خبز وقطعة سكر بقلم مال الشام الجزء الاول

خبز وقطعة سكر بقلم مال الشام الجزء الاول
 

خبز وقطعة سكر بقلم مال الشام 

(مستوحاة من قصة واقعيه) 
  الجزء الأول
خبز وقطعة سكر بقلم مال الشام الجزء الاول
خبز وقطعة سكر بقلم مال الشام الجزء الاول
القصة بلشت بهديك الليلة، لما مرت أبي قررت أنو هالبيت ما بيوسعني أنا وياها…بس الخيار كان سهل كتير بالنسبة لأبي و رماني برا البيت بتيابي الخفيفه وبجسمي الي ماكل ضرب بكل مطرح… كانت ردة فعلي باردة و غريبه…يمكن لان كنت تعبانه وماعندي طاقة لأحكي شي….قعدت بطرف البيت و الجو عم يصير بارد اكتر و جروحي عم

توجعني اكتر….شفت صلاح جاي من بعيد بس ماتحركت أبداً… مرق جنبي وقبل مايدق باب البيت رجع خطوتين كأنو لمح شي وبدو يتأكد منو… قرب لعندي، حنى ضهرو وبحلق فيني : شو عم تعملي هون!!! سكرت تمي بايدي التنتين وما قدرت الا ابكي كنت حاسه روحي عم تتقطع ونفسي اصرخ بصوووت عالي تسمعو الدنيا كلها… مسكني بقوة وهزني : تخانقتي معها؟؟ مو فهمتك تكسبي رضاها؟؟…..
اوووف بس اووووف…. 
خليكي هون فايت احكي معهن ليفوتوكي…
 لا تتحركي؟ هزيت راسي و تركني وراح….
 بعد دقايق سريعه طلع من البيت هو ومعصب….
مسكني من ايدي وسحبني بكل قوة وبدون مايحكي شي…
 – وين رايحين؟ صلاااح رجلي… 
رجلي مو لابسه فيها مو قادرة امشي اماااانه تجاهل حكيي وضلينا ماشيين، الشوارع فاضيه…
 الكل تخبو من البرد بفرشاتهن الناعمة تحت الاغطية التقيله الدافيه…. 
هيك بعد مشي لمدة نص ساعه…..
وقفنا قدام بيت ودق صلاح الباب…
 كان نفسي مقطوع ورجلي عم ينزفو قعدت على الارض عم نظف رجلي….
انفتح الباب و ضليت مشغوله بوجع رجلي… صلاح : السلام عليكم….بعتذر على الأزعاج بهاد الوقت – خير يا صلاح؟ شو في؟ لما سمعت صوت خشن و نبرتو قوية رفعت عيوني…وشفت رجال باين عليه انو بنفس عمر أبي… أصلع وبشرتو سمره ولابس عباية سودا مدهبة محشية فرو….
ضليت اتفحص تفاصيلو وفاتحه تمي لاني مو فهمانه مين هاد الشخص…
 ما انتبهت إلا لما سحبني صلاح من كتفي و وقفني على رجلي غصب عني… صلاح : معلمي هي اختي الصغيرة اسمها سماح .. 
مرت ابي مو راضيه تخليها تفوت على البيت بأي طريقه ولقيتها ملحوشة بالشارع أبو المجد : طيب ؟ صلاح : يعني ازا ممكن تخليها تنام عند فاطمة خانوم هي الليله والله ما الي غيرك يا معلمي جبتها وجيت لعندك بدون مافكر ما الي حدا غيرك .. خجلان منك كل يوم بجيبلك مشكلة جديده وانت بتطمرني بكرمك وطيبتك بس هاد اخر طلب .. 
بس هالليله .. ما في حدا تاني اخدها لعندو بلكي للصبح بقدر حل هالمشكلة تطلع فيني وهز براسو أبو المجد : فوتي نزل صلاح على ايدو بدو يبوسها صلاح : الله يخليلنا ياك .. الله يقدرني ردلك كل شي بتعملو معي .. 
