما تخافي .. اطمني واحكي

رنيم: انا .. انا وعيت بميتم .. كلنا بنات .. بياخدو احلا شي منا ليشغلوهن بالرقص هون .. والبنات العادية بيستخدموهن للتنضيف وللخدمات التانية .. اول مرة طلبو مني ارقص والبس بدلة الرقص رفضت بجنون وعاندتن .. بوقتا جلدوني ع ظهري وبقيت اسبوع بالفراش .. ووقت صحيت عملت يلي بدن ياه .. تعرضت لكتير مواقف مقرفة … من نظرات شهوانية للمسات ولمواقف ما فيني خبرك ياها .. موقف منن وقت اعترضت علي كان مصيري يشوهولي جسمي ..

وحسست بايدا ع اجرا ..

جعفر: كيف يعني …كيف شوهوكي

رنيم: وقت رفضت هالموقف ما عجبا للست يلي مسؤولة عني .. وعاندتا كتير بوقتا .. جابت مكوى وسخنتو لاعلى درجة وحرقت اجري فيه ورفضت انو ايا حدا يساعدني او انو اتعالج .. ومن وقتا ما عاد عاندتا بشي … وعم سايرا ولبيلا كل طلباتا
صدقني انا ما بحب كل هالاجواء وبقرف منا .. وماني حسنانة اطلع منا ..

جعفر: ليكي .. انا رح خلصك من كل هالشي واولن هالست يلي شوهتلك جسمك .. بس الشب يلي كان معك مين بيكون … خبريني وما تكزبي علي

رنيم: هااااني .. هالانسان يلي عاملي اكبر عقدة بحياتي .. هو بيكون اخوها لصاحبة الميتم وبيشتغل معا .. ما الو شغل غير يتحركشني .. والليلة الماضية تهجم ع غرفتي وحاول … حاول يعتدي علي ونجيت منو باعجوبة .. وهلا ما بعرف ع شو ناوي اليوم .. بترجاك خليني حدك ما بدي روح لعندو

حكت هالكلمة وحطت حالا بحضنو وفرطت بالبكي ..

شعور حلو كتير حس في جعفر وبنفس الوقت تلبك كتير .. مسحلا ع شعرا ليهديها ..

جعفر: اهدي .. انا وعدتك ساعدك وما رح اتركك .. خلص اهدي ولووووووووو
بس خبريني .. شو طبيعة شغلو لهاني .. بشو بيشتغل

رنيم: يعني .. ما بعرف بالزبط .. هو اغلب وقتو براة الميتم .. وبيوصل البنات ع شغلن

جعفر: ما في شي تاني ؟؟ يعني اشيا ممنوعة هيك او هيك

رنيم: اكتر من هيك ممنوعات !!

جعفر: ليكي رنيم ما رح خبي اكتر .. انا ضابط بالشرطة

شهقت رنيم وحطت ايدا ع تما .. وفتحت عيونا ع وسعهن.. ضابط!!؟؟

جعفر: اي .. هههههههههه وكل دخلتي ع الملهى كانت لهاني .. صرلنا مدة عم نلاحقو ومانا قدرانين نمسكو بالجرم المشهود .. وربنا يسرلي ياكي لتساعديني

وقفت رنيم وهي متلبكة .. (انا يا سيدي .. انااا)

فرط جعفر ضحك ووقف حدا .. مسكلا ايدا وبايدو التانية مسحلا ع وشا ليهديها ..
(سيدي!! هلا كنتي بحضني عم تبكي هههههه .. ليكي انا حبيتك ودبت فيكي من اول يوم شفتك فيه .. عيونك اخدوني لعالم تاني .. عالم حلو كتير وما عاد فيني اطلع منو .. انت اسرتيني واسرتي روحي )

كلامو لجعفر حسسا بالراحة والامان .. تبسمت بوشو ومسكت اديه بقوة ..

جعفر: بوعدك رح ساعدك وطالعك من يلي انت في .. بس بدي تساعديني لاكشف هاني ووقتا كلن رح ينكبو بالسجن

رنيم: ونحنا .. يعني انا والبنات

جعفر: شبكن انتو .. انتو ضحية هالوحوش .. رح ننقلكن ع ميتم تاني او نامنلكن مكان لتشتغلو فيه وتعيشو بكرامة .. بس انت رح اخدك ع مطرح تاني

اطلعت في بعيون الدبلانة نظرتا يلي بتسحر .. وحكت بصوتا المبحوح .. (لوين !!)

مسكلا ايدا وحطا ع قلبو .. (هون .. انت مطرحك بس هون .. وكمان شي .. هالنظرة هاي لا عاد تطلعي عليّ فيها .. شنو ما بضمن حالي وقتا هههههه)

تبسمت وحست نار عم تمشي بجسما .. ودفنت راسا بحضنو لحتى تحس بالامان .. (بترجاك عدنان .. حميني منن .. انا تعبت كتير )

جعفر: ما حدا في يئذيكي من اليوم انت الي وبس .. اي وشي تاني كمان

رفعت راسا واطلعت في ..

جعفر: انا اسمي جعفر

رنيم: جد هههه

جعفر: اي جد ههههههه .. وهلا سمعي شو رح تعملي

وخبرا جعفر عن مخططو وفهما شو رح تعمل ..

جعفر: وهالجوال بيبقى معك .. ايا شي بيصير معك بتدقيلي فورا

رنيم: بس انا خايفة .. خايفة كتير

مسك راسا بئديه التنتين وباسا ع جبينا .. واطلع بعيونا بثقة ..

جعفر: ممنوع تخافي وانت بحماية جعفر .. انا وعدتك ومستحيل اخلف بوعدي .. دافعت عنك قبل لاعرفك وهلأ انت صرتي جزء من قلبي .. مستحيل اسمح تتأذي

مد ايدو ع رقبتو وشلح قلادة لابسا .. وقرب منا ولبسا ياها ..

جعفر: كل ما حسيتي بالخوف تزكري اني حدك

وطبع بوسة ناعمة ع خدا .. (يالا ع الشغل هههههه)

راقصات الميتم (الجزء الحادي عشر)

طلعت من الغرفة يلي جمعتا بجعفر ومشاعرها كتير مخربطة .. كانت فرحانة بجرعة الحب والحنية والامان يلي عطاها ياها جعفر ..
كانت خايفة منو .. خايفة يكون عم يخدعا ليوصل لهاني وبس ..
كانت خايفة من هاني ويلي ناوي عليه ..

طلعت وكان هاني بانتظارها ..

