ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي
ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي
ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي

#ليلة_واحدة_بقلم_هلاغرابلي

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي الجزءالاول:

كانت الشمس قوية كتير و ضاربة اشعتا بعيوني ،قمت الطاقية من عن راسي و حطيتا على وجهي و زحطت حالي شوي بمقعد الحديقة و مديت رجلي ،كنت رح اغفى بس رجعت صحيت على صوت كف رن صوتو بداني ،قمت الطاقية عن وجهي و اطلعت على يميني:كانت واقفة صبية و شاب تحت شجرة و عم يتخانقو

الصبية:خاين كذاب

الشاب:لك ولله انت فهمانة الموضوع غلط
الصبية:غلط غلط!و هادا شو اسمو ،كل حكيك معا اجاني بصور سكرين شات عم تتغزل فيا و تطلب منا تشوفك لك تفو عليك
بزقت عليه و مشيت و هو لحقا عم يهديا و يقنعا بانو هو بريء من الخيانة الموثقة بالطرق الالكترونية الحديثة ،كان المشهد بيتلخص بجملة (ان النساء تعشقن ادوار البطولة الفردية في حياة الرجل اما الرجال فانها لا تجيد منح هذه البطولة و تجد بان اعمالها الدرامية لا تكتفي ببطلة واحدة ) ،اطلعت على اولادي يزن و ايمن كانو عم يلعبو بالمرجوحة ،رجعت حطيت الطاقية على وجهي و كملت غفوتي بس صورة وجها قفزت على خيالي فجأة ،ما بعرف ليش خطرت على بالي هلأ بجوز المشهد يلي شفتو بين الصبية و الشاب ذكرني فيا و بقاعدتها جميع الرجال خونة ،بتذكر اخر ليلة قضيتا عندا من اسبوع ،كانت منهارة كتير وقت دقتلي بنص الليل و كنت نايم جنب مرتي ،مسكت الموبايل و شفت رقما و قمت من التخت و فتت على الصالون رديت عليا
معتز:الو
ريما:الو وينك يا رشدي اباظة ههههههههه صحي قال وينك انت ، يعني وين بدك تكون ….
معتز:شو بدك ؟ليش متصلة فيني بهالوقت؟
ريما :شو بدي ! بدييييييي اياك ههههههه !تعال هلأ
معتز:مجنونة انت ما بتعرفي اديش الساعة!
ريما :امممم ما بعرف بس يلي بعرفو هلأ بلش نهاري وقت سمعت صوتك هههههه تعال يلا ..محضرتلك جو غير شكل
معتز:سكرانة!!
ريما:ههههه لااااا شربت كاسة او كاستين يمكن بس ما سكرت لسا ….ليش باين علي سكرانة
معتز:روحي نامي
ريما:ما جايني نوم ..تعال و الا رح اجي انا ..شو قلت ؟ما معك وقت كتير لتقرر
معتز :بكرا بجي الصبح
ريما :لااااا انا عاوزاك دلوقتي دلوقتي
معتز :لا اله الا الله على هالبلوة
ريما :هههههه هلأ انا بلوة
معتز: وينا نهاد ؟
ريما:بالشغل عم تهز خصرا يمين و شمال و تنط هديك النطة هههههه
معتز :اخ جاي جاي
سكرت الخط و فتت اخدت مفتاح السيارة و نزلت من البيت ببجامتي و رحت لعندا ،فتحتلي الباب ،كانت لابسة قميص ساتان قصير لون فضي و ماسكة بايدا كاس
ريما:صباحو ولا مسائو
قربت اخد الكاس منا
ريما:ما رح اعطيك اياه،شو بدك فيني …انا بدي اسكر الليلة ،الليلة دي سبني اقول واحب فيك
وانسى كل الدنيا دي وغمض عنيك
دا انت نور حياتي عمري كل املي
شوق الدنيا كله مش كتير عليك
والله كل حاجة فيا بتناديلك
ايوة كل حاجة فيا بتناديك
صارت تتمايل و ترقص و تلف حولي ، اخدت الكاس منا و كبيت المشروب بالمجلى و رجعت ،شفتا ماسكة الانينة و عم تشرب منا ،رجعت اخدت الانينة و فضيتا
معتز:مين جايبلك هالسم الهاري؟
ريما:ما حدا جابو ،هو اجا لحالو هههههه متل ما انت جيت لحالك هههه شافني سهرانة لحالي و حب يجي يسهر معي
قربت علي و سحبتلي سحاب بجامتي
معتز :بعدي هيك ..ايمت بتجي نهاد؟
ريما:ماااا بعرف
قربت على داني و همستلي في وقت يلا مشي ،مسكتني من ايدي و بدا تسحبني ،رجعت سحبت ايدي
معتز:صرت قايلك مليون مرة ما …
ريما :ليشششش ما بدك تخونا …كل الرجال بتخون الا انت …..بدك تخونا ما على كيفك
رجعت قربت علي و لفتني من رقبتي و بدا تبوسني ،رجعت قمت ايديا و بعدتا عني
ريما:يعني ما عجبتك انا … شوفي شي بينقصني عنا بالعكس انا احلى منا
زحطت فستانا هي و عم تعملي حركات ،كانت عم تعرضلي حالا بطريقة مقرفة كتير ،ضربتا كف و سحبتا من ايدا هي و عم تضحك و وقفتا تحت الدوش و فتحت المي عليا
ريما :باردة باردة هههههههه ليش عملت هيك ،بدك تنظفني يعني هههههه مستحيل ما بتقدر
معتز :…….
سكرت الدوش و حطيت المنشفة عليا
معتز :نشفي حالك لفوت اعمل قهوة
فتت عملت قهوة و طلعت لقيتا قاعدة على التخت و عم ترجف و تبكي ،اعطيتا الفنجان و رجعت قعدت
معتز:انت لايمت بدك ضلي هيك ؟
ريما:بدي ابقى عم لاحق طول العمر حتى تحبني و تقبل فيني
معتز : انا بحب مرتي
ريما : كل شي لحال ،زوجتك لحال و عشيقتك لحال
معتز :مجنونة انت !
ريما:انا وقت كنت عاقلة خسرت كتير
معتز:ارجعي بلشي من جديد و ابدأي صفحة جديدة و نظيفة و حاج تلاحقيني
ريما :طيب ما بقا رح لاحقك
معتز:كل مرة بتقليلي نفس الحكي و بترجعي دقيلي
ريما :طيب خلص غير رقمك او ما ترد علي ،خلص قوم ارجع لبيتك و مرتك و ما بقا تجي لهون حتى لو قلتلك رح اقتل حالي
معتز: انا حابب ساعدك يا ريما بس انت ما عم تساعدي حالك ، انت باينتك نظيفة من جوا و قلبك طيب ليش لتعملي هيك حركات ؟
ريما :اي حركات !انت بتعرف انو انا ما عرضت حالي على حدا بهالطريقة الا الك بس ،خلص هلأ عرفت انك مستحيل تتجاوب معي ،انت غير عنن كلن
معتز:شو يلي وصلك لهون ؟
ريما :قصتي طووويلة
معتز:عم اسمع
—————————

