في وكر الذئاب بقلم امل احمد سلوم

في وكر الذئاب بقلم امل احمد سلوم

في وكر الذئاب بقلم امل احمد سلوم

في وكر الذئاب بقلم امل احمد سلوم
في وكر الذئاب بقلم امل احمد سلوم

مرحبا بكم في موقعنا مال الشام 

اليكم احدث القصص بقلم امل احمد سلوم

#في_وكر_الذئاب_بقلم_امل_احمد_سلوم
#قصة_واقعية

(الجزء الاول)

قصتي بتبلش من عند جوري بنت الحسب والنسب .. ببيتن يلي بيشبه القصر ويلي مليان خدم وحشم .. دلولة البابا يلي متعلقة فيه اكتر من روحا .. ويلي كل اخواتا بيحسدوها ع هالدلال ..

بهالبيت لكبير وع الكنبة قاعد ابوها لجوري .. وجوري نايمة ع ركبتو وحدن اما لجوري ..

ابو جوري: لك صرتي عروس ولساتك بتنامي ع ركبتي ههههههه

جوري: ههههههه اولا انا ماني عروس .. انا رح ابقى جوجي دلولة البابا وبس .. وتانيا لو حتى عجزت رح ابقى نام ع ركبتك

ابو جوري: لك يسعدلي ياها روحي انا

ام جوري: ههههه لا حاجتك خلص لايمت رح تبقي ترفضي ابن خالك .. عمرك صار 24 سنة .. صار لازم تتزوجي امي

رفعت جوري راسا عن ركبة ابوها وبلشت تحكي وتشاور باديها ..

جوري: لك ما عم افهمكن انا !! ليش مستعجلين علي .. ليييش .. انا ما بدي بعد عن بابا .. ما فيني شييي

وقربت منو وضمتو ..
ضحك ابوها ومسحلا ع شعرا وباسا ع جبينا ..
(حبيبة روحي .. بس امك معا حق .. حاجتك يا بنتي .. خلص صار لازم تتزوجي .. ابن خالك حفي وهو عم يطلبك )

(بس يابي يعني بصراحة .. ابن خالي وضعو المادي مانو منيح .. وانا تعودت ع حياة الخدم والحشم )

(هاي بسيطة .. انا رح اتكفل بكلشي .. رح اشتريلكن بيت واثثو وجبلك خدامة كمان )

(مممممم .. بس جد انا ماني حابة بعد عنك بابا )

ام جوري: بنتي .. حااجتك دلال .. اول ع اخر رح تتزوجي .. ولا انا ولا ابوكي دايمينلك .. حااج بكفي

جوري: ففففف .. ماشي متل ما بدكن .. بس هلا تركوني استمتع بحضن بابا

ام جوري: ههههههه الله يهديكي .. رح قوم حاكي خالك قبل لتغيري رايك .. هلا رح يطيرو من فرحتن

وبالفعل تمت الخطبة وجهز ابو جوري بيت لبنتو من اجمل شي وجهزا احلا جهاز وتكفل بالعرس وبكلشي .. يعني نضال (جوز جوري) ما دفع شي ..

وهلا رح عرفكن عن حالي .. انا بلسم .. بنتا لجوري ..
وعيت ع هالدنيي ع بيت اكابر وخدامة وغرفة كبيرة ومليانة العاب اشكال والوان .. كنت انا لكبيرة بين اخواتي .. بيان وتسنيم ..
كنا بوقتا تلت بنات .. ومع كل العز يلي كان عايشو ابي من مال امي الا انو ما كان يحترمها ابدا .. وع طول يسبها ويضربها .. ليالي شفتا وهي قاعدة وعم تبكي وتدعي ربنا يريحها من ظلم ابي ويهديه .. و ع طول كانت ساكتة وما تخبر حدا بمشاكلها وخصوصا بعد ما توفى جدي ..

وكان حلما انو ربنا يرزقها بولد .. وربنا حققلا حلما وحبلت بولد .. ووقت كانت بالشهر الرابع كان عندا مراجعة عند الدكتور ..

جوري: ما عم اتحمل وجع معدتي .. تعبت كتير

الدكتور : مرحلة وحام وبتمر

جوري: والله يا دكتور ما بتخيل كلو وحام .. انا حملت من قبل تلت مرات .. ولا مرة صار معي هيك .. وجع مو طبيعي ابدا

الدكتور: هلا بفحصك وبنشوف

فحصا الدكتور وبين ع وشو التوتر ..

جوري: خير دكتور .. طمني شو في

الدكتور: والله ما بعرف شو بدي قلك .. في شي غريب عندك بالمعدة .. هلا ما فيني قلك شي لتعملي فحوصات كاملة

وقف الدكتور وراح ع مكتبو وكتبلا ع فحوصات وهي عم تسبح وتهلل وتستغفر ربا وتدعي يتمملا ع خير ..

الدكتور: عمليلي هالفحوصات وارجعي فورا .. ما بدي تاخير

جوري: تمام دكتور

اخدت الورقة منو وطلعت ورجليها ما عم يحملوها ..
(يا ربي .. شو مخبيلي القدر كمان .. شو رح شوف اكتر من يلي شايفتو .. يا ربي فرجك)

عملت جوري لفحوصات ووقت جهزو اخدتن للدكتور ..
اطلع الدكتور بالورقة وتغير لونو وبلش يفرك بجبهتو .. غص قلبا لجوري واطلعت في بقلق .. (طمني دكتور)

(للاسف يا جوري .. انت معك سرطان بالمعدة )

حست قلبا وقف وسودت الدنيا بوشا .. بلعت ريقا وغرغرو عيونا بالدموع … (سرطان!!)

(للاسف )

(طيب .. و.. وابني .. شو رح يصير في)

(ابنك ضروري تنزلي لنبلش بالكيماوي )

وقت قلا هيك حطت ايدا لاشعوريا ع بطنا ووقفت بسرعة واطلعت بالدكتور وهي مرعوبة .. (مستحيل .. هالشي مستحيييل .. ما بنزلو لابني .. رح اتحمل الوجع لوقت جيبو )

(بس هالشي في خطر كبير عليكي )

(معلش دكتور .. هالموتة وحدة رح موتا .. ع الاقل بكون كسبت ابني وما قتلتو بايدي )

(براحتك .. بس فكري منيح قبل لتقرري )

(فكرت ومشي الحال .. هالولد مستحيل نزلو )

طلعت من عند الدكتور ودموعها عم تهر ع خدا .. تمشي بالشارع وسواد محاوط فيها .. لوصلت البيت .. مسحت دموعا وفتحت الباب ودخلت .. استقبلوها البنوتات ..

قعدت ع ركبا وضمتن وفرطت بالبكي .. (حبيبات الماما )

قلبا كان عم يتقطع عليهن .. كيف رح يعيشو من غيرها!! كيف رح تتركن وتروح !!