هاني: وين كنت ؟؟ ما شفتك ع المرقص

رنيم: هاا .. كان عندي شغل تاني .. خلينا نروح

هاني: يالا

مسكلا ايدا ومشيو سوا لوصلو السيارة وركبو فيها ..

وصلو الميتم وقلبها ع شوي رح يوقف ..

هاني: صاير معك شي رنيم ؟

رنيم: لا … لا شو رح يصير يعني

هاني: ما بعرف .. حاسك مو طبيعية

رنيم: ايي تعبانة وراسي عم يجعني

مسكلا ايدا وباسا .. (سلامتك روحي )

تبسمت رنيم ابتسامة صفرا ونزلت من السيارة بخطوات سريعة راحت ع غرفتا …

قفلت الباب واخدت نفس طويل .. (شو رح يصير هلا .. شو رح يصير )

تزكرت كلماتو لجعفر .. (انت قطعة من قلبي . مستحيل اسمح انك تتاذي )

تبسمت ومسكت لقلادة .. باستا وشدت عليها بايدا لتحس بشوية امان ..

تحممت ولسا عم تمشط شعرا ندق الباب .. رجف جسما ووقعت الفرشاية من ايدا .. (اكيد هاني )

رنيم: مين

هاني: انا هاني .. فتحي حبي

شقت الباب وحاكتو من ورا الباب ..
(هاني عم جهز حالي … روح لغرفتك وانا بجي .. ما بدي حد من الصبايا يجي لهون ويشوفك معي )

هاني: لك تكرمك عيونك .. ناطرك

دخل هاني غرفتو والفرحة مانا واسعتو .. وبعد بشوي ندق الباب وركض بسرعة وفتحو ..

هاني: رنيم !! ما عم صدق

دخلت رنيم وسكر هاني الباب وضما ..
بعدتو عنا بهدوء ..

رنيم: هاني .. يعني عم قول تعا لنحكي شوي

هاني: لك انت بس اؤمري يا ملكة قلبي

قعدو سوا ع طرف التخت .. حطت رنيم ايدا ع راسا وشدت ع عيونا وشفافا ..

هاني: شبك !!

رنيم: راسي رح ينفجر

هاني: سلامتك يا روحي .. رح جبلك حبة وجع راس

رنيم: لا لااا .. ما بشربو .. بس لو سمحت بدي كاسة زهورات لاقدر اسهر معك

هاني: تكرم عيونك .. دقيقة بتكون عندك

طلع هاني من الغرفة وركضت رنيم سكرتا بالمفتاح وبلشت تفتش بكل مطرح ..

رنيم: وين رح يكونو .. ويين

فتحت لخزانة وكان فيها صندوقين صغار .. فتحت وضحكت وحست براحة كبيرة ..

هاني: رنيم .. فتحي .. فتحي (بهمس)

سكرتن بسرعة وركضت لعند الباب فتحتو وهي ملبكة ..
هاني: ليش قفلتي الباب

رنيم: خ.. خفت .. خفت لتجي فريال

هاني: هههههههه اي وازا اجت .. عادي يعني

رنيم: مممم يسلمو ع الزهورات .. عزبتك

اخدت الكاسة منو وقعدو ع طرف التخت وشربتا وهاني سرحان فيها ..

هاني: صحة وهنا

رنيم: يسلمو كتير هاني .. عزبتك معي

هاني: حاسس حالي عم احلم .. معقول انت رنيم نفسا

رنيم: هههه اي هي .. فيني اطلب منك طلب

هاني: لك طلبي روحي

رنيم: يعني عم قول .. ما تستعجل بعلاقتنا .. يعني بدي فترة لاتعود عليك ولبيلك طلباتك

هاني: يلي بدك ياه .. بس ما تتاخري .. شنو ما بضمن حالي هاا

رنيم: يسلمو كتير هاني .. وهلأ بدي اعتزر منك اليوم .. مالي خلق لشي وتعبانة كتير

هاني: لاااا مستحيل .. ما في .. رح نسهر سوا

رنيم: بس ……..

هاني: هشششششش .. ما تخافي رح تكون سهرة بريئة هالمرة .. بكفي انك حدي وعم اطلع بعيونك

ساعتين كانو بالنسبة لالها جحيم .. ضغطت ع حالا واعصابا لوقت قدرت تفلت حالا منو ..

………………….
علي: كيف بتوثق فيها ما عم افهم .. لك شفناهن سوا .. يعني اكيد بيشتغلو سوا

جعفر: لك شايفني اجدب شي ؟؟ اول شي هالبنت ما عم تكزب .. وانا متاكد .. هالشي واضح بعيونا وتاني شي هديتا هدية قيمة كتير .. لدرجة حطيتلا فيا جهاز تنصت

علي: عم تحكي جد ههههههه

جعفر: اي .. تعا لورجيك

وقعدو سوا وسمعو كلشي دار بينن ..

علي: الواضح انو احساسك مزبوط .. يعني لو كانو سوا كانت خبرتو ع الاقل

جعفر: شفت شلون 😉 .. رح دمرو لهالواطي والله

…………………
طلعت رنيم من عندو وراحت ع غرفتا .. اعصابا كانت تلفانة .. قعدت ع تختا وفرطت بالبكي ..

جعفر: البنت عم تبكي .. ما عاد فيّ اتحمل اكتر

علي: طوّل روحك شوي بلا ما تنزع كلشي

جعفر: رح دقلا ..

دق الجوال ومع دقتو دق قلبها ..
مسحت دموعا بسرعة وركضت طالعتو من خزانتا .. وفتحتو بلهفة ..

رنيم: جعفر 😢

جعفر: انت عم تبكي

رنيم: تعبانة كتير .. تعا وخلصني بترجاك

جعفر: شو صار معك

رنيم: شفتن بخزانتو .. صندوقين صغار

جعفر: متاكدة؟؟

رنيم: اي متاكدة .. بودرة وحبوب

جعفر: تمام .. وهلا مسحي دموعك وريحي اعصابك .. كلشي خلص

سكر الخط معا .. واطلع بعلي .. (واخيرا وقع الكلب )

…………
كانت رنيم ع اعصابا .. ماشية بالغرفة رايحة جاي وعم تفرك باديها .. لوقت سمعت اصوات سيارات الشرطة ..

رنيم: جعفر 😢

قعدت ع تختا وتكورت ع حالا .. والاصوات برا عم تعلا وتعلا .. صوت هاني .. وفريال .. والحارس .. صوت البنات عم يصرخو ..

سكرت ادنيها باديها التنتين وشدت ع عيونا .. (حاج .. حااااج .. سكتووووووووووووو)

وهاد كان اخر شي سمعتو ..