 أبو المجد : خلص يا صلاح هلأ الدنيا ليل وما في داعي لكل هالحكي ،اختك بالحفظ والصون وبكرا الصبح لكل حادث حديث 
صلاح : امرك .. امرك .. تصبح على خير معلمي دفشني اخي لقدام شوي : يلا اختي فوتي وشو ما بدها معلمتي بتعمليلها ديري بالك عليها سماح : أخي وين بدك تروح وتتركني ؟ صلاح : فوتي هلأ وبكرا منتفاهم .. يلا تصبحو على خير راح صلاح وضليت انا متجمده مكاني وعم فكر اركض وراه الحقو ابو المجد : فوتي لعند خالتك فاطمة .. جيتي بوقتك سماح : انا ؟ ليش ؟ 
ابو المجد : الحقيني .. 
فات لجوا وتركلي الباب مشان فوت .. اول ما حطيت رجلي بالبيت حسيت كأني انتقلت لعالم تاني سجادة ناعمة كتير .. والنار شاعلة بالدفاية وريحة البيت منعشة .. اخدت نفس و قشعر جسمي لحقت ابو المجد ..فات على غرفة و اشرلي بايدو استنا شوي برا .. وقفت وبعد ثواني فتحلي الباب مشان فوت سماح : مرحبا فاطمة خانوم : اهلين . فوتي حبيبتي تطلعت بأبو المجد .. 
اشرلي براسو لقرب عندها .. كانت ست كبيرة ماكل الشيب شعرها وباينة ملامح الشيخوخه على بشرتها.. بقيت نايمة على التخت وما تحركت
.. قعدت جنبها وهو طلع من الغرفة فاطمة خانوم: شو اسمك ؟ سماح : سماح .. فاطمة خانوم : ايوه يا سماح .. احكيلي شو قصتك بنتي ؟ سماح : _ _ فاطمة خانوم : هلأ بعمرها مرت الأب ما بتحب ولاد جوزها متل ولادها بس كتار بيخافو الله و بيقومو بواجبهن .. مرت ابوكي هي مجرمة سماح : مع انو والله ما عملتلها شي .. بالعكس بسمع كلمتها و ما بعاندها و لا بردلها جواب ابداً .. بس اليوم ضلت تضربني ضلت تضربني لوقت تقطع جسمي من الوجع فاطمة : ايه؟ سماح : ايه قمت ركضت على الشباك وصرت اصرخ مشان يجي حدا يخلصني منا .. وهي تسكرلي تمي وتضربني .. اجا ابي وسمع صوتنا و طبعاً صارت تبكي وتقلو انو عم عذبها وهي مو مجبورة فيني وعم اضرب اخواتي الي هن ولادها .. مع انو بتعرفي ؟ انا الي عم ربيهن وبيحبوني اكتر منها سدئيني فاطمة : يكسر ايديها .. قديش عمرك يا سماح ؟ 
سماح : 15 فاطمة : طيب هلأ بتتعشي وبتجي بتنامي هون عندي بالغرفة سماح : وين ؟ فاطمة : افرشي عالأرض وخدي بطانية من خزانتي اشرتلي بايدها وين بلاقي البطانيات .. فتحت الخزانة و احترت اي وحده اخود 
.. سحبت الي لونها زهري انا وخجلانه وحطيتها على الفرشة فاطمة : هلأ بيكون عمك أبو المجد عم يحضر العشا روحي شوفي ازا عاوز شي سماح : بقدر فوت على الحمام ؟ أم المجد : شو يعني حمام ؟ سماح :يعني هاد المكان الي منقضي فيه حاجتنا صار وشي احمر وتلبكت كتير .. ضحكت وقالت انها عم تمزح معي و حكتلي وين الحمام و وين المطبخ.. وقفت على باب المطبخ وابو المجد عم يجهز العشا ويغني ، تنحنحت مشان ينتبه لوجودي 
.. تطلع فيني ابتسم ورجع كمل شغلو سماح : انا بعمل العشا انت ارتاح أبو المجد : بتعرفي يا سماح ؟ انا كل حدا جرب الاكل من تحت ايدي ما بيقدر الا يرجع يطلبو .. بحب الطبخ كتير وبتفنن بكل صنف أكل بعملو بحب كل شي يكون مميز وفيه لمستي الخاصه .. قربت اكتر وشفت انواع اكل مختلفة على المجلى ريحتهن بتشهي .. 