مشت الايام ع جوري بوجعها .. وجع الحمل ووجع المرض .. وهي كل ما شد عليها الوجع تتوضى وتوقف ع مصلايتا وتدعي ربا .. ( ياا رب .. يا الله ساعدني .. ياا رب ما الي غيرك لينشلني من هالكابوس .. يا رب كرمال ولادي يا الله )

اجا اليوم يلي رح تولد فيه .. فاقت جوري من نوما ع وجع بطنا ..
جوري: نضال فيق .. دخيلك رح اولد

نضال وهو لسا مغمض عيونو .. (اي .. اي شبك )

(انا رح اولد .. فيق دخيلك )

(فففففف .. لك حاج تنقي .. حاااج )

(لك يا رجال انا رح اولد )

(لك الله ياخدك .. قومي نقبري جهزي حالك )

تنهدت وغرغرو عيونا بالدموع .. (جاهزة !! جاهزة !!)

اخدا ع المشفى وبعد ساعات من الوجع اجا محمد ع الدنيي ..
جوري: الحمد الك يا ربي .. الحمد الك

النيرسة : الحمد لله ع سلامتك .. خدي ابنك حطي ع صدرك وضمي

ضمتو جوري ع صدرا وبلشو دموعا يهرو ..

مشت الايام من بعدا وبلشت جوري بعلاج الكيماوي .. ايام امر من العلقم .. ووجع ما بيعلم فيه غير رب العباد ..
نسبة شفاءها من هالمرض كانت بسيطة جدا .. هر شعر جسما كلو من العلاج .. وجسما نحل لدرجة كبيرة .. الكوابيس كانت ملاحقتا ..
كل ما كانت تشوف ولادا تبكي من كل قلبا وتدعي ربا انو ترجع توقف مرة تانية ع الاقل لحتى ما تكون اخر صورة الها بعيونن هي صورتا بهالشحوب والتعب ..

وبعد فترة طويلة من العلاج وبمعجزة ربانية نجح هالعلاج وشفيت جوري ..

جوري (الجزء الثاني)

مشت الايام بعد علاجها لامي ورجعت حبلت وجابت اختي لصغيرة فرح .. وبعد سنتين ونص من ولادتها لاختي .. كنت بوقتا انا عمري 12 سنة ..

كانت الدنيي رمضان ..
ابي: لا تنسو اليوم نحنا معزومين عند اختي ع الفطور
امي: ماشي ان شاء الله

ابي: لبسو لاخدكن معي بتتسلو سوا وبتساعديها

امي: بلاها هلا .. بدي خلص شغل البيت وحمم البنات واسقي لزريعة .. وقت تخلص شغلك بنكون جاهزين وبنروح سوا

ابي: اي ماشي براحتك

طلع ابي ع شغلو وامي بلشت ترتب بالبيت .. وبعد بشوي ندهتلي

امي: بلسم امي

بلسم: اي ماما اجيت

امي: تعي يا روحي ساعديني لنشطف البرندة برا

بلسم: حاضر امي

طلعت انا وامي لنشطف البرندة .. المنطقة يلي كنا ساكنين فيها بوقتا ما كان يوصلا المي من الحكومة لهيك نحنا كنا مشغلين ماتور مي ..

امي كانت عم تكبلي مي ع الارض وانا قشط .. وبعدا صارت تسقي بالشجر ولزريعة .. بعد بشوي ما شفت غير المي بتكب ع البرندة مرة تانية .. انا عصبت واطلعت بامي ..

بلسم: امي حاااج كب مي .. كيف بدي قشط هيك

بس ما كانت عم ترد .. اطلعت فيها كانت عم تطلع للسما وباب الحديد وراها والمي بايدا لسا عم تكب ..

عصبت بزيادة انو ما ردت علي وكملت شغلي .. وبعد بشوي سمعت صوت خبطة قوية ع الارض ..
نقزت واطلعت .. كانت امي واقعة ع الارض ووشا باتجاه الارض ..

ركضت لعندا .. مسكتا وصرت هزا ..
(امي .. امي .. ردي علي شبك امي .. امي )

بس ما كانت ترد .. صرت ابكي واركض لبيت خالتي القريب مني .. دقيت الباب وجسمي كلو عم يرجف ودموعي يهرو
طلت علي خالتي .. (شبك بلسم .. ليش هيك وشك)

(دخيلك يا خالتي ساعديها لامي مدري شو صرلا .. غميت ع البرندة برا )

تغير وشا لخالتي وطلعت فورا من البيت ..
خالتي: فيقي خالك وتعي بسرعة انت وياه

بلسم: حاضر حاضر خالتي

فيقت خالي وخبرتو .. وبسرعة لبس باجرو ورحنا ركض ع البيت .. وصلنا كانت خالتي قاعدة حدا لامي وعم تبكي ..

خالي: بلسم روحي انت لجوا عند اخواتك

رحت لبعيد وصرت اطلع عليهن انا واخواتي ونبكي لانو خايفين ع امي ..
كانو عم يحركو فيها بصعوبة .. ولفولا وشا .. شفتو كان مجروح جرح ع فكها بس من غير دم .. وجرح تاني متلو ع رقبتها ..

حاول خالي يحملها بس ما قدر وكانو شي بالارض ماسكا وعم يشدا .. وبعد بثواني طالعت صوت شخير عالي .. ومن بعدا شالها خالي بكل سهولة وحطا بسيارتو ونقلوها ع المشفى ..

نحنا بهالوقت كنا عند مرت خالي .. قاعدين وعم نبكي ..

مرت خالي: ليش عم تبكو حبيباتي .. لا تخافو هلا بيجو ما بيتاخرو

بعد شي ربع ساعة اجاها لمرت خالي تلفون .. ردت وصارت تبكي ..

بلسم: شبك مرت خالي .. شو صار لامي

ضمتنا مرت خالي وهي عم تبكي .. (يا حبيباتي .. )

انا بوقتا عرفت انو امي ماتت .. ما فيني اوصف هداك الشعور .. حسيت بشي من جواتي نشال .. راح .. اي راح .. شي من جواتو لقلبي .. من روحي نشال مع خبر موتها لامي ..

صرت متل المجنونة .. ابكي واحكي امي ماتت .. ماتت امي ..
مسكت التلفون وصرت دق لخالاتي كلن وقلن امي ماتت وسكر الخط ..

اختي بيان وقت سمعتني .. اطلعت في وصفنت .. (امي .. ماتت ؟؟ )

(مااااتتت .. امنا ماتت .. ماتت )

ارتمت اختي ع الارض وصارت تضرب بوشا .. (لاااا كزااابين .. امي ما ماتت .. امي ما بتتركنا وبتروووح .. لاااا كزااابين )

هي تبكي وانا ابكي .. هي تضرب وشا وانا روحي من جوا عم تنضرب ..