راقصات الميتم (الجزء الثاني عشر )

عم تفتح عيونا .. جفونا كتير تقال ما عم تحسن ترفعن .. صورة مغبشة ومالا واضحة .. صورة شب … مين هو ..

صوت تقيل عم تسمعو .. (ررررررررننننيييييم)

ما عم تستوعب صوت مين ولا صورة مين يلي قداما .. حاولت تحكي .. بس لسانا كتير تقيل ..

عم تفتح شوي شوي .. والصورة عم توضح قداما .. والصوت بلش يصفى ..

جعفر .. اي هو .. جعفر ..

جعفر: رنيم .. حبيبتي .. شايفتيني ؟؟ رنيم .. رنيم

رنيم: ج .. ج… جع… جعفررر

جعفر: عيونو لجعفر … انا معك يا روحي

رنيم: ششششو ص.. صار .. و.. وين انا

جعفر: كلشي انتهى .. وانا حدك .. ما تخافي يا روحي
رنيم: ررر .. رفقاتي .. مجد .. تالا.. وئ.. وئام .. وينن

جعفر: كلن بخير ما تخافي .. رتاحي هلا ورح ابعت جيبن لعندك

غمضت عيونا ورجعت غفيت ..

جعفر: شو يا دكتور .. ليش رجعت غفيت

الدكتور: ما تخاف .. هاد من اثر الدوا .. الافضل انها تنام هلا لترتاح اعصابا .. لاخر الليل بتكون صحت

ساعات مرقت كانت بالنسبة لجعفر ايام وايام .. اسبوع كامل مضى ع القصة ورنيم رافضة ترجع لعالم الواقع .. هربت من كلشي .. وما عاد بدا تكون موجودة بهالعالم يلي ما شافت منو غير الظلم والقهر ..

دق جوالو لجعفر …
جعفر: اي علي .. اي جيبن وتعا .. بايا لحظة رح تفيق
رنيم: ج … جعفر

اطلع فيها وركض لعندا .. مسكلا ايدا وقعد حدا ع طرف التخت .. (عيونو لجعفر … حبيبة قلبي .. هيك بتهربي مني وبتخوفيني عليكي )

رنيم: شو صار

جعفر: كلشي انتهى يا روحي وهاني وفريال صارو بالحبس

نزلت دمعة ع خدا وتبسمت .. (خلص الكابوس ؟؟ ما عم صدق .. انا عم احلم اكيد)

مسحلا دمعتا بايدو التانية وباسا ع جبينا .. (ما عم تحلمي .. وكابوسك خلص .. وانا حدك يا روحي )

رنيم: والبنات

جعفر: لصغار وزعناهن ع دور الايتام ولكبار وزعناهن ع مؤسسات وجمعيات خيرية

رنيم: جعفر .. انا بحبك .. بحبك كتير

جعفر: وانا بعشقك وبعشق كلشي فيكي يا نبض قلبو لجعفر

ندق الباب ودخلو رفقاتا ..
ركضو كلن لعندا .. ضمتا مجد وفرطت بالبكي ..

مجد: خفت عليكي يا روحي .. بحبك يا عيوني

تالا: يعني ما صار الا وعملتي يلي ببالك وخربتي شغلنا مو 😂😂😂😂

رنيم: هههههههههه

كانو عم يحكو ويضحكو ووئام ع جنب ..

رنيم: وئام .. كيفك

وئام: سامحيني .. بترجاكي .. انا دائما كنت غار منك وخبر فريال كل اخبارك

رنيم: ههههه لا تحكي هيك .. كلشي انتهى وانت رفيقتي واختي

قربت وئام منا وضمتا ونزلو دموعا ..

جعفر: اييي .. رح تبقو هيك كتير .. يالا ع شغلكن حااج ههههه

مجد: اي قول بدك تبقى مع رنيم سيادة الضابط هههه

جعفر: برافو عليكي .. وهلا طيرو يالا بلا ما اعتقلكن

تالا: اي لااا دخيلك .. مشو مشو صبايا

رنيم: هههههههه

طلعو الصبايا وبقيو رنيم جعفر وبالغرفة .. ندق الباب واجت الممرضة وحاملة صنية عليها كاسة مي وحدا وردة حمرا وعلبة صغيرة .. اخدا جعفر منا وتشكرا ..

رنيم: شو هاد

جعفر: تفضلي حبي .. يعني كنت بدي جبلك شي غير كاسة المي .. بس ما عرفت شو مسموحلك تاكلي

رنيم: ههههههه

عطاها كاسة المي لتشرب وحطلا الوردة ع شعرا .. ومسك العلبة وفتحا .. طالع منا خاتم الالماس ..
تشردقت رنيم وقت شافتو ..

جعفر: لك شبك .. شبك .. خلص رح رجعو

مسكت رنيم ايدو .. (لا لااااااا)

جعفر: ههههههه لكن عطيني ايدك

مسكلا ايدا واطلع بعيونا .. (بدي تكوني حبيبتي ومرتي وضو عيوني .. بدي عيش معك عمري كلو .. بحبك)

هرو دموعا ع خدا ..

لبسا الخاتم وطبع بوسة صغيرة ع ايدا .. (من اليوم انت رهن الاعتقال)

ضحكت من بين دموعا ورمت حالا بحضنو .. (بحبك .. بحبك.. اصحك تفك اسري .. اصحك )

 

راقصات الميتم (الجزء الثالث عشر )

طلعو الصبايا من عندا وركبو مع علي بالسيارة ليرجعو ع الجمعية يلي عم يشتغلو فيها ..
مجد وتالا عم يحكو ويضحكو ووئام سرحانة وعم تطلع من الشباك لبعيد ..

مجد: شبك وئام

وئام: هااا … لا لا ولاشي

يومين مرو ع رنيم بالمشفى .. ما فارقا جعفر بنوب .. وازا ما كان حدا يبقى ع اتصال فيها ع طول ..

خلصو اليومين ورنيم حاسة حالا بعالم تاني .. عالم كلو حب … غمرا في جعفر .. وصار وقت الطلعة من المشفى ..

رنيم: ما بعرف كيف فيني عبرلك عن شكري

جعفر: بس انا بعرف 😄

رنيم: ايييي

جعفر: بدي بوسة .. صغييييرة .. صغيرة كتير .. بس وحدة .. وحدة هااا

رنيم: ههههههههه

جعفر: لك شبك عم تضحكي .. عم احكي جد هاا

وقرب خدو منها .. (يالا بس بوسة وحدة هااا )

تضحكت رنيم وبعدت عنو .. ووقفت ع جنب لتشوفو وهو مغمض عيونو وعم يستنى بالبوسة .. وفرطت ضحك من شكلو ..

