لحمة الفقراء القسم الرابع بقلم أمل أحمد سلوم

لحمة الفقراء القسم الرابع بقلم أمل أحمد سلوم

لحمة#الفقراء#القسم الرابع للكاتبة أمل أحمد سلوم

قصة لحمة الفقراء
قصة لحمة الفقراء
رواية لحمة الفراء

رجع عبدالله لبيته وهو محتار كيف يوصل الخبر لمرته وولادو كيف يكسر قلوبهم ويطفي فرحتهم وهنه كانو ناطرين هالفرحه وعاونوه بكل جهد ..
فات وقعد مكانه وسند راسه عالحيط والتموا حواليه عيلته
دانا : شو صار معك ابن عمي !!
مياسه : وين الخروف ابي ليش ماجبته معك
علي : اكيد هالضلالي ماقبل يرجعه انا رح رجعه بالقوه

فتل علي حاله ليطلع واستوقفه صوت ابوه…  عليييي
علي ( تلفت ) اي ابي
عبدالله : لاتروح ولا تجي هي الاضحيه مو النا
مياسه : بس يابي انا شفت جميله وقت…
قاطعها عبدالله بعجل…  اي ابي يلي شفتيه صحيح وهالاضحيه الهم
دانا : لكن وين اضحيتنا !!
عبدالله (بحيره)  : بكرا ان شالله رح ارجع لعند ابو معاذ وجيبها الضاهر في لبس بالموضوع…  شو ماجهزتوا الفطور رح يأذن المغرب
دانا : ثواني وبيكون كلشي جاهز ابن عمي
مياسه (بفرح)  ياسلاااام رح نجيب اضحيه 😄

بعد المغرب اندق الباب واتوجه عبدالله ليفتح واتفاجأ بمحمد
عبدالله : اهلين يابيك
محمد : ماتواخزني جيت لعندك بدون موعد
عبدالله : الله يسامحك البيت بيتك ائمرني.
محمد  : الامر لله اخي .. بس من بعد امرك بدي تبعت المحروسه بنتك عالسرايا بكرا لتساعد عيلتي بالتحضيرات قبل مايرجعوا امي واخي من الحج…  بعرف انها ب اجازه بس مظطرين عليها ورح نكرمها
عبدالله : خيرك سابق يابيك ومن النجمه مياسه حتكون عندكم
محمد : الله يحفظك يالله بخاطرك
عبدالله : تفضل يابيك
محمد : غير مره يالله بالازن
عبدالله : الله معك.
مياسه : مين كان عالباب ابي !!
عبدالله : هاد محمد بيك قال عاوزينك بكرا بالسرايا ضروري
مياسه : ايه حاضررر

بقي عبدالله يراقب الفرحه بعيون ولاده ومرته وهو كاتم غصته جوات قلبه وكله يقين وايمان انه هاد ابتلاء من ربنا وهالاضحيه مو مكتوبه اله
وبعد ماخلص صلاة العشاء رفع كفيه للسماء وناجى ربه
(اللهم انت ربي خلقتني وانا عبدك وانا على وعدك وعهدك ما استطعت اللهم لا اعتراض على حكمك ولا مشيئه بعد مشيئتك اللهم اني لا اطلب منك رد القضاء ولكن اطلب منك اللطف فيه .. برحمتك يا ارحم الارحمين
مسح وجهو وتوجه عفراشه وحط راسه ع المخده وبقي السانه  يلهث بالدعاء والاستغفار لحتى غفلت عينه

*╚══════ღღ══════╝*

تاني نهار ومن اول ماشقشق الضو توجهت مياسه مع اخوها علي عالسرايا وعبدالله ودانا كل واحد عشغله

فاتت مياسه وتوجهت ناح منال
مياسه : صباح الخير ياخانوم
منال : صباح الورد..  مشان الله ماتواخزيني قطعت عليكي عطلتك بس انحصرت بالوقت ومالقيت غيرك
مياسه : شو هالحكي يا خانوم انتي بتأمري…  اي من وين بلش
منال : بدنا انظف المربع وبعدا غرف النوم
مياسه (شمرت عن زنودها ) تكرم عينك ياخانوم