كنا بحالة هستيرية ما بعلم فيها الا ربي ..
وبعد بشي ربع ساعة كان بيتنا كلو مليان .. وستي وخالاتي وخوالي كلن متجمعين ببيتنا.. والشرطة ع الباب برا .. اخدتنا مرت خالي ورحنا ..

كان لسا عندي امل فوت البيت ولاقيها لامي هنيك .. بس للاسف ما شفت غير لدموع والوجع ع امي ..
وقت فتنا صارو الكل يضمونا ويبكو ونحنا عم نبكي معن ..

وبعد بشوي اجا ابن خالي ندهلي لاحكي مع الشرطة .. طلعت لعندن والدموع بعيني .. ووقت شافني ابي زورني وعصب علي .. (قلبي وجهك لجوا )

انا خفت كتير وهربت لجوا وانا عم ابكي ..

مرقو ايام العزا بالويلاه .. ورابع يوم من العزا تجمعو كلن بالمسا عنا ..

ستي: بلسم تعي ستي تعي

بلسم: اي ستي

ستي: خبريني يا ستي كيف ماتت امك

صرت ابكي وخبرتا بكلشي صار .. ووقت خلصت عصبت ستي علي ..(لك امك مااتت قدام عيونك وانت متل لحمارة واقفة قداما … لك ما فهمتي انو الكهربا ماسكتا .. لك بنتي كانت عم تتفحم بالكهربا قدام عيونك وانت متل الجدبة لك يااا ريتك متي انت وكل اخواتك ولا ماتت بنتي .. لك ريتني قبرتكن كلكن وبنتي ضلت حدي )

هالدعوة حسيتا متل سكين مسننن ودخل لقلبي وقطعو ببطئ .. دبحتني وموتتني وقتلت روحي لتاني مرة بعد موتا لامي

حكت هيك ومانا عرفانة شو يلي عملتو فيني .. لك هاي امي .. امي انا .. لك انا يلي تيتمت .. انا واخواتي .. وانا يلي دقت الويل ويلي بلشت حياتي جحيم بجحيم بعد موتتا لامي ..

جوري (الجزء الثالث)

مرق العزا وكل مين راح ع بيتو وصفينا انا واخواتي مع ابي بالبيت ..
ابي كان دوامو من 2 لل 10 بالليل .. كنت ابقى انا واخواتي لحالنا ..
تعلمت بهالفترة كل شغل البيت من تنضيف لطبخ لتفويط اختي لصغيرة .. فجاة وحدة كبرت شي عشر سنين لقدام ..

منطقتنا كانت كتير تخوف ع طول صوت لكلاب بالليل ..

تسنيم: يا ربي .. انا خايفة كتير اختي والله خايفة (تبكي)

ووقت شافوها باقي اخواتي عم تبكي صارو كلن يبكو معا .. قعدت ع الارض حدن وضميتن كلن وصرنا نبكي سوا ..

كان وجعي مضاعف .. وجعي ع حالي ووجعي ع اخواتي يلي فجأة وحدة صرت مسؤولة عنن..

احيانا كنا نروح لعند خوالي او خالاتي .. بس كنا نستحي منن كتير ونحس حالنا عبئ عليهن ..

شو بدي احكي لاحكي .. ما في بكل القواميس عبارات توصف الوجع والغصات يلي كنت حسا ..

بتزكرو لهداك اليوم يلي زهرت فيه .. ويلي بلشت فيه حياة الانثى .. وتحولت من طفلة لصبية .. وكانو القدر وقت شاف الحمل يلي علي زهرني ع بكير لحتى ما ضل اتحسر ع حالي وحس حالي لساتني طفلة صغيرة ..

بوقتا كنت عم اشتغل كالعادة .. حسيت بوجع قوي ببطني وظهري .. خلصت شغلي وفتت لغير تيابي وانصدمت وقت شفت الدم ع تيابي .. غيرت تيابي وقعدت بالزاوية وغطيت وشي باديي وصرت ابكي ..

دخلت علي اختي بيان .. (شبك اختي .. ليش عم تبكي !!)

بقيت ع حالي وما جاوبتا .. ووقت شافت الدم ع تيابي يلي لساتا بالارض شهقت وحطت ايدا ع تما .. (شوو هاد اختي .. انت مرضانة!!)

وراحت ركض لعند خالتي وندهتلا ..
فاتت خالتي لعندي .. ووقت شافتني هيك قربت مني وضمتني وهي عم تبكي ..
(يا روحي يا بلسم .. ليش عم تبكي يا خالتو .. انت هلا صرتي صبية وكل البنات بيصير معن هيك )

كنت لساتني ماني مستوعبة شي .. كل يلي استوعبتو هو حضنا لخالتي وريحتا يلي متل ريحة امي .. ضميتا بكل قوتي لخالتي .. كنت بدي شم ريحتا اكتر واكتر .. بدي هالريحة تتغلغل لجواة روحي يمكن .. يمكن .. تطيب شوي من وجع هالروح ..
ضميتا وبقيت ابكي وابكي من غير ولا كلمة ..

خالتي: (تبكي) شو كان نفسا امك تكون معك بهاللحظة

وقت قالتلي هيك صارت الشهقات تطلع مني مدري كيف .. وتحول البكي لوجع كبير بصدري وبروحي ..

خالتي: خلص حبيبتي بكفي قطعتيلي قلبي .. اطلعي في .. بلسم

رفعت راسي من حضنا بالغصب .. ما كنت بدي بعد عن حضنا ..
مسكت وشي باديها التنتين ومسحتلي دموعي .. ودموعا لساتن عم يهرو .. (بكفي يا روحي .. انت هلا صرتي صبية حلوة .. قومي لقلك شو تعملي )

ولفت وشا ع اخواتي يلي واقفين كلن عند الباب وعم يطلعو فينا بكسرة وحسرة .. (بدلو تيابكن .. رح اخدكن معي مشوار )

محمد: يا سلاااام .. حبيبتي خالتو

صارو كلن ينطو ويضحكو وركضو ع الخزانة ليغيرو تيابن .. وبعد ما علمتني خالتي شو اعمل رحنا كلنا سوا معها ع بيتا .. كانت رايحة زيارة عند اخت زوجها .. واخدتنا معا ..

شفتو لزوجا سحبا ع جنب وهو معصب .. (وين رح تاخديهن هدول .. وييين )

خالتي : بترجاك .. هي هالمرة .. نفسيتهن مدمرة .. كساب اجرهن

كل موقف كان يصير قدامي كان يقطع قطعة جديدة من روحي وقلبي ..