تعلقت عيوني بصحون الأكل وهو تابع حديثو أبو المجد : اختي فاطمة بعتبرها بمقام والدتي ، هالبنت ضحت كتير كرمالي ..
رفضت تتجوز مشان تعتني بأبي وأمي بكبرتهن ولما ماتو ما ضللها حدا بالدنيا غيري بس الحياة شغلتني عنها، وبلحظة كنت رح اخسرها وحسيت الها دين كبير برقبتي لازم سدو لهيك تركت كل شي واجيت لعندها لاسندها وقت حاجتها .. ما عم تقتنع تسافر معي نعيش مع عيلتي .. قال ما بدها تموت برا بيتها سماح : من غير شر الله يطول بعمرها ..
 بس يعني لا تواخذني شو مرضها فاطمة خانوم ؟
 أبو المجد : العمر ..
 العمر مرضها سماح : كيف يعني ؟ أبو المجد : صار الأكل جاهز بلكي بتنفتح قابليتها لانو عندنا ضيوف اليوم…خدي الشاي واسبقيني تعشينا ليلتها ونمت بغرفة فاطمة خانوم وحسيت عليها انها كانت صاحية كل الليل .. ما عرفت نام مع انو تعبانه كتير بس المكان غريب علي لما طلع الضو قمت وقفت عند الشباك لشوف المكان برا فاطمة : ما ارتحتي بالنومة ؟ سماح : صباح الخير .. بالعكس كتير ارتحت فاطمة : عجبتك الجنينة ؟ سماح : ايه كتير حلوة زارعين فيها خضرا ؟ فاطمة : بندورة و بصل و شوية ورد .. زرعتهن لما كنت اقدر وقف على رجلي ابتسمت وما جاوبت شي .. بس ضليت واقفه عم اسمع صوت العصافير واتفرج عليهن وهن ينطو من غصن لغصن وفجأة دخل صوت فيروز بنص المشهد واكتملت الصورة .. فاطمة : شكلو أخي صحي سماح : عرفتي من صوت الاغنية صح ؟ فاطمة : هههه لا من ريحة القهوة … ما رح يفوت لان بكون مفكرك نايمة .. اطلعي خليه يجيبلي فنجاني سماح :ايه .. حاضر .. بس رح غسل وشي .. ركضت بسرعه ضبيت شعري و طلعت صبحت عليه وقلتلو انو بدي فنجان قهوة ..
 كان مجهزة فنجان تاني بالصينية اعطاني ياه وسألني ازا انا كمان بدي اشرب ضحكت وهزيت راسي : لأ ما بشرب قهوة كان نهار هادي كتير ورايق اول مره بصحى بدون ما اسمع صوت عالي وعياط .. مكان نظيف ودافي وناس طيبين بس ما في شي مفهوم بالنسبة إلي .. الساعه 9 اجا صلاح شكر ابو المجد واخدني على البيت ، وصاني ما اتخانق مع وصال و تركني على الباب وراح واول ما فتت اكلت قتلة بس ما قدرت افتح تمي بحرف ، بعدين بلشت شغل متل العاده ونسيت هديك الليله كأنو كان حلم سريع وراح .. مرقو شهرين وقت رجع انذكر الموضوع بالبيت عندنا ، كنا عم نتعشى لما صلاح حكى صلاح : اي ابي شو قلت ؟ أبي : ما بعرف حاسسها مو حلوة بحقنا وصال : عن شو عم تحكو صاير في اسرار؟؟؟؟
 أبي : اسرار شو ؟ عم يسألني مشان شغل سماح عند ابو المجد صلاح: مو عند ابو المجد يا ابي مو عندو … عند اختو فاطمة خانوم وصال : وانت لسه بتفكر ؟ شو بدهن ياكلو شقفه منها للحلوة ؟ والله الشغله ما بدها تردد بنوب بس انا ما الي كلمة ورأيي مو مهم أبي : اي والناس شو بدهن يحكو ؟ شغل بنتو خدامة ؟ صلاح : لا ابي شو خدامه اصلا انا ما برضى هالشي .. هي رح تساعد فاطمة خانوم شوي يعني بتعرف انت وضعها الله يعينها وكل يوم عم تصير حالتها اسوء و المعلم بدو حدا يحمل عنو كتف وصال : ايه لا ما ضللك حكي .. ازا بترفض بتكون انت متقصد تكسر كلمتي اصلا بعمرك ما سمعتلي حرف ..