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي الجزء التاني:

ريما :هالقصة صارت معي من سنة،انا كنت متزوجة و مبسوطة بحياتي مع زوجي ،كنت حبو كتير اكتر ما بتتصور و هو كان يحبني ، كان كل حياتي كان اهلي و زوجي و صديقي ،كان اول ما يفوت على البيت اركض عليه متل بنت صغيرة و اتعلق برقبتو ،كان زفيرو هو الهوا يلي بتنفسو ،كنت حافظة خطوط ايدو حتى كنت بقدر ارسم ملامح وجهو انا و مغمضة عيوني ،مرت سنة على زواجنا كانت سنة عسل ،وقت فتنا بالسنة التانية و انا ما حبلت مع انو انا فحصت حالي و ما فيني شي و هو كمان فحص حالو و قلنا الدكتور الموضوع مسألة وقت بس لهيك تناسينا الموضوع و تركناه على الله ،مرت الايام انا و مرتاحة بحياتي بس زوجي بلشت حسو يتغير اتجاهي و مشاعرو بردت مع انو انا كنت اتقربلو كتير و اسألو شو يلي مغيرك بس كان يقلي ضغط شغل بس ،حتى علاقتي الزوجية خفت عن قبل ليوم كان عيد ميلادو ،حسيتا فرصة لرجع علاقتنا القديمة مع بعض ،عملتلو الاكل يلي بحبو و زينت الطاولة بشموع و ورد مجفف و لبست الفستان الاسود يلي بحب يشوفو علي ،بعد ما جهزت حالي عالاخير ،كان باقي ساعة و نص لموعد رجعتو من الشغل،فتحت اللابتوب و قعدت العب المزرعة السعيدة على الفيس ،بعتت طلب من المزرعة لحساب زوجي و لانو كنت مستعجلة على موافقة الطلب ،طلعت من حسابي على اللابتوب و فتت على حسابو لاقبل الطلب و ارجع على حسابي ،اول ما فتت على حسابو ،فتحت المزرعة عندو و قبلت الطلب بس قبل ما سجل خروج ،اجتو رسالة عالمسنجر على جنب الصفحة ،فتحت صفحة الدردشة و قرأت اسم الشخص ،كان اسم بنت باسم زهرة النرجس ،قرأت سجل الدردشة انا و فاتحة تمي و حاطة ايدي على خدي و عم قول شو هادا يلي عم اقرؤ ،كانت الرسائل مضمونها عم اتصل فيك لقلك ناطرتك بالشقة ما طول كتير مشتاقتلك ،شو بدك البسلك المرة الجاية ،انبسطت كتير معك ،انا و عم اقرأ غبش نظري ،كنت عم ابكي عالساكت ،رجعت لاخر رسالة وصلتو حديثا
زهرة النرجس: حبيبي وينك ليش ما عم ترد على موبايلك توقعتك تنبسط بس تعرف اني حامل ،لازم تكتب كتابك علي بسرعة قبل ما يكبر بطني
صارو ايدي يرجفو و حطيتن على وجهي و بلشت ابكي ،فتت على حسابا لاعرف مين بتكون ،مين هاي يلي قدرت تاخد زوجي مني و تخليه يغلط هيك غلط كبير بس كان حسابا كلو صور عن الشوق و الحب و البعد ،ما كنت عم صدق انو زوجي ناصر ممكن يعمل هيك شي ،اخر انسان توقعت يخون مرتو بكل الدنيا هوو زوجي و خاصة انو تحدينا كل العالم لاخدنا بعض،ما بس خيانة عادية ،يمكن المرة بتقدر تتحمل كل شي من زوجا ضرب و بخل و فقر و تقدر تنسى هالشي اما الخيانة بتبقى متل الجرح النازف ،ما بيلتئم على اول