شو بدي احكي وشو بدي اوصف .. ابي معاملتو كانت كتير سيئة معنا .. ما بتزكر مرة ضمني او باسني او حسسني بوجودو .. كنت انا الام والاب لاخواتي .. كنت موت وقت شوف واحد منن زعلان او متوجع ..

وقت كانو خالاتي وخوالي يجو لعنا ننبسط كتير ووقت يروحو نقعد كلنا سوا ونصير نبكي .. كتير كنا نخاف ونزهق ..

مرة كانت ستي وخالتي وخوالي عنا .. ووقت المغرب كانو بدن يروحو .. اخواتي وقت شافوهن رح يطلعو تخبو كلن وراي وصارو يبكو ..

وقت شافتن ستي هيك جنت .. وقالت لخوالي يروحو وبقيت هي وخالتي عنا … (لازم نلاقي حل .. ما بصير تضلو ع هالحالة هي )

ووقت رجع ابي من شغلو حاكتو ستي .. (ما بصير البنات يضلو هيك .. هني عم يخافو ويملو لحالن طول الوقت .. يا اما بتغير موعد شغلك وبترجع ع بكير او باخدن لعندي .. هالشي حرام وما بصير )

ابي: تكرمي عمتي .. رح حاول غير موعد شغلي

ورجعت ستي ع بيتا ع هالاساس هاد .. طبعا ابي ما قدر يغير شغلو لهيك انتقلنا لعند ستي ..

وبلش وجع من نوع تاني ..
صح كتير شالت حمل عني وشالت مسؤولية اخواتي عني .. بس صار الكل يتدخل فينا .. وخوالي ونسوانن كنت حسن ع طول متدايقين منا .. كلشي كان ينكسر او يخرب يقولو (بنات جوري خربو وبنات جوري كسرو)

وبكل كلمة حسن رشو ملح ع جرحي وموت من وجعي ع الساكت ..

ابي بهالفترة ليزيد من الوجع يلي بقلبي خطب .. وكنا ما نشوفو غير بالشهر مرة وحدة ..

جوري (الجزء الرابع)

قبل عرسو لابي بيوم اجا وخبرا لستي .. وستي جن جنانا .. كانت عم تبكي وتصرخ.. (لك حسبيا الله عليك يا نضال .. لك ما صنتا لبنتي لا بحياتا ولا بمماتا .. لك كبيتن لولادك وركضت لتتزوج .. وببيت بنتي وع اثاثا .. الله يصطفل فيك .. قومو كلكن بسرعة ضبو تيابكن بشنتة .. رح رجعكن لعندو .. بلكي حس ع حالو شوي )

ضبينا تيابنا ونحنا عم نبكي .. واخدتنا ستي لعند عمي ..
(ما عاد ستحا ع حالو .. بعتلو ياهن .. ليحس بشوية مسؤولية .. من الشهر للشهر ليطل عليهن .. كبن وما عاد سال )

عمي: لا حول ولا قوة الا بالله .. توكلي بالله يا حجة

بقينا هداك اليوم عندو لعمي .. وبوقت المسا كان عرسو لابي .. لبسو لاخي محمد (كان عمرو 6 سنين ) تيابو واخدو معو ع العرس ..

اخي محمد وقت شافو لابي مع عروستو صار يبكي وركض لعندو ع السيارة .. (بابا .. بابا خدني معك)

دفشو ابي ليبعدو عن السيارة واخد عروستو وراح .. واخي محمد زاد بالبكي لاجا ع البيت وخبرني شو صار .. نحرق قلبي عليه .. ضميتو وصرت ابكي معو لوقت غفي بحضني وهو عم يبكي ..

وتاني نهار اخدنا عمي ع بكير لعندو ع البيت .. وقت فتح ابي الباب نصدم وقت شافنا ..

ابي: شو عم تعملو هون انتو

بلسم: عمي بعتنا لعندك

ابي: فففففففف .. ماشي تعو لشوف تعو

دخلنا البيت وشفناها لمرتو .. كانت لابسة ومزبطة حالا وقاعدة هي وخواتا .. (مع انو كان عمرا 43 سنة)..

تغير لونا وقت شافتنا ونصدمت .. وخواتا بلشو يتهامسو ..

اشرلنا ابي عليها .. (هاي خالتكن .. بمقام امكن هلا .. بدكن تسمعو كلمتها وتساعدوها )

غصيت ووجعني قلبي وقت قال بمقام امكن .. خبيت هالغصة وهزيت براسي ..

وبلش يعرف فيها علينا .. (بلسم .. تسنيم.. بيان .. محمد .. مرح)

تبسمت ابتسامة صفرا وبوستنا .. (اهلا حبايبي )

ومن هاليوم بلشت مرحلة جديدة من المعاناة..

اول شي عملتو نقلتنا من غرفتنا لانو ما عجبها .. كانت غرفتنا اكبر غرفة بالبيت وامي مزبطتا كتير وفيها مكيف وكلشي ..

نقلتنا ع اصغر غرفة بالبيت مع انو البيت النا مو لابي .. والغرفة يلي نقلتنا عليها كان فوقها خزانات المي وكانت كلا رطوبة .. كبينا تلت تخوت لحتى تكفينا الغرفة وصارو اخواتي ينامو ع الارض ..

ابي .. كل ما ازكر اسمو بغص اكتر واكتر .. كان كل يوم عن يوم يزيد ظلمو ويزيد لؤم علينا .. ذلنا بكل معنى الكلمة .. لدرجة ما كان ينادينا باسماءنا .. ع طول ينادي علينا يا بنات الحرام ويا كلبات. .. ويا .. ويا .. وازا صار وما ردينا يضربنا متل الحيوانات ..

ووقت يجو اهلها لمرتو كان يشغلنا خدامات لالهن وازا طلب شي وما جبنا فورا يسبنا ويتف علينا قدامن ..

وغير عن انو منعنا عن ستي وخالاتي وخوالي .. بتزكر يوم اختي فرح (عمرا 3 سنين ) شافت ستي .. قامت ركضت لعندا .. ووقت رجع ابي من الشغل فسدتلو مرتو .. جن جنانو .. (تعي ولي يا بنت الحرااام .. تعييي)

وبلش يضرب فيها .. صارت تصرخ واخواتي يصرخو معها .. انا ما اتحملت شوفن هيك مرعوبين .. وقفت بوشو لاول مرة .. (لك بكفييي .. حرااام عليك .. حرااام .. بعد عنن .. بعدد تركننن)

بلش يضربني بالبربيش ويدافش في وقعت ع طرف تخت الحديد اجت الضربة ع انفي .. (اييي .. يااابي .. بكفيييييييي)

ابي: لك الله ياخدك يا كلبة .. يا …. بدك تعملي فيها حنونة .. ليكي شو صار فيكي

اخدني بوقتا عالمشفى وصار معي انحراف بانفي بسببو ..