*╚══════ღღ══════╝*

اما عبدالله كان قاعد والهم راكبه ويلو مابدو يكسر بخاطر ولادو وويلو قلة المصاري يلي مابيكفوا ربع خروف
مسح وجهو وحمل الفاس ليبلش شغل واستوقفه صوت الاغا
يا عبدالله اتروك من ايدك وتعا لعندي
ترك عبدالله الفاس وامتثل قدام الاغا
عبدالله : ائمرني يابيك
الاغا (بعنجهيه وغرور ) بدي ياك تروح لسوق الحلال وتجيب العجول يلي وصيت عليها
وزت قدامه صره فيها مصاري
الاغا : يالله تحرك بعدك واقف قدامي
انحنى عبد الله ب انكسار وحمل الصره وخباها بين تيابه
الاغا : ما اطول بالرجعه وحسك عينم ترجع تقلي الغله ناقصه قرش انت بتعرف شو ممكن ساوي فيك
عبدالله : اتوكل على الله اغا…  بالازن

مشي عبدالله وافكار تاخدو وافكار بتجيبه…  قعد تحت شجره وطالع الصره وصفن فيها بقهر
عبدالله : ناس مو عارفه وين تودي المصاري وناس……
شد عالصره بقوه ونزلت من عينه دمعة قهر وما اعظم قهر الرجال
مسح دمعته بكفه الخشن واستغفر ربه
عبدالله : استغفر الله العظيم يارب سامحني ولاتجعلني من القانطين

رجع حط الصره بين تيابه وتابع طريقه لحتى وصل لطرش الغنم
جال بحجر عينه ليدور على ابو معاذ واول مالمحه توجه لعندو فورا
عبدالله : صباح الخير اخي ابو معاذ
ابو معاذ : شوف ابو علي الاضحيه وصلت لبيتك بقا الله يخليك لا تطوشني كل شوي والتانيه
عبدالله : بس انا ماجيت كرمال هالشي انا جيت لاخد العجول يلي موصي عليها الاغا
ابو معاذ : ايوا ليش ماحكيت هيك من اول…  ليك اخي شايف هداك الرجال يلي هناك
عبدالله : ايه
ابو معاذ : هاد يلي متفق مع الاغا مشان العجول فيك تروح لعندو وهو بيفدك
عبدالله : كتر خيرك خاطرك

توجه عبدالله ناح الرجال ولاحظ انه غريب واول مره بيشوفوا
عبدالله : يعطيك العافيه اخي ..انا من طرف الاغا يلي موصيك على عجول
اهلين وسهلين
عبدالله : العفو بس كأنك غريب عن المنطقه اول مره بشوفك هون
اي والله انا اسمي معتصم والرجال يلي عم تسأل عنه راح قبل شوي لسرايا الاغا واخد معه العجول
عبدالله : اتشرفنا اخي لكن خليني روح الحقه
كان ع وشك يحرك اجريه وفجأه وقف وهو بيطلع بطرش الغنم يلي قدامه .. تراجع بخطواته وسأل
عبدالله : عفوا ارخص خروف اديش بيطلع حقه
معتصم. : بدك تشتري خروف !!
عبدالله : حسب السعر لانه بصراحه صارت معي شغله والاضحيه يلي جبتها راحت لصاحب النصيب
ابتسم معتصم واشر لعبدالله يلحقه
معتصم : اختار الكبش يلي بدك ياه ياطيب
عبدالله : يا اخي حضرتك فهمتني غلط انا بدي ارخص…
رفع معتصم ايدو وقاطعه…  انا فاهم عليك بس انا نادر ندر وبدي اوفيه
عبدالله ( ب استفهام ) ندر شو
معتصم : بسفري لهون مع طرش الغنم تعرضلي قطاعين طرق ورب العالمين بعتلي ناس طيبه شرواك وانقذوني وانقذوا رزقي من الهلاك والسرقه…  لهيك ندرت ندر خالص لوجه الله تعالى اول شخص بيجي لعندي اعطيه كبش هديه فياريت تقبل هديتي وماتبخل عليي بالدعاء
للحظه حس عبدالله انه بحلم ودقات قلبه بلشت تتسارع وهو بيتزكر دعوة جاره ابو جميله…  الله يبتعلك ابن حلال متل مابعتلي )
اترغرغت عيونه بالدموع ورفع راسه للسما وهمس…  شكرا على عطاياك يا الله

تابع في المقال السابق لحمة الفقراء القسم الثالث

mal alsham

رأيان حول “لحمة الفقراء القسم الرابع بقلم أمل أحمد سلوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!