موقف بيرجع بينزف من جديد ،من كتر حبي فيه ما قدرت اتحمل هيك فكرة كان ممكن انو اقتلو اذا شفتو قبالي ،دقتلو كتير بس ما رد ، قمت مزعتلو تيابو و شرطت صور عرسنا و صورو و كسرت كل شي رتبتو على الطاولة ،حسيت حالي غبية و ساذجة كتير ،انا عم احتفل فيه و هو عم يصاحب علي ،كنت فوت على غرفة اخربا و انتقل على التانية ،كنت بحالة هستيرية و جنون ،بالاخير ضبيت تيابي بالشنتة و لبست تيابي و قعدت على الكنباية و طفيت الضو و بقيت عالعتمة ،كنت عم ابكي بقلب محروق و عم اسأل حالي ليش عمل هيك ،كنت اسمع انو الرجال بخون وقت بتكون مرتو مقصرة عليه بشي بالكلمة الحلوة و الدلال او اللبس بس انا ولابشي قصرت ،اول ما فات شافني قاعدة على الكنباية و عم هز برجلي ، كنت حاطة اللابتوب على الطاولة على محادثتو لعشيقتو يلي ما رديت عليها ابدا
ناصر:شوفي ؟شو صاير هون؟
ريما:شو هادا ؟
تلبك و تأخر ليرد
ناصر:شو هادا !
ريما(تبكي):مبروك رح تصير اب
ناصر:هاي البنت كذابة ما تصدقيا عم تلحقني من محل لمحل بدا تخربلي بيتي
ريما :عنجد صدقتك ،طيب لحظة لاحكي معا من حسابك و نعرف اذا حكيا كذب الا صحيح
حملت اللابتوب ،و ركض علي اخدو من حضني و سكرو فورا
ريما :ليش اخدتو !مين هاي !مين بتكون !
ناصر:ريما …انا كنت بدي افتح معك هالسيرة… انا بحبا لهل المرة
ريما :بتحبا !و انا ؟
ناصر:انت مرتي ما رح يصير عليكي شي ابقي ببيتك و ….
ما قدرت استوعب الحكي يلي قلي اياه ،بحب وحدة تانية غيري ، هجمت عليه لاضربو ،بعدني عنو وزتني عالكنباية
ناصر:الشرع حللي اربعة …
ريما:اه هادا يلي فهمتو من الشرع و حللك تزني كمان و يصير عندك ولد بالحرام
ناصر:رح اتزوجا و رح سجل الولد باسمي
ريما:الله يهنيك بس انا مستحيل ابقى عندك و ببيتك طلقني هلأ
ناصر:شو عم تخبصي ؟فوتي الشنتاية و فوتي لجوا
ريما : مستحيل ابقى عندك ثانية وحدة لو بدي نام بالشارع
ناصر:ريما فوتي و ما تكبري الموضوع
ريما :كبرو !!ليش في اكبر من هيك موضوع ؟
ناصر:وين بدك تروحي ؟
ريما:ما خصك طلقني
ناصر:ما رح طلقك
ريما:طيب يبقى خليني على ذمتك و انت الخسران ،بدي دوقك من نفس النار يلي دوقتني اياها ،انا صاينتك ببيتك و انت عشقان علي ،اقعد هلأ و اتفرج علي
ناصر:شو قصدك ؟
مسكت شنتايتي و ضليت نازلة ،و هو عم يناديني لاطلع بس ما رديت عليه ،ما كنت عارفة حالي لوين بدي روح ، بكل هالبلد ما عندي حدا روح لعندو غير عمتي بهية ، اخدت تكسي و رحت لعندا ،دقيت الباب انا و مكسورة الخاطر ،فتحتلي الباب بنت عمتي غادة ،اول ما شافتني تفاجأت
غادة :ريما …اهلا و سهلا تفضلي
========================

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي الجزء التالت:

فتت و فوتت شنتايتي و ركضت علي عمتي ،تسألني شو صاير معك و ليش هيك عيونك حمر و منفخين ،حطيت ايدي على وجهي و رجعت ابكي ،حكتلا كل شي ،اقشعر بدنا انا و عم احكيلا يلي صار معي
بهية:الله لا يوفقن لبنات الحرام مين هالوسخة الرخيصة؟
ريما:ما بعرف ما بعرف اسم حسابا عالفيس زهرة النرجس هادا يلي عرفتو بس
بهية:طيب طولي بالك بنتي ،فوتي ارتاحي هلأ و بكرا منشوف شو بدنا نعمل
فتت على غرفة غادة ،تسطحت على تختا ،اجت عمتي بعد شوي و جايبة كاسة زهورات لغادة
بهية:كيف صرتي امي ؟
غادة:لحمدلله ..احسن
ريما:شبك ليش؟
غادة:ولاشي…
بهية:فايقة من الصبح على استفراغ و دوخة ،اخدها برد
غادة:اي ولله هلأ بدفي حالي و برتاح على الزهورات
ريما:سلامتك
غادة :الله يسلمك
رن موبايلي،كان يلي عم يتصل ناصر بس ما رديت عليه ،بعد شوي رن موبايل غادة ،بس ماردت ،قمت غيرت تيابي و رجعت على التخت ،كان باعتلي ناصر رسائل كتيرة بانو ارجع عالبيت بس ما رديت عليه ابدا ، حطيت موبايلي صامت و رجعت على دوامة تفكيري ، حطيت الحرام علي و رجعت ابكي لحتى تعبت و غفيت ،ما فقت الا صوت طبقة الباب ،اطلعت ما شفت غادة جنبي ،كانت الساعة 2يالليل ،قمت لشوفا خفت تكون تعبت او عم تستفرغ ،رحت على المطبخ ،سمعت صوتا عم تهمس
غادة:هادا يلي هامك هلأ …طب و انا ،انا يوم عن يوم عم ببين الحمل علي اكتر و ما بقا قادرة كابر …بكرا بترضى لحالها و بترجع على بيتا …اصلا ما عندا محل لتروح عليه كل اهلا مغتربين و ما بتقدر تطلع لعندن ..بس نحن لازم نتزوج بسرعة …ناصر دخيل الله اقدر وضعي
انا وقت سمعت اسم زوجي عرفت انو زهرة النرجس بتكون هي بنت عمتي غادة ،فتت عندا و هجمت عليا و بلشت اضربا و هي تبعدني عنا
ريما:هاي انت يا حقيرة يا خرابة البيوت يا رخيصة
غادة:ريما …طولي بالك
اجت عمتي و زوجا زهير على اصواتنا و انا عم اضربا و بعدني زوج عمتي عنا
بهية:شو في
ريما(تبكي ):طلعت بنتك ..بنتك هي يلي حامل من زوجي
بهية:شووو
بلشت عمتي تضرب حالا كفوف و تولول على الفضيحة و تضرب بنتا
زهير:شوووو …غادة …
غادة:بابا انا ما دخلني ولله ..هو لعب بعقلي
ريما(تبكي):لعب بعقلك ،ليش عمرك 15سنة،عمرك 25سنة يعني عارفة شو عم تتصرفي ليش هيك عملتي فيني اعتبرتك متل اختي و رفيقتي و دخلتك على بيتي و بالاخير غدرتي فيني
مسكا ابوا من شعرا و بلش يضربا ،انا طلعت من المطبخ و رحت على غرفتي ضبيت اغراضي بالشنتا و لبست تيابي ، فتحت الباب و بدي انزل ،لحقتني عمتي هي و حاطة ايدا على تما
بهية:وين بدك تروحي؟
ريما:الله ياخدكن كلكن ،الله ينتقم منا لبنتك
مسكتني عمتي من ايدا و بدا دخلني ،سحبت ايدي و سكرت الباب و نزلت من البيت ،كانت الساعة 3بالليل ،وقفت بالشارع ،كانت الشوارع فاضية و انا كنت ضايعة ما عارفة حالي لوين بدي روح ،جريت الشنتا و مشيت ،اجا واحد من بعيد كان عم يتمايل و كأنو سكران و راجع من خمارة ،اطلع علي من تحت لفوق
مجهول:الحلو لوين رايح ؟
ريما:امشي بطريقك
مجهول:تعي نامي عندي اذا ما ملاقية محل تروحي عليه
ريما:اخرس
بقيت متابعة بطريقي انا و عم ابكي ، ب ليلة وحدة بس انقلبت حياتي من النعيم للجحيم و بعد ما كنت آمنة بيتي صفيت بالشارع وحيدة و ضايعة و ما عارفة لوين وجهتي ، سمعت صوت سيارة ماشية وراي بس ما التفتت ابدا كنت خايفة كتير ،مشيت بسرعة بعدين ما شفت الا واحد مسكني من ايدي ،صرخت صوت بنص الشارع ،التفتت و شفت زوج عمتي زهير
زهير:لوين رايحة؟
ريما (تبكي):ما دخلكن فيني ،ارجع لعند بنتك شوفو شو بدكن تعملو بهالفضيحة ….
زهير:مشي ارجعي معي ،عمتك قلبا متل النار عليكي
ريما:اي نار !انا يلي عم اشعل متل النار من وين ولا وين بدي القاها زوجي وبنت عمتي يلي اعتبرتا اختي
تركتو و بقيت ماشية ،رجع لحقني و مسكني من ايدي
زهير:ما في الك محل تروحي عليه ؟
ريما:فيه ،بستأجر غرفة بفندق و لا بقعد عنكن
زهير:طيب انا بوصلك ،اطلعي بالسيارة
وقفت مترددة بعدين اطلعت معو ،كنا ساكتين طول الطريق ،انا كنت عم ابكي و عم حاول اتقبل الصدمة ،صف السيارة و نزلنا ،حمل شنتايتي و فات و انا لحقتو ،حجزلي غرفة و انا دفعت لانو ما كان حامل معو مصاري ، كان الفندق فخم و مرتب كتير ، طلعنا على الغرفة و طلع معي ،فتحت الباب و فتت ،فات وراي ، فتت على الحمام فورا ،شلحت تيابي و تحممت بالمي الباردة انا و عم ابكي ،اول ما طلعت شفت زهير بوجهي
ريما:انت بعدك هون !انا فكرتك اطلعت
زهير:…..
كان واقف عم يطلع علي ، هو تلبك و انا تلبكت كتير ،رجعت فتت على الحمام ، لبست تيابي القديمة و طلعت
زهير:انا رح ارجع عالبيت
ريما:اذا بتريد ما تخبر عمتي او ناصر بمحلي ابدا
زهير:طيب رح قلا ما لقيتك و انا برجع لعندك بكرا
ريما: حتى انت ما في داعي ترجع لهون و شكرا كتير
=======================