فتح عيونو واتلفت حوالي وشافا واقفة بعيد .. زم شفايفو وراح لعندا …

جعفر: عم تغشيني مووو

رنيم: هههههههههه

جعفر: يعني ما في بوسة ؟ اي ماشي هلا بورجيكي

رنيم: شو رح تعمل .. بلا جنان جعفر .. بلا جنااان .. ليكني عم قلك

جعفر: انت اساسا لجنان خلق لالك وبس ههههههه

رنيم: جعفر .. نحنا بالمشفى .. ليكني عم زكرك

قرب منا جعفر ومسكا من كتافا واطلع بعيونا …
حست حالا رح يغط ع قلبا .. دقات قلبا عم تعلا وتعلا .. ما فيها تقاوم سحرو .. عطرو .. عيونو .. لمستو .. كلشي في عم يسيطر عليها ويخليا تضعف بين ادي ..
عيونا ولمعتن .. الحزن يلي مسيطر عليهن .. لمحة الامل يلي فيهن .. ملامحا البريئة .. كلشي فيها بيخلي كل قواه ترفعلا راية الاستسلام …

عم يطلع بعيونا ويحس بجسما يلي عم يرتخي بين اديه .. بيعرف انو ما فيها تقاومو ..

لحظات مرت وهني عم يطلعو بعيون بعض من غير ولا كلمة ..

جعفر: 😂😂😂😂😂 شبك دبلتي هااا

فلتت رنيم حالا من بين ادي وعصبت … (اووف يااه .. بعد عني .. حااج عم تلعب باعصابي )

جعفر: 😂😂 ما فيني بطل .. بحب شوفك وانت عم تسلمي وتنزلي رايتك

لوت رنيم بشفافا واطلعت في بعصبية .. (اي بسيطة سيادة الضابط .. بسيطة )

جعفر: مشي معي مشي

رنيم: ل.. لوين رح روح انا

جعفر: لعندي ع البيت

رنيم: كيف يعني لعندك

جعفر: خبرتا لامي عن كنتها لجديدة .. ومتشوقة كتير لتشوفك

رنيم: جد عم تحكي

جعفر: اي بس قبل رح نعمل فتلة بالسوق 😉

طلعو سوا ع السوق شترالا فستان اسود ناعم لعند الركبة بكمام دانتيل .. مع اكسسوارات ناعمة واخدا ع الكوافير .. لبست ورتبت حالا وشعرا ودقتلو ليجي ياخدا …

كانت عم تستنى وهي كتير ملبكة ومتوترة .. لوقت سمعت صوت السيارة وطلعت ..

وقف قلبو وقت شافا .. حوريتو رجعتلو مرة تانية .. بس هالمرة كانت باجمل صورا .. ما شافا من قبل بهيك صورة ولا بهيك جمال ..

رنيم: شبك !!

جعفر: طالعة بتجنني

رنيم: 🙈🙈

جعفر: ههههه مشي معي مشي

طلعو سوا بالسيارة وتنيناتن متوترين ..

جعفر: عرفانة اول مرة شفتك فيها شلون اتخيلتك

رنيم: ايي

جعفر: تخيلتك حورية طالعة من البحر .. كلشي فيكي كان بيوحي انك مالك من البشر العادييين

رنيم:…………

جعفر: حبيت كلشي فيكي .. ودبت بعيونك واللمعة يلي فيهن

رنيم: جعفر حااج .. عم تزيد توتري والله

جعفر: هههههههه ماشي خلص خلص

وصلو للبيت ونزلو سوا ..
كان بيت كبير كتير .. قدامو ساحة كبيرة بنصا نافورة وورد جوري محاوطا من كل مطرح ..

رنيم: بيتكن حلو

جعفر: وهلا رح يصير احلا وقت تفوتي عليه .. تفضلي

فاتو لجوا واستقبلتن امو ..

ام جعفر: اهلا وسهلا بكنتنا.. اهلا وسهلا

رنيم: اهلا فيكي

كانت سهرة كتير حلوة .. وامو لجعفر انبهرت فيا لرنيم وحبتا كتير .. وخلصت السهرة وطلعت رنيم مع جعفر ليوصلا ع الجمعية ..

جعفر: كنت متاكد انو امي رح تحبك

رنيم: جعفر .. يعني .. انت شو خبرتا لامك عني .. عن اهلي .. وحياتي

جعفر: خبرتا انك يتيمة ومالك حدا وعم تشتغلي بجمعية خيرية

رنيم: بس هيك !!

جعفر: ما في داعي تعرف اكتر من هيك

وصلو ع الجمعية .. وعرفا ع المسؤولين فيا والتقت برفقاتا وودعا وراح ع بيتو ..

مجد: لك اييي شو هالحلا

تالا: وين كنتو يا بنت .. خبرينا بسسرعة

رنيم: طولو بالكن علي شوي .. بس لارتاح

مجد: اي لا ما حزرتي .. خبرينا لشوف كلللشي

رنيم: ههههه .. كنت عند امو .. تعرفت عليا .. ست كتير اكابر وحبابة

تالا: لك اييي .. وكيف استقبلتك

رنيم: احلا استقبال .. وحكت معي كرمال العرس

شهقو البنات كلن بصوت واحد ..

وئام: وكيف اتقبلتك بهالسهولة

تالا: اي والله جد .. يعني معقول في هيك شي

رنيم: جعفر ما خبرا شي .. كل يلي خبرا ياه انو يتيمة وما الي حدا وعم اشتغل هون

وئام: اي هاا

مجد: برايي خير ما عمل .. مو بالساهل يتقبلونا ع وضعنا يلي كنا في

تنهدت رنيم واطلعت فيهن .. (مدايقة كتير وقلبي مالو مطمن .. خايفة كتير)

تالا: حاج ولوو .. نحنا ما تعودنا ع الفرح .. لهيك انت حاسة بشي مالو طبيعي

رنيم: يمكن

مجد: ستغلي كل لحظة .. حاجتك تعب ووجع قلب

رنيم: تمام .. هو هيك

راقصات الميتم (الجزء الرابع عشر)

يومين وهني عم يجهزو حالن للعرس .. ومبسوطين ..
رنيم: جعفر .. خايفة كتير

جعفر: من شو خايفة يا روحي

رنيم: ما بعرف … بس غصة بقلبي ما عم تفارقني

جعفر: يلي مريتي فيه مالو سهل بنوب .. وبدك وقت لتنسيه .. او لتتناسيه

تنهدت وهي عم تقاوم دمعة معلقة بطرف عينا …

مسكلا جعفر اديها التنتين ليطمنا ..
جعفر: كلشي رح يكون احسن .. ما تخافي ولا تتوتري .. ما بقي غير بكرة .. ورح تكوني ع اسمي ومرتي .. ومن بعدا ما رح اسمحلك تزعلي طول عمرك

تبسمت ونزلت دمعتا بالغصب .. (بحبك )

مسحلا دمعتا .. وتبسملا بوجع ع حالا ..