شو بدي احكي عن ظلمو لاحكي .. شتكيتو لواحد احد .. لك مصروف ما كان يصرف علينا .. امي الله يرحمها كانت تاركتلنا بيت بطابقين .. كان خالي متكفل فيه وماجرو ونصرف ع حالنا منو ..

وحتى هاي .. كان وقت يحس معي مصاري يجي وياخدن مني ..

بلسم: ابي والله محتاجيتن والله .. بدنا غراض انا واخواتي

ابي: بدك غراض يا بنت الحرام .. اي تعي لهون

طعماني قتلة بوقتا واخدن مني بالغصب وانا عم ابكي ونوح ..

جوري (الجزء الخامس)

سنين ونحنا بهالذل .. ومرت الايام وحملت مرت ابي وجابت بنت .. وكل مالا عم تقسى اكتر واكتر ..

كانو خواتا ع طول عندا وع طبخ واكل .. يطبخو الطبخة ويحطولنا انا واخواتي صحن واحد ناكلو مع بعض .. ووقت يخلصو اكل نجلي ونمسح من وراهن ..

بلش مصروف البيت يزيد وابي ضاج ..
(لك لييش المصروف هيك زاد .. ليش)

مرت ابي: كلو من ولادك .. تمن 24 ساعة شغال .. ما عم لحق عليهن ..

ابي: لك الله يريحني منكن

مرت ابي: اي انا عندي الحل .. هلا بننقل كلشي اكل ع غرفة وبنقفل عليه

وبالفعل نقلو كلشي اكل وشرب ع غرفة وقفلوها .. لك حتى الملح قفلو عليه .. المي عبالنا لكل واحد قنية ام اللتر ..

ابي: هالقنية بدا تضل معكن 3 ايام .. ويلي بخلصا يموت من عطشو .. فهمانيين

الاكل صار يتحددلنا .. الخبز كمية محدودة ممنوع تزيد .. صرت خبي اكلاتي والمي لاخواتي ..
ااخ يا امل .. لك اختي لصغيرة كانت تفيق بنص الليل تبكي بدا قلاية بندورة .. يفيق عليها يضربا بدال ما يقلي عمليلا قلاية وطعميها..

عشنا ذل ما بيعلم فيه غير رب العباد ..
كنا نروح لعند ستي بالسر .. وكنا نروح معنا ع البيت اكلات طيبة وخبز ومي ونخبيهن لحتى ما يشوفن .. لك ما كنا نسترجي ناكل منن وهو بالبيت ..

ومشت الايام ع هالحالة لوقت خوالي تحركو وحكو معو لابي لنروح لعندن ..

ابي: ما حدا يدخل فيهن .. هدول ولادي وانا حر فيهن .. وقت بدي ابعتن ببعتن

خالي: اتقي ربك فيهن يا رجال

ابي: انا متقي ربي .. ولادي وبعمل فيهن يلي بدي ياه .. انتو خليكن ع جنب .. انتو يلي زتيتولي ياهن

صار كل فترة وفترة يبعتنا لعندن .. كان عنا هداك اليوم متل العيد .. ناكل ونشرب ونلعب ونغير جو .. ويا ويلنا ازا تاخرنا .. يضربنا ويكسرنا ..

مشت الايام وخلصت صف تاسع..
بلسم: ابي بترجاك خليني روح مع رفقاتي .. بترجاك

عبس وضربني لكسرني .. (انا ما عندي ش**** تطلع من هون لتدرس برا )

تحطمت كل امالي وبكيت وبكيت .. بس من بعدا قلت منيح .. بنتبه ع اخواتي وع اختي لصغيرة ..

غرفتنا بالشتي كانت تهر مي .. لدرجة تتعبى السجادة مي .. كان التخت يلي باقيلنا بالغرفة طبقتين .. كنت حطو بنص الغرفة ونيم اخواتي كلن عليه وغطيهن ودفيهن ..

وبعد بسنة من هالعذاب اختي بيان خلصت تاسع وكمان قعدت معي بالبيت .. واختي تسنيم اختصرت الطريق من اولتا وتركت المدرسة ع السابع .. قعدنا كلنا بالبيت وصرنا خدم لمرت ابي جوا البيت وبراتو .. ما عاد شتغلت شي .. كلو نحنا نعملو وازا قصرنا بشي تحكي لابي ويضربنا .. لك حتى الجبل يلي كان حدنا كنا نعشبو وانضفو من لحجارة ..

نشتغل لوقت نهلك وازا شتكينا يضربنا ..
بالوقت يلي كانت بنتو من مرت ابي يدللا ويجبلا اشيا زاكية ..

كانو اخواتي وقت يشوفو كيف عم يضما ويبوسا يبلشو يبكو ..
محمد: ليش نحنا ما بعاملنا متلا ولا بيجبلنا اشيا زاكية

قلبي كان يتقطع عليهن بس ما في بايدي شي لاعملو غير ضمن وهديهن وابكي عليهن ..

بتزكر يوم كانو براة البيت واخواتي عم يلعبو بمفتاح الغرفة .. راحو حطو بباب غرفة مرت ابي وفتحو الغرفة .. وفتحو خزانتا .. ووقت شافو يلي فيها من اكل وحلو ومكسرات كلن بلشو يبكو..

بلسم: لك شبكن .. شبكن

بيان: تعي .. تعي شوفي غرفتن .. تعي

رحت ع الغرفة وجنيت من يلي شفتو .. بس مع هيك بهدلتن .. (لك انتو كيف بتفتحو غرفتا .. كيف )

(هلا هاد يلي هامك .. لك شوفي الاكلات يلي عندا )

(شو ما كان .. ما بصير تفتحوها .. طلعو لبرا طلعو )

طالعتوت وسكرت الغرفة وقلبي عم يتقطع عليهن ..

كنت من قبل شوف قصة البؤساء وقول هاي خيال .. لوقت عشت هالحياة وعرفت انو حياتن احسن بمليون مرة من حياتنا ..

عم احكيلك واختصر كتير اشيا .. شي عم انسا وشي ما لي قلب احكي ..
جوري (الجزء السادس)

مرت سنة وصار عمري 16 سنة .. بهداك اليوم دقت ستي ع ابي ..
ستي: بدي بلسم تجي لعندي اليوم تنام معي

ابي: ماشي.. هلا ببعتا

رحت لعند ستي .. قعدتني وبلشت تحكي معي هي وخوالي ..