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي الجزء الرابع:

طلع من عندي زهير ،سكرت الباب و رحت تسطحت بالتخت ،ما نمت ابدا انا و عم ابكي و عم فكر ليش هيك صار معي لانو كنت مرة منيحة و كل همي بيتي و زوجي ،هديك الليلة كل مبادئي بالحياة تغيرت حتى عقيدتي اهتزت و تغيرت كل افكاري و نظرتي للحياة و للرجال و للعيلة و القرايب،طلع الصبح علي ،قمت من التخت انا و تعبانة كتير ،ما كنت عارفة شو بدي اعمل كنت ضايعة و بس ، اطلعت على موبايلي شفت مكالمات فائتة من ناصر و رسائل( وين انت ،طمنيني عنك وين نمتي مبارح )،كانت الساعة تسعة ،نزلت من الفندق و مشيت بالشارع ،ما عرفت حالي لوين بدي روح ،رن موبايلي فكرت ناصر بس طلع زهير ،ما رديت عليه ،تابعت مشي ،وقفت اشتريت كروسان اكلتا بالشارع انا و عم امشي ، و تابعت على البحر ،كان البحر هايج كتير و الموج عم يتخبط ببعضو متل نفسيتي تماما ،كنت بدي دق لاختي يلي بالنروج و احكيلا بس لغيت الفكرة ،كنت بحاجة لاحكي لحدا ليوقف جنبي و ما حس حالي وحيدة ،انا و واقفة مرت عيلة من جنبي اب و ام و ولدين صغار ،كانو الولدين عم يجمعو الصدف و الاب و الام ماشين وراهن ،كان واضح انو عيلة سعيدة ،مرو من جنبي ،اطلع فيني الزوج و دار وجهو ،ابتسمت و انا عم احكي مع حاالي كل الرجال بتشبه بعضا على اول فرصة بتصحلو رح ينسى العشرة بينو و بين مرتو و يركض ورا وحدة ضحكتلو و اعطتو ريق حلو ،و بخونا بدون ما ترفلو عين ،بعد الشي يلي مريت فيه صرت انظر لكل رجال بانو خاين …
معتز: بفهم منك انك تعقدتي من كل الرجال و وحدتي نظرتك عنن بانو كلن خاينين بس لانو زوجك خانك
ريما :ايييه
شغلت سيجارة و اعطيتا اياها
معتز:كملي شو صار معك بعدين ،زوج عمتك زهير قد ابوكي باينتو انسان كويس و وقف جنبك
ريما:هههههههههههههه ضحكتني
سحبت الدخنة و نفختا بوجهي
ريما:زوج عمتي زهير ….ههههههه،بعد ما رجعت على الفندق ،شفتو قاعد بالريسيبشن ناطرني ،اول ما شافني اجا لعندي
زهير:ليش ما عم تردي على موبايلك؟
ريما:ما انتبهت كنت حاطتو صامت
زهير:فطرتي؟
ريما: ايه
زهير:كيف صرتي؟
ريما:احسن ،كيفا عمتي؟
زهير:منيحة ماشي حالا
تابعت مشي ،لحقني ،فتحت باب الغرفة ،دخل وراي و قعد على الكنباية ،شلحت جاكيتي و زتيتو على التخت ،و رجعت لعندو
ريما:شو رح تعملو مع غادة؟
زهير:لازم يتزوجو
ريما:صح و انا لازم يطلقني ،انا ما بيربطني فيه شي بس هن صار في ولد بيناتن ،هي احق فيه مني ،هي يلي لازم تكون مرتو اما انا….. ههههههه خليني العب دور العشيقة ،بحب كون ظالمة اكتر ما كون المظلومة ، ما بحب كون الحلقة الاضعف ،بس قلو يطلقني قبل ما يتزوجا