جعفر: يالا بقي فستان العرس

رنيم: رح روح انا ومجد .. بيقولو فال مو منيح العريس يشوفا للعروس بالفستان قبل العرس

جعفر: هههههه عم تصدقي هالخرافات .. مشي معي يالا

وخلص هالنهار وجعفر طاير من فرحو وحاسس حالو ملك الدنيا كلا .. القدر يسرلو بنت بمواصفات ما كان بيتخيل يلقاها ..

رنيم .. مشاعر ملخبطة بقلبا .. ما عم تفهما …
كانت الدنيا اخر ليل والكل غرقان بنومو ورنيم سهرانة مع مجد ..

رنيم: يمكن الفرح ما بيلبقلي .. ما عم بحسن افرح .. الغصة عم تخنقني

مجد: لك الفرح خلق لالك.. بس يلي عشناه مالو قليل .. وبدنا وقت لننسا هالجو ونتاقلم مع البشر العاديين .. انسي كلشي هلا وفكري ببكرة .. وحااجتك سهر كمان .. يالا قومي قومي بلا ما دقلو لجعفر ليجي ويعتقلك

رنيم: ههههههه ماشي يالا

…………………….
رنيم: حااج مجد .. تعبت

مجد: لك لحظة وحدة بس .. خلصنا

رنيم: ملييت .. رح شوف حالي خلص

ولفت وشا ع المراية .. (لك هاي انا ؟؟:)

مجد: لا .. هاي مرتو لسيادة الضابط جعفر ههههه

رنيم: يسلمن يا روحي

هالمرة كانت فعلا حورية .. او الوصف الانسب لالها ملاك ..
فستانها الابيض .. طرحتا .. شعرا المرفوع بطريقة ناعمة .. حمرتا الحمرة .. كحلتا يلي اظهرت جمال عيونا .. اكسسواراتا يلي ابرزت جمال رقبتا .. كلشي فيها كان مميز ..

رنيم: قلبي عم يجعني كتير والله

تالا: اوف يااا .. شبك يا بنت والله مليت من هالكلمة

رنيم: جعفر ما عم يرد ع اتصالاتي وتاخر كتير .. كان لازم من ساعة اجا لهون

مجد: وينا وئام

تالا: ما بينت اليوم ودقيتلا ما ردت علي

مجد: شي غريب .. مالا بالعادة .. روقي رنيم رح نلقى حل .. امو .. رقم امو مو معك

رنيم: لااا

ولسا عم يحكو دق جوالا ..
رنيم: جعفر

مجد: فتحي بسسسرعة .. فتحي

رنيم: جعفر .. وينك .. هاا .. كيف .. كيف يعني .. ما فهمت .. كيف هيك .. اي .. اي .. ماشي .. ماشي

سكرت الخط معو وفرطت بكي ..

تالا: لك شو صار

مجد: شبو جعفر

رنيم: ما بعرف .. قلي امي عرفت كلشي وعنا شوية مشاكل بالبيت رح حلا .. واعتزر مني

مجد: تفه شو كلب

تالا: وكيف عرفت امو .. مين خبرا

مجد: والله والله لاقتلا .. ما في غيرا الكلبة .. والله لادبحا

تالا: مو معقول .. ما بتعملا

مجد: اي لا بتعملا .. انا بورجيا لهالكلبة

رنيم: (تبكي) كلشي انتهى .. ما في داعي لشي هلا .. خلص .. كلشي خلص .. انا كنت غبية وقت فكرت بواحد متل جعفر .. انا وجعفر مستحيل نلتقي .. هو فوووق كتيير وانا باسفل الارض

مجد: اي ما حدا ضربو ع ايدو .. جد واحد كلب .. وصلك لهون وتركك .. لك الله يلعنو كلب

تالا: طولي روحك .. يعني اكيد هلا الجو بالبيت متوتر وما في يتركا لامو .. وقت بيروق اكيد رح يتصرف

……………….
ام جعفر: رقاااصة .. بدك تدخل بيتي وحدة رقاصة فلتانة

جعفر: امي حاج كرمال الله .. ع الاقل روقي شوي لفهمك كلشي

ام جعفر: لك شو رح تفهمني شووووو .. ليك جعفر هالموضوع بتسكرو والمعازيم انا بحلا معن وبشفلن شي حجة لاعتزر منن عيلي صار

جعفر: امي تركيكي من المعازيم وركزي معي هلا شوي .. البنت كانت ضحية وحدة كلبة واخوها .. وحدة طمعا وصلا لتستغل بنات يتيمات

ام جعفر: حاج دراما جعفر .. كتير واضح البنت شو عملت فيك

جعفر: امي .. متزكرة الميتم يلي خبرتك عنو .. يلي سكرناه .. متزكرة الست يلي خبرتك عنا وعن اخوها وشغلن الوسخ وجشعن

تلبكت امو واطلعت في.. (اييي)

جعفر: امي هالبنت كانت من البنات يلي شغلتن فريال معا .. البنت وقت شفتا كانت عم تعمل كلشي بالغصب لدرجة انو شوهولا جسما من عنادا ورفضا للشغل معن

ام جعفر: ج.. جعفر .. هالبنت قديه عمرا .. وشو بتعرف عن اهلا .. والميتم هو ميتم ال…

جعفر: اي امي هو .. والبنت عمرا 18 سنة .. وملفات الميتم ما فيا شي عن اهلا

ام جعفر: جعفر ابني .. انا لازم شوفا لفريال ضروري .. ولوقتا اصحك تقرب منا لهالبنت

جعفر: ليش امي .. شو صار

ام جعفر: عميييل يلي عم قولو .. بكرة رح روح زورا لفريال … وضروري

راقصات الميتم (الجزء الخامس عشر)

طول الليل ما غفيلن جفن …
جعفر عم يطلع بتختو يلي كان لازم يجمعو بعروستو وحبيبة قلبو ..
وافكار كتيرة عم تدور براسو عن سبب زيارة امو لفريال ..

رنيم عم تطلع بفستانا يلي علقتو ع خزانتا ودمعتا ما جفت .. بالوقت يلي حست انو طاقة الفرج نفتحتلا والحياة رح تنصفا .. تعقدت امورا اكتر وانكسر قلبا ..