ستي: بلسم يا ستي .. اجاكي عريس محترم وابن عيلة

انا جنيت وقت قالتلي وحسيت جسمي كلو انتفض ..
(لا ستي .. شو عريس .. واخواتي .. شو رح يصير فيهن .. انا ما بدي اتزوج )

خالي: يا خالي .. اول ع اخر رح تتزوجي .. عاجبتك هالعيشة .. تزوجي لترتاحي .. وليتزوجو اخواتك من بعدك ويرتاحو هني كمان

ستي: رح تعيشي ببيت الك لحالك .. ورح يجو اخواتك لعندك يزوروكي وبتنتبهي عليهن .. ما رح تبعدي عنن

انا بوقتا ما اقتنعت بس سكتت .. ووقت ابي عرف كتير انبسط .. كلن كانو مبسوطين الا انا .. كنت عم ابكي وقلبي عم ينزف وجع ..

كتبت كتابي ودموعي بعيوني .. كنت عم موت وما حدا حاسس علي .. واجا عادل ليزيد من وجع قلبي ..

روح من كتب الكتاب وما سال عني ولا حاكاني .. وما شفتو ليوم حفلة الخطبة .. بيوما بعد الحفلة قعدنا سوا لاول مرة واول شي عملو قرب علي ليبوسني .. انا انتفض جسمي وبعدت عنو ..

(لك شو عم تعمل .. انت جنييت )

(لك انت حلالي شبك .. تعي )

(لااا .. اوعك تقرب مني )

بوقتا عصب وزعل مني وطلع من البيت وما عاد رجع ..
مرت الايام والاسابيع وما اجا .. كان يدق علي ومن غير مبالغة حديثنا ما يكمل الدقيقة .. انو كيفك وشو اخبارك وبس ..
شهر كامل ونحنا ع هالحالة .. لحتى كلف حالو واجا .. وطبعا اجا واديه فاصية ما معو شي ..

بلسم: عادل .. بدي حاكيك بموضوع

عادل: تفضلي روحي .. احكي

بلسم: هلا انت بتعرف وضعي منيح وستي فهمتك كلشي

عادل: اي!!!

بلسم: ليش ما عم تحاكيني ولا تجي لعندي

عادل: ما في شي والله .. بس مشغول كتير بشغلي وبتجهيز للعرس

سكتت وما حكيت شي .. بس من جواتي كتير كرهتو وقرفتو .. وما كان عندي حدا لفشلو خلقي .. وما كنت لاقي غير القلم والدفتر ..
كنت اقعد ع التخت وحط كل العابي لكبيرة حوالي لحتى ما شوف حدا وبلش اكتب كلشي بالدفتر ..
لاجى يوم ودورت ع الدفتر وما لقيتو .. توقعت انو حد من اخواتي كبو بلزبالة بالغلط وما سالت ..

وبيوم .. ندهلي ابي ..

بلسم: اي يابي

ابي: روحي ع المخزن جيبيلي مسامير لزبط الباب

بلسم: حاضر يابي

رحت ع المخزن ووقت فتت لقيت الدفتر بوشي .. فرحت كتير وخبيتو بتيابي وركضت ع غرفتي خبيتو ورجعت عطيت المسامير لابي ..

ابي: بلسم سبقيني ع غرفة لضيوف

بلسم: ليش

ابي: بوشك ع الغرفة وانت ساكتة

فتت ع الغرفة وهو لحقني ومعو بربيش .. ومن غير مقدمات بلش ضرب فيني ع كل جسمي وانا صرخ ..

ابي: عم تكتبي مذكراتك بدفتر ما !!!.. ما بدك تنسي ماا!!!

بلسم: (صراخ) شو عم اكتب يااابي .. شو عم اكتب

طبعا ابي امّي .. لا بيقرا ولا بيكتب ..
بلش يحكيلي كلشي كاتبتو بالدفتر .. طبعا مرتو هي يلي سرقتو وقراتلو ياه ..
ضلو بوقتا يضرب فيّ لحتى عملتا تحتي من الوجع ..
ووقت شافني انتهيت وما عاد طلع صوتي من الوجع تركني مرمية بالارض وراح ..

نحفت من بعدا بشكل كبير وصار ضغطي ينزل كتير .. صرت ع طول يغمى علي وما فيق غير بالمشفى ..
طبعا ابي بعمرو ما فكر ياخدنا ع دكتور .. ع طول خوالي يلي ياخدونا …

ااخ يا امل .. لك بيوم كانت مرت ابي عم تغلي قهوة .. قمت انا فتحت الفرن .. نكبت القهوة ع ايدي ونحرقت .. مرت ابي ما سالت وضليت بوجعي للساعة 10 بالليل .. دقيت لخالتي لانو ما عدت تحملت الوجع .. اجت خالتي واخدتني ع الدكتور وعالجتني ..

ووقت رجع من شغلو شافني ايدي ملفوفة بشاش ..

ابي: شبك .. شبها ايدك

بلسم: نحرقت وخالتي اخدتني ع الدكتور وعالجتني

عصب وشعلت عيونو نار .. (وانت مين سمحلك تطلعي براة البيت ولي )

وقرب علي ليضربني .. قام مرتو مسكتو .. (لك تركا شو بدك فيها )

لا خاف علي ولا سال عن وجعي ..
وكل هاد وعادل خطيبي ما عندو خبر .. كنت كل ما غص واتعب دقلو .. لاقي مغلق .. كرهتو اكتر واكتر ..
لبيوم كان موعد العرس قرب ..
بلسم: يابي لو سمحت .. مر ع عادل وعزمو ع الغدا .. عيب ما عزمتو ولا مرة .. وانا بدفع تكاليف الزيارة والاكل كلو

ابي: ماشي ماشي

وبالفعل راح لعندو وعزمو ..
اجا يوما .. ونحنا قاعدين قويت قلبي وحكيت .. (يابي .. انا .. انا ما عاد بدي عادل)

نصدمو لتنين واطلعو في ..
ابي: ليش ما بدك ياه

بلسم: ماني مرتاحة معو

عادل: شو هالحكي بلسم

وقف ابي وهو معصب زورني واطلع بعادل .. (رح اتركن تتفاهمو سوا .. ماشي)

طلع ابي وبقيت انا وياه ..
عادل: بلسم .. حبيبتي شو هالحكي.. ليش ما بدك ياني

بلسم: لانو انت ما بتهتم في ولا بتدقلي .. لك ما بحس بوجودك بحياتي .. لك مليون قصة وقصة صارت معي وانت ما بتعرف فيهن .. كل ما بدقلك بلاقي تلفونك مشغول .. انت فاهم وضعي من وقت خطبتني .. كنت بدي تحس فيني

عادل: ممم .. ما بعرف شو بدي قلك .. حقك علي حبيبتي .. خلص بوعدك اتغير كرمالك .. بس انت لا تزعلي

وبقي فترة عم يحكي ويراضيني .. بس قلبي كان كرهانو .. وما كنت طايقتو ..