زهير : ليش ؟خلص خليكي على ذمتو و ارجعي على بيتك
ريما:ههههه من قلبك هالحكي ؟
تلبك و سكت قبل ما يجاوب
زهير:شو قصدك اذا كرمال بنتي غادة فهي متقبلة الوضع ….
ريما:لااا انا ما كرمال غادة ،انا كرمالك
سحبت سيجارة من باكيتو و حطيتا بتمي
ريما:شغلي اياها؟
زهير:من ايمت بدخني؟
ريما:من هاللحظة
مسك القداحة و قرب عليا شغلا و رجع لورا ، سحبت اول سحبة و صرت اسعل و اضحك
ريما:دائما البدايات بتكون صعبة بعدين الواحد بيتعود صح
زهير:عن شو عم تحكي؟
ريما:عن كل شي …لابقتلي السيجارة ؟هههههه
زهير:ايه …ما خبرتي اخواتك؟
ريما:لا …يلي فيهن بكفيهن و ما رح خبر حدا و انتو ما تخبرن
زهير:اذا اطلقتي وين بدك تروحي ؟
ريما:ما بعرف هلأ بقيانة هون ،رح دور على شغل
زهير:اديش معك مصاري؟
ريما:ما كتير ،رح بيع اكام قطعة من دهبي
زهير:لا ما تبيعي انا بعطيكي
ريما:شو المقابل؟
زهير:رجعيلي اياهن بس يصير معك
ريما: و بلكي ما صار معي؟
زهير:مسامحة
ريما:طيب
طلع من عندي زهير انا و عم اضحك ،زوج عمتي بلشت تعجبو الفكرة و يعيش دور البطل يلي بيساعد البطلة و بالاخير البطلة بتحبو ،زوج عمتي كان عم يكتب سيناريو و انا كنت عم اكتب سيناريو تاني مختلف
معتز:شو كان بدو منك؟
ريما: قصدك انا شو كان بدي منو ؟كان بدي احرقن كلن و علقن ببعض
معتز:بس عمتك شو ذنبا ؟
ريما:و انا شو ذنبي!
رجع المسا عندي و جايبلي معو مصاري ،فتحتلو الباب كنت لابسة فستان ضيق و قصير مع انو انا كنت محتشمة ب لبسي كتير ،ابتسمتلو ابتسامة ناعمة و قلتلو تفضل ،فات هو و عم ياكلني بعيونو ،حطلي المصاري على الطاولة
ريما :اديش هدول ؟
زهير :200الف
ريما:يسلم ايديك عنجد خجلتني انت رجال بتجنن ،نيالا عمتي فيك ،ما بعرف ليش كانت تقول عنك بخيل
زهير :انا ؟
ريما:على كل حال ،اكلت شي ؟
زهير :لا ما رجعت عالبيت لسا ،جيت لعندك فورا
ريما:انا ما اكلت لسا ،قلت مناكل سوا شو رايك؟
زهير:اي ليش لا شو بدك تاكلي؟
ريما:فلافل
زهير:فلافل!
ريما:في محل قريب كانو من هون ،بيقلي فلافل و ريحتو واصلة لهون
زهير:ماشي فلافل فلافل انا نازل
نزل و طلع ،كنا عم ناكل و نحكي عن كل شي ما عدا سيرة غادة و ناصر و عمتي ،هدول ما جبنا سيرتن بقعدتنا ابدا ،نزل عال 11بالليل من عندي و تاني يوم الصبح اتصل فيني
ريما:لا ما تطلع انا بنزل لعندك الطقس حلو منروح نشرب قهوة على البحر شو رأيك؟
زهير:اي انزلي ناطرك بالسيارة
نزلت لعندو و اشترينا قهوة عالطريق و تابعنا عالبحر ، شلحت من رجلي و مشيت على الرمل
ريما:اشلح يلا
زهير: عنجد انت مجنونة ما عاد عملت هالشغلة من لما كان عمري 35سنة
ريما:يعني من 10سنين
=========================