امو لجعفر محتارة ومتوترة .. (شو رح اعمل ازا كانت هي … شو رح اعمل مع جعفر .. كيف رح بعدو عنا .. كييف )

بصعوبة كبيرة مرقت هالليلة واجا الصبح …

دخلت وئام عليهن .. (صباح الخير )

اطلعت فيها رنيم ببرود ولفت وشا ..
مجد وتالا اطلعو عليها بعصبية …

مجد: وجاية بكل عين وقحة عم تصبحي علينا

تالا: لك ما عم افهم شلون بتفكري .. لك بعد كلشي مرينا في لسا الحقد والغيرة معششين بقلبك

وئام: لك ايييي شبكن .. شو صار

مجد: يعني ما عم تعرفي شو صار مو .. وين كنت انت مبيرح

وئام: اي وانت شو دخلك

تالا: رحتي لعند امو لجعفر .. موو

وئام: اي وين المشكلة .. اول ع اخر الحقيقة رح تظهر .. وانا حبيت ساعدا لرنيم .. يعني .. انفصالن هلا احسن من بعدين

اطلعت فيها رنيم بقرف ومشت وراحت لعندا .. (انت انسانة مريضة .. مريضة كتير … بتعرفي شو .. جد زعلانة عليكي … زعلانة كتير )

وتركتا ومشيت ..

مجد: تفه عليكي .. كلبة مريضة

تركوها واقفة والغل عم يطلع من عيونا وراحو ..
تبسمت بقهر .. (اي مو مشكلة المهم فركشت هالجازة ههههه)

………………
جعفر: امي ليش ما بدك فوت معك

ام جعفر: لك حاج جعفر .. صرعتني .. تركني روح

جعفر: اووووف امي اووووف

دخلت امو لجعفر ع غرفة لزيارة .. شافتا لفريال .. لساتا بملامحا … حلوة رغم كبر سنا ..

ام جعفر: فريال

فريال: اي … مين حضرتك

سحبت كرسي وقعدت مقابيلا .. اطلعي في منيح .. ما تزكرتيني ؟؟؟

فريال: بس ما تكونييي

امو لجعفر: اي هي

فريال: هههههه ولشو جايي لهون .. متل مو شايفة بنتك مالا عندي

امو لجعفر: بنتي ؟؟ لساتك متزكرتيها ؟؟

فريال: وكيف رح انساها

امو لجعفر: طيب انا جيت لورجيكي هالبنت وشوف ازا هي او لا

فتحت جوالا وطالعت صورة لرنيم مع رفقاتا وورجتا ياها .. (هاي بنتي؟)

فريال: اي هي

غمضت فريال عيونا وحطت ايديها التنتين ع راسا ..
(رنيم بنتي ؟؟ وشو رح قلو هلا لجعفر … شووو )

فريال: لحظة .. لحظة .. لحظة .. مو رنيم بنتك

فتحت امو لجعفر عيونا بسرعة واطلعت فيها . .. (شلون … شلون … لكن . . لكن مين هي )

فتحت فريال الصورة واشرتلا عليها .. (هاي بنتك .. مجد .. اسما مجد .. يعني كنت مفكرتك عم تسالي عنا )

رتاحت امو لجعفر وتبسمت .. ووقفت وطلعت بسرعة ..

فريال: شو غبية .. كانت تتشكرني ع الاقل

…………………..
جعفر: اي امي .. صرلنا نص ساعة قاعدين وساكتين .. لشو جبتيني لهون .. والله مليييت وتعبت اعصابي

امو لجعفر: كنت صغيرة .. لسا عمري 21 سنة وقت توفى ابوك وتركلي ياك .. كانت حالتنا المادية صفر والشركة مكسورة وعم دور ع مين يشتريا .. وقتا اجا رجال كبير وعرض عليّ يسدد كل ديون الشركة ويوقفا مرة تانية ويعلمني شغلا منيح لاحسن ديرا .. مقابل انو ..

جعفر: ايييييي

امو لجعفر: مقابل صير نام معو وقت بدو .. بس انا رفضت .. وبنفس الوقت كنت بحاجة لعروضو المادية لهيك اقترحت عليه نكتب كتاب براني .. وهو وافق بشرط ما حدا يدرا لحتى مرتو ما تدرى ..
بقينا شهر سوا … وتحسنت امور الشركة وبلشت دوام فيها .. بس بهالوقت مرتو للرجال عرفت انو نحنا مزوجين .. واجت لعندي ع البيت،هي وولادا .. كانو شباب وكلن طول وعرض … كسرو البيت كلو واخدو العقد البراني شقو وهددوني ازا ما بعدت عنو رح يقتلوك .. ومن وقتا ما عاد شفتو للرجال .. رتحت كتير .. بس ما كملت معي شنو طلعت حامل ..
خفت كتير من الفضيحة شنو ما حدا رح يصدقني انو كنت مزوجة وخفت رحلو للرجال وتعرف مرتو وتاذيك .. لهيك تكتمت ع حملي لوقت ولدت .. وبعتا لفريال بعد ولادتي .. اول فترة كنت روح واطمن عليها بس بعد هيك فريال ما عاد سمحتلي شوفا ..

جعفر: ماااا عم صدق امي .. مااا عم صدق .. كل هاد صار وانا ما بعرف شي .. قبل كنت خايفة .. طيب وهلا يا امي ..ليش ما خبرتيني ليييش

ام جعفر: خفت يا امي خفت

جعفر: خفتي؟؟؟ وما خفتي ع بنتك .. ما فكرتي شو وضعا .. لك رقاصة شغلوها رقااااصة ولو ما لحقتا ما بعرف شو كان وضعا هلأ .. مااا عم استوعب .. ماا عم استوعب

كان عم يحكي وجسمو كلو عم يرجف من العصبية وامو عم تبكي ..

جعفر: ايي .. يعني .. يعني رنيم اختي؟؟

ام جعفر: لا .. مو رنيم .. مجد .. اسما مجد

رمش جعفر بعيونو .. وقرب من امو ليتاكد .. (مجد؟؟؟؟؟)

ام جعفر: اي .. اسما مجد .. وليكا صورتا

جعفر: ما في داعي امي .. بعرفا منيح ههههههه.. لك بحبك امي بحبك

وضما لامو وهو عم يبوسا ..

ام جعفر: لك حااج وفهمني .. شو يلي قلب حالك

جعفر: والله يا امي انت داويتي صدمتي بصدمة تانية
ام جعفر: اي .. وهلأ.. وي.. وينا مجد .. وينا اختك

جعفر: رح روح جبلك ياهن تنيناتن هلاا

وتركا عم تبكي وراح ..