ووقت روح من عنا .. اجا ابي لعندي معصب . .. (شو يا ست الحسن .. ليه ما بدك ياه)

(لانو ما عم يهتم في .. ولا عم يحاكيني .. وانا كرهتو كتير … وماني حمل زواج هلا .. بدي ابقى حد اخواتي وبس )

قرب وشو مني ومسكلي ادني ..
(سمعي لقلك وحطيها حلقة بادنك .. فسخ خطبة ما في .. والا وربي بموتك بادي هدول وبسحب تلفونك منك وبشغلك خدامة للكل وما بخليكي تشوفي الشمس )

وطلع من الغرفة وسكر الباب علي بالمفتاح ساعتين كاملين ..

وقت شفتو هيك خفت كتير لانو بعرف منيح انو كل كلمة قالا بيعملا واكتر كمان .. طالعت فكرة فسخ الخطبة من راسي وقررت امشي مع هالمكتوب بكل وجعو ..
عادل صار يدقلي كل اسبوع او اسبوعين .. بس ما عاد سالت .. حسيت روحي نطفت من جوا ..

وبيوم كنت قاعدة ع البرندة مع خالاتي .. وبلشو يمزحو معي ..

خالتي: يا عمي يا عمي … ما حدا قدا لست بلسم خاطبة ورح تتزوج وتصير ملكة وست بيت

انا بوقتا غصيت وما بعرف كيف نزلو دموعي ..

خالتي: لك شبك يا روحي .. شبك

ضليت ساكتة .. ضمتني خالتي.. وبمجرد ما شميت ريحتا يلي متل ريحة امي زدت بالبكي وتحول هالبكي لشهقات عم تطلع من جواة روحي ..

خالتي: احكي بلسم شو صاير معك

بلشت احكيلون بكلشي وانا عم ابكي بحرقة ووجع ..

خالتي: يمكن يا روحي الغلط منك انت وما عم تعرفي تتعاملي معو

بلسم: طيب وشو اعمل .. ما بعرف كيف اتصرف .. هو ما عم يفتحلي مجال لشي

بلشو خالاتي يعلموني شو اعمل وكيف حاكيه ..

خالتي: وكمان طلبي انت منو هدية .. يمكن خجلان هو يجبلك .. بتعرفي انو ما الو لا ام ولا اخت

صرت من بعدا حاول طبق حكيون .. دقلو .. من بين كل عشر مرات ليرد مرة .. وصرت لمحلو ع هدية بس لا حياة لمن تنادي ..

لبيوم كنت عم حاكيه قام اجت خالتي .. اخدت التلفون مني وحاكتو .. ( اي عادل .. شو بدك تجيب لبلسم ع عيد الحب )

(ان شاء الله احلا هدية لبلسم .. بس هي تكون رضيانة ومبسوطة )

واجا عيد الحب وجبلي بجامة من ارخص الانواع .. ما بينتلو ابدا انو ما عجبتني . . ووقت روح حطيتا بخزانتي بكيسها .. وهي كانت الهدية الوحيدة بخطبتي ..

جوري (الجزء السابع)

مرت الايام من سيئ لاسوا .. وظلم ابي يوم عن يوم عم يزيد .. وصلت معو حبسنا بالبيت ومنعنا عن الكل .. حتى منعنا من القعدة مع اهل مرتو .. كنا بس للخدامة .. كل يوم وحدة فينا تشتغل كل الشغل وممنوع التانية تساعدها ..

واجا رمضان وزاد الظلم والقهر .. كنا ممنوعين ناكل معن .. يسكبولنا كمية محدودة النا كلنا وصنف واحد ناكلن بغرفتنا لحالنا لحتى ما ندايقن ونزعجن .. وهني يمدو سفرة كلا اكل ملوكي ..

ايام كنا نشبع وايام لا .. وازا طلبنا ننضرب ..
مرح: جوعاني اختي .. والله جوعاني .. رح روح اطلب من ابي

طلعت لعندو وطلبت منو وما نسمع غير صوت صريخو عليها .. اجت لعندي ع الغرفة ركض ورمت حالا بحضني وهي عم تبكي ..

بيان: يا ربي دخيلك .. لك والله هيك كتيير .. كتييير

بلسم: حسبنا الله ونعم الوكيل

تاني نهار كان دورا لاختي تسنيم يلي عمرا 12 سنة بالشغل .. ندهتا مرت ابي لتشطف البرندة ..

وهي عم تشطف..
مرت ابي: نضفي منيح بالصابون .. شغلك مانو زابط

تسنيم: ماا دخلك .. انا بعرف شغلي منيح

فاتت مرت ابي لعند ابي وحكتلو .. قام فورا طلع لعندا وصار يكبلا مي مكان ما قشطت..

ابي: شتغلي منيح .. نضفي

تسنيم: والله يابي نضفت هون

ابي: خرسي ونضفي

تسنيم: يابي انا صايمة ورح موت من عطشي بترجاك خلص .. ما عم بقدر

عصب ابي عليها وسحب القشاطة من ايدا وضربا ع ظهرا ..

تسنيم: ااااخ ياا امي

انا جنيت وقت شفتا وركضت صرخ عليه باعلى صوتي ووقفت بوشو ..

بلسم: لك حرااام عليك بكفييي

ابي: عم تعيطي بوشي ولي .. تعييي

وضربني .. وصرت شد العصاية من ايدو .. بس اخدا مني وكمل ضرب باختي ع ضهرا وهي تصرخ لوقت انكسرت العصاية ع ضهرا..

تركنا وراح ع الجامع مع انو بصلي بس ع عيون الناس وبلا وضوء ..

ضميتا لاختي وصرت ابكي وهي تبكي ..

بلسم: قومي معي .. رح نهرب لعند ستي .. قووومي

هربنا لعند ستي وخبرنا خالي بكلشي صار وعم يصير من سنين ..

خالي: خليكن هون .. رح جهزلكن بيت وسكنكن فيه .. لك مصروف ما عم يصرف عليكن ومشغلكن خدامات وفوق منا ضرب .. الله يكسر ايدو الهي

ستي: حسبنا الله ونعم الوكيل

بقينا عندو اسبوع كامل .. ما سال ابي عنا ابدا ..

وبعد اسبوع ما شفنا غير سيارة شحن كبيرة وقفت باب بيتنا وحملو الاثاث وراحو …

بلسم: (تبكي) يا ربي دخيلك .. راحوو اخواتي ما عاد شوفن يا ربي

ستي: وين رح يروحو يا روحي .. لا تخافي بكرة بيرجعو

مشو تلت ايام ما نشفو دموعي فيهن ع اخواتي .. ومن بعدا ما شفت غير ندق باب بيت ستي .. ركضت لشوف مين .. وكانو اخواتي بيان ومرح ..

حسيت روحي رجعتلي بشوفتن .. ضميتن بكل قوتي لبل شوقي الن ..