بعدين شو بدك تعمل فيها لبنتك؟ رح تعنس وما حدا طلبها خليها تشتغل شوي ما بصير عليها شي أبي: خلص خلص فهمنا صلاح : شو يعني شو احكي لمعلمي ؟ أبي : قديش رح يعطوها راتب ؟ صلاح : لك يا ابي كيف بدي اسألو ما بصير ما بصير !!!!!! أبي : لك ليش عم تعيط ولك حمار صلاح : مو قصدي بس بخجل اسألو .. ما رح يقصر ابداً ولو شو ما بتعرف ابو المجد انت ؟ كل واحد منهن كان عم يحكي وانا عم اكول واتطلع فيهن وحاول افهم عليهن .. أبي : ماشي .. موافق _____________ _____________ اول يوم الي بالشغل نظفت البيت و تحممت وطلعت مع صلاح مشان يوصلني صلاح : انا اصريت على هالشغل مشان تطلعي الصبح معي والمسا امرق اخدك وانا راجع عالبيت .. 
هيك بضمن انو وصال ما تعمل فيكي شي بغيابي وما تضربك والله ما عاد عرفان وين بدي روح بأفضالو للمعلم ، تخيلي انو ترك مرتو و اولادو ورجع يقعد مع اختو ؟ قديش قلبو لالله سماح : ايه ليش ما اجت مرتو معو تدير بالها على فاطمة خانوم ؟ صلاح : ليكي انا مو متأكد بس الناس عم تحكي انو مرتو شايفه حالها كتير و اولادو للمعلم كبار بس ضلو مع امهن ما رضيو يجو معو لهون…وفاطمة خانوم ضلت عايشه وحيده ست سنين بعدين اجتها جلطة ومحدا حس عليها كانت رح تموت لولا لطف رب العالمين فيها ، لحقوها تلحيق سماح : يا لطيف .. يا حرام !! صلاح : ايه لهيك اجا معلمي وقعد معها ، نفض بيت اهلو و جددو وقعدو مع بعض بيدير بالو عليها وعم يبني بيت جديد كبير كتير .. يلا وصلنا ما بدي وصيكي بيضي وجهي الجماعه حبو يساعدونا لا تخجلينا … ديري بالك على حالك خيتي سماح : مع السلامه..
 بلشت اشتغل عند فاطمة خانوم ، شغلي كان انو اعمل الفطور واعطيها دواها وسليها وسايرها وشوف شو بتحتاج .. وكل يوم بتجي وحده بتنظف البيت وبتعمل غدا و بتساعد الخانوم لتتحمم وتبدل تيابها وبتروح وابو المجد بطلع الصبح بيقعد مع العمال وبشوف وين وصل بناء البيت و بيرجع يتغدا و ينام … المسويات بقعد جنب الدفايه يقرأ كتاب ..
 وانا عال6 بيجي صلاح ياخدني ..