راقصات الميتم (الجزء السادس عشر)

وصل جعفر للجمعية واعصابو ما عادت تحملت شي .. وقف السيارة واخد نفس طويل ليحاول يهدي حالو ..
جعفر: كيف رح اعمل هلأ .. كيف رح خبرن .. اوووف امي اووووف

نزل لعندن ع الجمعية .. ووقت شافو ..رنيم حست بغصة بقلبا .. مشتاقيتلو لحد الموت بس كتير مجروحة منو ..

مجد: ليكي رنيم .. ازا حاكيتي. رح ازعل منك

وصل لعندن وهو عم يحاول يهدي حالو ..

مجد: لشو جايي لهون.. اه .. لشوو .. رنيم ما عاد بدا ياك .. انت واحد كزاب وتافه..روح من هون يالا

قربت منا تالا وقرصتا وهمستلا .. (ولي جدبة هاد شرطي .. هلا بحطك بالحبس )

مجد: (بصراخ) شرطي ع حالو مو علينا .. كسرلا قلبا للبنت وهلا جايي ليراضيها بكلمتين .. روح من هون .. روووح

وفجأة وبسرعة ما حسن يسيطر ع حالو اكتر وضما لمجد بكل قوتو من غير ولا كلمة ..

البنات كلن نصدمو من يلي قدامن .. رنيم رح يغط ع قلبا ..
رنيم: ش… شو عم يصير

مجد اخدت شي دقيقتين لتستوعب يلي صار .. دفشتو لبعيد عنا وضربتو كف ع وشو ..
(شو عم تعمل ولي واطيييي)

جعفر: م.. مجد .. رنيم .. يلي رح قولو مالو منطقي واشبه بفلم هندي .. بس ضروري قولو

وئام: بس ما تكون حبيتا لمجد ههههههههه

تالا: خرسي انت ولي بومة

جعفر: ليكي مجد .. انا .. انا لقيتن لاهلك .. يعني .. امك .. لقيتا لامك

ضيقت مجد بعيونا واطلعت فيه .. (عم تحاول تغطي ع عملتك وتسكتني مووو )

جعفر: مجد .. انا.. انا اخوكي مجد .. وانت اختي

ضربت مجد ايد ع ايد وفرطت ضحك ولفت وشا ع رنيم .. (ليكي رنيم .. قليلو لهالواطي يروح من هون قبل لخلص عليه)

رنيم: هدي شوي مجد لنفهم شو عم يصير

جعفر: تعو معي تنيناتكن وانا رح فهمكن كلشي .. بس لروق .. صدقا تعبان وما عم بحسن قول شي هلا

تالا: عم تضحك علينا مو .. رح تاخدن ع الحبس صح

جعفر: والله مالي خلق للحكي .. بترجاكن رحموني

مجد: يعني .. يعني انت ما عم تمزح .. موو

رنيم: جعفر هالشي ما في مزح

جعفر: لك مااا عم امزح .. مااا عم امزح

ونزلت دمعة من عينو كان عم يقاوما من وقت ضما لمجد ..

رنيم: تعي مجد تعي

مجد: لويين !!

جعفر: بترجاكي مجد .. تعي وبلا عناد

ركبو كلن بالسيارة .. طول الطريق والكل ساكت لوقت وصلو ..

جعفر: تفضلو .. نزلووو

مجد: لحظة .. وين رح انزل

جعفر: لتشوفي امك

مجد: ما رح شوفا لافهم كلشي .. خبرني هلا

رنيم: معا حق .. فهمنا شو صاير

تردد كتير جعفر قبل ليحكي .. كان عم يحكي وهو مالو حسنان يسيطر ع اعصابو .. ودمعتين ع خدو نزلو بالغصب منو ..

جعفر: ما بعرف شو رح قلك مجد .. بس هاد قدرك ونصيبك

مجد كانت منهارة .. وعم تحاول تبين حالا قوية .. (بدي شوفا .. بدي شوفا هلأ)

جعفر: تمام .. نزلو

قربت رنيم منا وهمستلا … (انت منيحة؟؟)

تبسمت مجد .. (منيحة .. منيحة)

دخلو ع البيت وكانت ام جعفر بانتظارن ..

جعفر: امي .. هاي مجد .. اختي مجد

هرو دموعا ع خدا وركضت لعندا وفتحت اديها .. (بنتي عيوني .. حبيبة قلبي )

بعدت مجد عنا بعصبية وما خلتا تلمسا .. (اصحكك .. اصحكك تلمسيني .. اصحك تقليلي بنتي .. اصحك)

كلن انصدمو منا .. واطلعو فيها ..

مجد: 18 سنة بالعزاب والقهر والذل .. ما تركو شي ما شغلونا في .. وختموها بالرقص .. عرفانة شو يعني تكوني رقاصة .. يعني ولا شي .. ولااا شي .. عرفانة قديش نظرة وسخة شفتا بعيون يلي عم ارقصن .. عرفانة قديش ايد لمستلي جسمي .. عرفانة قديش دمعة ذل وقهر نزلت من عيوني.. مانك عرفانة ولا رح تعرفي .. بكرهك .. بكرهك كتيير (تبكي)

حكت هالشي وطلعت من البيت ركض .. وطلعت رنيم وراها ..

ام جعفر: مجد .. بنتي

جعفر: تركيها امي .. تركيها لتستوعب الصدمة .. تركيها

راقصات الميتم (السابع عشر )

طلعو رنيم ومجد ركض من البيت ومجد دموعا ع خدودا ..

رنيم: مجد .. مجد .. استني شوي .. وقفي يا بنتي وقفي .. لك مجد .. انقطع نفسي يا بنت

وقفت مجد ..
رنيم: اووووو .. لك قطعتي نفسي

مجد: (صراخ) لك كيف هيك بتعمل كيييف .. لك كيف قدرت تغفى وتغمض عيونا وانا مو بحضنا كيييييف

رنيم: طولي بالك روحي .. اهدي شوي

مجد: مااا رح اهدى .. لك انا كنت عم موووت هنيك رنيم .. عم موت .. وهي عم تربي مدللا ووحيدا ومتهنية بالاملاك وبالشركة يلي انا دفعت تمنها .. دفعتو غالي .. غالي كتير يا رنيم

بكيت رنيم وقربت منا وضمتا .. وفرطو تنيناتن من البكي ..