بلسم: كيف اجيتو لهون

تسنيم: اجا اخوها لمرت ابي وطلبت منو يجيبنا لهون وهو ما رفض

بلسم: ومحمد .. وينو؟؟

تسنيم: محمد مع ابي

وبعد بفترة كان بيتنا جاهز .. كان بيت صغير وفي شوية اثاث يلي بنحتاجو .. عشنا فيه حياة احسن بكتير من الحياة مع ابي .. بس للاسف تفرقنا …

اخي محمد مع ابي .. واختي تسنيم مع خالتي لانو كانت لحالا .. وبيان بقيت مع ستي وخالي .. وانا ومرح صفينا لحالنا ..

شو صعبة تعيشي لحالك بلا سند ولا ام ولا اب ..
صح كانت حياتنا احسن بكتير من قبل .. وكنا نتسلى كتير مع ستي وخالاتي .. بس الكل كان يدخل فينا .. خوالي وخالاتي وستي .. نسوان خوالي ع طول يغارو منو ويدايقو .. والكل يضل يحكي لستي انتبهي عليهن هدول بنات بكرة بيجيبو العيبة للعيلة ..

الكل كان عم يعايرنا بابي .. مصرياتي كلن كانو مع ستي ووقت اطلب منا تسمعني موشح طويل عريض .. (هلا صرتي بدك تتمصرفي وما عجبتك عيشتك لك مانت كتت عايشة متل ال….. عند ابوكي)

ليالي نمتا بدموع عني ووجع قلبي .. وما بيعلم بحالي غير ربي ..

جوري (الجزء الثامن)

ومرت الايام وخطيبي لا عم يجي ولا يسال لوقت خالي لاحظ هالشي .. وسالني عنو .. بوقتا غصيت وحسيت حالي رح استفرغ بمجرد نذكر اسمو قدامي وخبرتو لخالي بتصرفاتو ..

خالي: يعني انت بدك خطيبك او لا

وقت سمعتو قال هيك صارو دموعي يشرو .. (لا خالي .. ابي يلي جبرني عليه.. وحاولت اتركو بس ابي منعني )

(فكري منيح يا خالي قبل لتقرري )

(ليكني يا خالي شوف شو صار معي وما سال ولا بيعرف وين انا .. ما بشوفو ولا بحاكيني )

عصبت ستي وما عجبا الحكي.. (الرجال كويس وما علي الحكي .. شو بدك فيه يحاكيكي .. مانو فاضيلك عم يجهز للعرس ومشغول )

خالي: امي .. هاي حياتا هي .. وهي حرا فيها

لف وشو علي وقلي.. (هلا دقيلو وقليلو خالي بدو ياك تعا لعندو )

دقيتلو كتير وما كان يرد .. تلت ايام وانا دقلو لرد علي بالاخير ولا كانو صرلي تلت ايام عم دق.. (اي عادل .. خالي بدو ياك .. اي وبالمناسبة نحنا نقلنا من عند ابي وساكنين عند خالي )

ما حاول يفهم شي او يسال شي .. قلي ماشي وسكر ..

تاني نهار اجا لعند خالي .. وبعد نقاش طويل ويلي اكدلو لخالي كلشي قلتو ..
خالي: سماع يا عادل .. متل ما بقولو .. دخلنا بالمعروف خلينا نطلع بالمعروف .. البنت ما عاد تحملت .. لهون وبكفي

ما ناقش ولا سال .. حمر وشو وهز براسو وهو مخنوق وقام وطلع ..

دق خالي ع ابي وخبرو .. وبقينا شهر كامل ننطر بابي لوافق يجي معي ع المحكمة وفسخنا الخطبة ..
متل جبل وحسيتو نزل عن كتافي .. وفرحت كتير .. ورجعتلو دبلتو والتلفون والبجامة يلي لساتا بكيسا.. وكلشي خلص ..

بلشت من بعدا بنفسية جديدة .. خالي شترالي تلفون جديد بعد بشي شهر .. وحاولت كمل دراسة بس ستي عترضت وقالت انو الطريق مليان شباب .. وما حبيت ناقشن ..

ووقت صار عمري 17 سنة ونص تقدملي ريان ..
داخليا كنت حابة ابقى حرا وما عاد اقبل اخطب واتزوج ..
بس الواقع يلي كنت في اجبرني انو اقبل ..

بس سبحانو ربي جبار الخواطر .. بعتلي ريان يلي كمان كان يتيم الام متلي .. ويلي عوضني عن كلشي حرمان شفتو بحياتي ..

وقت خطبنا كنت رسمية كتير معو .. وما حاكيه .. بس هو كان كتير حنون معي ..
وبقيت هيك لوقت تزوجنا .. وصرت شوي شوي حس اني عم اتعلق فيه وحبو ..

وكل يوم عن التاني كانت حنيتو تزيد اكتر واكتر .. ما كان يتركلي مجال احمل هم شي ..

ريان: انت مرتي .. يعني قطعة من روحي .. ومسؤولة مني.. ووقت تزعلي روحي من جوا بتنكسر .. ما بدي تاكلي هم شي طول ما انا ع وش الدنيا

بكيت بوقتا من غير وعي .. لاول مرة بحياتي حد بيهتم في وبزعلي من بعدا لامي ..

وبعد بفترة اجو لعندي اخواتي وخبروني عن خوالي ونسوانن يلي بلشو يضوجو منن لانو ستي كبرت وما عادت تقدر تخدمن ..

بيوما كانت روحي عم تطلع .. ووقت رجع من شغلو وشافني بهالحالة..

ريان: شبك يا روحي .. انا شو فهمتك .. ممنوع تزعلي
بلسم: مو بئيدي يا ريان .. اخواتي عايشين عالة ع خوالي وتحت رحمة نسوانن

ضحك ريان واطلع في .. (ولهيك انت زعلانة )

(وكيف ما بدي ازعل .. هدول اخواتي .. قطعة من روحي )

مسكلي ايدي وهو عم يتبسم ويطمن في بنظراتو .. (هلا بتدقي لاخواتك وبتخبريهن من بكرة يجو لهون ليعيشو معنا )

ما قدرت احبس دمعتي .. (بس .. يعني .. انت رح تتحملن )

(كلشي بيسعدك انا بتحملو .. وكمان لا تنسي .. وجع اخواتك انا عشتو من قبل .. ولهيك ما فيني اتركن )

ضميتو بكل قوتي وانا عم ابكي واتشكر فيه .. واتشكر ربي يلي بعتلي ياه ..

وهلا انا واخواتي عايشين سوا .. وابي من وقت طويل ما عاد شفنا ولا سمعنا عنو شي ..

بعرف كتار ما رح يصدقو قصتي .. بس ورحمة امي تحت لتراب ما كزبت بحرف واحد .. وكتير اشيا ما قلتا لانو بتوجع كتير وما فيني قولا ..

انتهت

mal alsham

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!