 ويوم عن يوم صرت انا اتعلق كتير بفاطمة خانوم وحبها من كل قلبي لان كانت حنونة كتير وتهتم فيني .. تعطيني تياب و هدايا و تحكيلي عن طفولتها و تسمعني كتير وتخليني فضفضلها فاطمة : شو شاايفتك جايبه فنجانين قهوة ؟ سماح : ايه يا خالة ريحتها بترد الروح انا ما بحبها ابداً وطعمتها بشعه بس ريحتها بتشهي فاطمة : ايه بس مو منيحه القهوة لعمرك سماح : صحيح ؟ يعني ما فيني اشرب؟ فاطمة : هلأ المهم تعي كمليلي السيره سماح : لحظة نسيت جيب مي فاطمة : سماح حاجتك تحوصي احكي يه !! سماح : طيب حاضر… 
والله يا خالة متل ما قلتلك .. يعني هيك حكالي صلاح انو صحينا ما لقينا امي بالبيت .. 
هربت من الفقر والعذاب ومن ابي كمان لانو ابي كتير قاسي وكان يضربها كتير .. وهربت وتركتني انا وصلاح و ابي جن و ما ترك مكان ما دور فيه عليها ما لقاها بنوب كأنو الأرض انشقت وبلعتها فاطمة : يا لطيف !! وكل هالسنين ما رجعت سألت عنك ؟ سماح : لااا .. بنوب ..
بس عادي يعني انا ما وعيت عليها وبعتبر انو امي ميته ..
 وبصراحه معا حق شو بدا بهل حياة المعته .. منيح هربت هههه شربت من الفنجان و بس حسيت بمرارة القهوة غمضت عيوني ومديت لساني فاطمة: لك يا بنت خلص لا تشربي حطيتو من ايدي : رايحه اشرب مي ____________ ____________ بعد خدمة ست شهور صرت جزء مهم كتير بحياة ابو المجد و فاطمة خانوم ، ما كانو يشربو القهوة لاوصل لعندن ومن تخت ايدط…
 وبدل ما انا اخدمهن صارو هن يحتارو كيف بفرحوني وشو يجيبولي ..
 انا اعطيت لبيتهن حياة وهن اعطو لقلبي الفرح صرت اتأخر عندهن , وابي ما رفض بسبب المصاري الي عم جيبهن وكانو يعطوني راتب متل راتب صلاح مع انو ما بتعب ربع تعبو …
 وصال كانت كمان مبسوطة بالمصاري من جهة …
 بس مقهورة من جهة تانيه لان لبسي تغير وحياتي تغيرت بفضل فاطمة خانوم وكان باين علي انو مبسوطة ومرتاحه وقد ما تحاول تنكد علي بس ارجع عالبيت ما كنت خليها تفش قلبها وتنبسط .. ابقى متماسكة و اتجاهلها لليوم الي عم جهز حالي الصبح مشان روح متل العاده .. رجع صلاح من شغلو ولحقني قبل ما اطلع من البيت صلاح : سماح ..
 يا سماح سماح : رجعت ؟ ناسي شي ؟ صلاح : سماح ارجعي لجوا ما في داعي تروحي سماح : ليش شو في ؟ صلاح : خلص فوتي هلأ سماح : ييي علينا هلأ بلا غلاظة … اساساً تأخرت بتكون خالتي شربت القهوة بدوني …
 الها كم يوم تعبانه و وضعها مو عاجبني بنوب الدكتور قال بدها مراقبه ومتابعه وازا ما ضليت فوق راسها ما بتاخود الدوا بالوقت صلاح : سماح خلص افهمي ما في روحه سماح : ليش ! صلاح : فاطمة خانوم ما بدا ياكي تروحي هيك قلي معلمي .. واعطاني هدول المصاري الك قال هن وظفو ممرضه تساعدهن سماح :كيف هيك يعني ؟ حط المصاري بايدي ومسحلي على شعراتي : لا تزعلي هن الخسرانين بعرف انك ما قصرتي ابداً .. قلبت شفافي و مسحت دموعي فوراً : لا عادي مو مشكلة .. خلص رح غير تيابي عندي كومة غسيل رح اغسل صلاح : طيب .. لا تعلقي مع وصال هزيت راسي بــ لا .. ورجعتلو المصاري : خود هدول ما بدي ياهن صلاح : ليش ؟ ركضت عالحمام وتركتو .. فتت قعدت بالأرض وصرت ابكي .. #يتبع

mal alsham

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!