رنيم: طولي بالك يا روحي .. كلشي بينحل بالرواق

مجد: كيف .. كيف يا رنيم خبريني

هدت رنيم حالا ومسحت دموعا ..
رنيم: هلا تعي لنروح نشرب شي وبعدين بنحكي

مجد: مالي نفس لشي

رنيم: ولا شاورما .. من هاي يلي عرفناها من جديد 😉

مجد: اساسا ما في شي حرزان لامنع حالي من الاكل

رنيم: 😂😂😂😂😂😂

مسحت مجد دموعا وضحكت ..

شترو الشاورما وقعدو لياكلوها ومجد عم تاكل وسرحانة ..

رنيم: ايييي

مجد: والله ما عم استوعب يا رنيم

رنيم: لك اي حاااج .. اخوكي ضابط قد الدنيا .. وامك سيدة اعمال .. اي لو انا بدالك بطير من فرحتي

نزلو دموعا لمجد وتبسمت ..

رنيم: ما تبلشي بالبكي .. حاااج

دق جوالا لرنيم ..
رنيم: جعفر

فتحت الخط لتحاكي ..
رنيم: اهلا جعفر .. اي تمام .. مجد .. مجد كتير تعبانة مالا حسنانة تتحرك من تختا وعم تبكي والظاهر رح تدخل بحالة اكتئاب .. اي اي ماشي ما رح اتركا

اطلعت مجد فيها وفتحت عيونا ع وسعن وضحكت ..
اشرتلا رنبم باصبعتا .. (هشششش)

سكرت رنيم الخط وفرطو ضحك ..
مجد: والله مالك قليلة يا بنت

رنيم: اي لكن .. تركيهن يتعزبو شوي هههه

مرقت هالليلة بصعوبة ع مجد .. كانت فرحانة وبنفس الوقت مقهورة وقلبا مكسور ..

رنيم كانت الدنيا كلا مانا واسعتا من فرحتا لمجد .. ومحتارة شو رح يكون مصيرا ..

*بعد اسبوع*
مجد: لك حاجتك عناد ولووو

رنيم: ما رح البسو .. مااا رح البسو .. ما رح يتم العرس ازا لبستو

تالا: لك حاج مسخرة وتعي .. انا رح لبسك

رنيم: لا ولوو .. خلص خلص .. انا رح الببس

مجد: اي هيك ها

ملاك كالعادة .. حورية .. كلشي فيها مميز ..
وقت شافوها ما قدرو يحبسو دموعن .. كانت دموع فرح لفريقتن يلي صرلا سنين عم تحارب وتصارع لتوصل لحياة نضيفة ..

تالا: والله حاسة حالي عم احلم وخايفة بايا لحظة تطلعلنا فريال

مجد: حااج ولووو .. خلصنا .. كابوس وانتهى .. اليوم رح نحتفل بعروستنا وبس

رنيم: يخليلي ياكن وافرح فيكن عن قريب ياا رب

مجد .. تالا: يااااا رب

وضحكو كلن سوا ..
ندق الباب..

مجد: بس ما تكون البومة وئام

تالا: لا مستحيل .. قلتلا ازا اجت جعفر رح يحبسا

مجد .. رنيم: ههههههههه

دخل جعفر ..
جعفر: فيني اخد عروستي يا صبايا

مجد: هههههههه تفضل اخي

قرب جعفر منا ودقات قلبو عم تعلا .. بلع ريقو وبصعوبة اخد نفس .. مد ايدو ليمسكلا ايدا ..

جعفر: حورية قلبي وحياتي … ما فيني اوصفك .. ما في وصف بيلبقلك

رنيم: 🙈🙈

مجد: ايييي ونحنا شو نعمل هلا

تالا: هههههههههه امشو قدامنا يالله … الوضع خطير

ضحكو كلن سوا ورح يطلعو من الغرفة ..
جعفر: استنو .. في وحدة بدا تشوفكن

مجد: مين

اشر جعفر بايدو ع الباب ودخلت امو ..
رنيم فرحت كتير .. وقربت منا فورا وبوستا ..

ام جعفر: الف مبروك يا روحي

رنيم: فرحت كتير بشوفتك

مجد غصت وتخربطت مشاعرا .. مالا عرفانة شو لازم تعمل ..
الكل واقف وعم يتفرج ليشوف شو رح يصير …
قربت ام جعفر من بنتا بخطوات بطيئة لوصلت لعندا ..
ام جعفر: مجد .. ما فيني قلك سامحيني .. ولا فيني بررر غلطي .. ولا فيني عوضك عن يلي شفتي .. انا بستاهل كل كلمة قلتيها بحقي.. ويمكن بستاهل القتل ع يلي عملتو .. بس يا روحي عطيني فرصة لنبلش كلنا سوا حياة جديدة .. خلينا كلنا ننسى وجعنا ونداوي جروحنا سوا .. بترجاكي يا بنتي .. بترجاكي

كانت عم تحكي ودموعا لمجد عم تتجمع بعيونا ومجد عم تقاومن .. ضلت ساكتة وما حكت شي ..

قربت امها منا وضمتا لصدرا .. وما حسنت مجد تحبس دموعا اكتر .. وفرطت بالبكي ..

قرب جعفر منن ضمن تنيناتن ..
جعفر: يالا حاجتكن .. امشو لبرا هلا المعازيم بيفكرو رجعنا لغينا العرس ههههه

وطلعو كلن لبرا سوا وصار هالعرس يلي كان من اجمل الاعراس ..

خلص العرس واجتمعو القلبين يلي القدر حطن بطريق بعض ..
جعفر: بتعرفي .. هلا انا طول عمري لساني متبري مني وما فيني اسكت .. بس هيك وقت بشوفك مدري شو بصرلي .. بيتخربط كل كياني وما بيطلع معي شي

رنيم: ههههههه

جعفر: لك تسلملي هالضحكة انا .. لك والله بعشقك

رنيم: انا يلي بعشقك .. وبعشق كلشي فيك .. من اول مرة التقينا عطيتني شي ما حدا عطاني ياه .. صدقني جعفر انت كل دنيتي

جعفر: تعي يا روحي تعي .. بدي حطك جواة قلبي .. وما طالعك منو .. يمكن وقتا تهديلي دقاتو شوي
بس ليكي .. في شي انسيناه

رنيم: شو نسينا

جعفر: لك هدول لساتن عم يقرؤو .. وعم يستنو فينا

رنيم: 🙈🙈

جعفر: حاجتكن ولووو .. روحو من هون 🔫🔫🔫
انتهت

mal alsham

لا تعليقات بعد على “راقصات الميتم بقلم امل احمد سلوم الاجزاء 9 10 11 12 13 14 15 16 والاخير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!