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي الجزء الخامس:

زهير:لاااا قولي عشرين سنة
ريما:ما مبين عليك مشالله عليك ،رغم هالعمر بس انا شايفتك وسيم كتير
زهير:و انت ..
رن موبايلي ،كانت اختي ميساء عم تتصل ،ما رديت عليا ،تجاهلت مكالمتا
ريما:انا ….انا محظوظة انك دخلت على حياتي
مسكتلو ايديه و بستن و حطيتن على وجهي
ريما:انا بدونك شو كنت رح اعمل ،المرة دائما بحاجة لرجال يوقف جنبا و يساندا باصعب ظروف بتمر عليا و انا شفت فيك هالرجال
كان واقف عم يبتسم متل ولد صغير اعطيتو قطعة شوكلا و كان كأنو عم يسمع هالحكي لاول مرة
ريما : يلا حاجة وصلني على الفندق و انت روح على شغلك
زهير: انا ما مستعجل بس برايي حاجتك قعدة بالفندق ،في بيت مرتب كنت عم جهزو من فترة لبيعو ،انقلي عليه
ريما:بفكر يلا انا سابقتك الحقني ركض ههههه
رجعت ركض من البحر عالسيارة و هو عم يناديني و يقلي انطريني ،وصلني على الفندق و راح ،و رجع المسا تعشينا و راح و تاني يوم الصبح اخدني فرجاني البيت يلي بدي انقلو عليه و بعد اسبوع عفشو و نقلت عليه
معتز:و ناصر و غادة ؟اتزوجو؟
ريما:اي
بعد ما نقلت على البيت و كان ناصر و اخواتي عم يدقولي بس ما رديت على حدا ،دقلي زهير و قلي اليوم ما رح اجي لعندك بالسهرة لانو اليوم كتب كتاب غادة و ناصر ، كان هالخبر متل السم ،متل النار حرقني على الاخير ،سكرت الخط و نزلت اشتريت عشر بكيتات دخان و رجعت طلعت على البيت ،كانت الدنيا عم تمطر كتير ،حطيت على اغنية داليدا Je suis maladeو دخنت كتير لدرجة حسيت حالي رح اختنق و موت بعد شوي من فكرة انو زوجي عم يتزوج غيري الليلة زاد كرهي و حقدي و توسعت دائرة انتقامي اكتر ،بس كان ناصر و ذكرياتو عم تموت جواتي و تتحول لشياطين و افاعي ، للساعة 12دقتلو لزهير انا و عم اخد نفسي بصعوبة و قلتلو تعال لحقني ما عم اقدر اخد نفسي ،اجى و نزلني على المشفى و عملت جلستين رذاذ و رجعني عالبيت ،هداني لوصلني على التخت
معتز:نمتي معو؟
ريما:…..ايييه ..(تبكي ) انا ما كان بدي بس ما قدرت قلو لا كنت ضعيفة كتير و ما فارقة معي شي ،حسيت الدنيا خلصت عندي و حسيت حالي عم انتقم من ناصر بهالطريقة اني عم خونو متل ما خاني
معتز:بس انت هيك …
ريما:بعرف شو بدك تقول ، ما حدا رح يتحاسب غيري على عملتي و انا ما كنت حاطة هالشي بالحسبان انو توصل الامور لهون ابدا بس انا كنت بلا عقل هديك الليلة
معتز:طيب …كملي
قلي ريما انا هلأ لعرفت شو يعني مرة ،انت بتجنني ،بس انا فتت على الحمام بكيت كتير:انا شو عملت! كيف و ايمت هيك صار،لحقني زهير
زهير:ريما انت منيحة
ريما:روح من هون
زهير:ريما انا بحبك و بدي نتزوج
ريما (تبكي):ههههههه …نتزوج !…ههههه بس انا الشرع ما حللي اربعة لازم اطلق حتى اتزوج بالاول
بقيت بالحمام حتى طلع زهير من عندي من البيت ،طلعت وقفت قبال المراية ،هاي انا ،لوين وصلت كنت عم العب بالنار و احترقت ،بعدين شديت اكتافي ،ليش لابكي هو وقف هيك و بكي وقت خاني و نام مع غيري ،اكيد لا ،مسحت دموعي و تحممت و لبست و نمت ،تاني يوم نزلت الصبح و تمشيت بالشارع شوي ،دقيت لناصر كنت حابة سبو و اغلط عليه بس ضبطت اعصابي
ناصر:وينك انت ؟
ريما:ما خصك ،صباحية مباركة يا عريس ،ايمت بدك تنزل اطلقني
ناصر:انت بتعرفي انو ما رح اطلقك
ريما:برفع عليك دعوى يعني ،ناصر انا مضطرة اتزوج ،غلطت مع واحد و بدي يستر علي
ناصر:نعععم يلعن …وينك انت ؟
ريما:انا ببيتو ،انزل طلقني لانو ما زابطة ابقى على ذمتك بعد يلي صاير و ما تسألني مين هو ،عاملتلك اياه مفاجأة متل المفاجاة يلي عملتلي اياها هههههههه
ناصر:العمى ولله اذا بلقطك و بعرف هالحكي صحيح لاقتلك
ريما:ما من حقك ،هاي انا ما قتلتك و لا قتلتا
ناصر:ارجعي على بيتك و استهدي بالرحمن
ريما:حياة الشوارع حبيتا اكتر سلام
سكرت الخط بوجهو ،رجع اتصل ما رديت عليه ابدا،كان عم يتصل فيني زهير طول اليوم بس ما رديت عليه ابدا ،بعتلو مسج انو قلو لناصر يطلقني حتى نتزوج
معتز:كان بدك تتزوجيه لزهير؟
ريما:لا ابدا بس هاي فاتوشة ليعرف ناصر انو زهير هو الشخص المقصود
المسا اجا عندي زهير ،فتحتلو الباب و فات ،كان جايبلي معو بوكيه ورد ،اخدتو منو بعد 5دقايق رن جرس بيتنا ،قام زهير يفتح الباب لشاب الديلفيري ،طلع ناصر بوجهو
==================

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي الجزء السادس:

مسكو من قميصو و لزقو بالحيط و ضربو و بلش يسب و يكفر ،لبست جاكيتي و اخدت موبايلي و جزداني و نزلت ركض من البيت ،اول ما طلعت بالتاكسي ،شفت ناصر نازل ركض من البناية ،قلتلو للشوفير امشي بسرعة ،مشي فيني فورا
معتز:شو عرفو زوجك بعنوان بيت زهير ؟
ريما:شكلو لاحقو لزهير
معتز:طب شو عرفو ناصر انو زهير عم يشوفك و هو يلي بدو يتزوجك ؟
ريما: عرفت بعدين انو زهير متصل بناصر و قلو طلقا لريما و على ما يبدو ربط الاحداث ببعضا
معتز:طيب كملي بعدين وين رحتي ؟
بقيت بالتكسي افتل بالشوارع بعدين طلبت من الشوفير ياخدني على فندق بالبلد ما كتير غالي ،حجزت غرفة لمدة يومين
،فتت على الغرفة ،كان عم يتصل فيني زهير بس ما رديت عليه ،نمت فورا هديك الليلة انا و مرتاحة كتير بعد ما شفت ناصر و زهير عم يعلقو ،العم و الصهر ،حسيت بردت ناري شوي ،بس ما انطفت على الاخر ، اتصلت برفيقو لناصر امجد و يلي هو شريكو بالمحل ،رجال عمرو بال 36سنة متزوج و عندو ولدين
ريما:الوكيفك امجد معك ريما مرتو لناصر ،
امجد اذا جنبك ناصر ما تقلو انك عم تحكي معي
امجد:ايه يلا …ثواني بس ….كيفك شو اخبارك
ريما:لحمدلله انت كيفك
امجد:لحمدلله عايشين
ريما:بدي شوفك ضروري اذا في مجال بس بليز ما تخبر ناصر
امجد:..طيب ماشي شي ساعة بس
ريما: لا خليها لفترة المسا شو رايك ؟
امجد:اي بصير كمان
ريما :ماشي بشوفك بكافتريا نايتمير
امجد:ماشي
سكرت الخط و نزلت على السوق ،اشتريت تياب جديدة لانو كل تيابي تركتن عند زهير ،اشتريت تياب و شوية مكياج و اكسسوارات و عطر بالمصاري يلي اعطاني اياهن زهير و تغديت بالسوق ،و رجعت على الفندق ، بعتلي زهير مسج
زهير :ريما وينك،انشغل بالي عليكي وين نمتي ليلة مبارح ،ناصر خبر عمتك بانو انا ناوي اتزوجك و انا ما نكرت ،انا طلقت بهية و لازم انت تطلقي من ناصر باسرع وقت
بنص النهار دقتلي غادة ،رديت عليها
غادة: يا بنت الحرام خربت بيت امي و طلقتي يا خرابة البيوت ،من كل الرجال ما لقيتي الا ابي ،ولله لخلي ناصر يطلقك و يزتك متل الكلبة
ريما:ههههه اسمعو مين عم يحكي ،اسمعي ضبي ابوكي و زوجك عني حاج لاحقيني من محل لمحل و اذا بترجعي تتصلي لهون انا يلي بدي خلي ناصر يطلقك لانو ناطر كلمة مني
على فترة المسا لبست و رحت لشوف امجد ،كنت قاعدة بالكافتريا ،و عم دخن ،وقت اجا مديت ايدي سلمت عليه و قعد
امجد:شو صاير معكن ؟
ريما:ولاشي …كل خير انشالله ..بس رفيقك ما بدو يطلقني ..تاركني لا معلقة و لا مطلقة و انا ما بقا بدي اياه،خلص تزوج و رح يصير عندو ولد ينساني بقا و يتابع حياتو
امجد: طولي بالك هو كتير ندمان و ما توقع الامور تصل لهون ،انت ليش هربتي منو مبارح ،كان لازم ترجعي معو على بيتك ،الحياة الزوجية بتمر بمطبات كتير و ما من اول مطب لازم تتركي كل شي و تمشي
ريما:يعني لو انا نمت مع غيرو ،مثلا نمت معك و طلعت حامل منك ،قولتك بيقدر يغفرلي و يسامحني و يتابع حياتو معي ،اكيد لأ ،بقا ليش انا يلي لازم ادعس على كرامتي و اتناسى ،مستحيل ناصر صار صفحة قديمة و طويتا من حياتي ،ما بعيش مع رجال خاين لو بدي ضل طول العمر عزبا،بقا حكيه و اقنعو يطلقني بس بدون ما تخبرو انو انا قلتلك
امجد:بدك تتزوجي زوج عمتك ؟
ريما :ههههههه…زوج عمتي قد ابوي …ما بتجوز ختيار ،بتجوز شاب و احلى شاب كمان و اذا ما كان ارجل و احلى و احسن من ناصر بمية مرة مستحيل اخدو ،لهيك يحط ايديه و رجليه بمي باردة من ناحية عمو ابو مرتو
امجد:قلعا لغادة مبارح ،غادة عند اهلا
ريما:امجد ما بهمني لا غادة و لا ناصر،كل يلي بهمني يطلقني و يعطيني متأخري لاني بحاجة مصاري
امجد:وين قاعدة هلأ انت ؟
ريما:قاعدة بفندق بس هاي حالة طويلة ،لازم استأجر بيت و يصير عندي شغل و مدخول و انا ناطرة على متأخري يلي بدو يعطيني اياه حتى بلش منو و انا ما حابة دخل محاكم بيناتنا و ضيع وقتي معو
امجد:بس ناصر بحبك و من وقت ما تركتي البيت و هو ما مرتاح ابدا لا عم ياكل منيح و لا عم ينام منيح ؟
ريما:يلي بحب ما بخون بس هو انسان مريض حابب يستعبدني و كون الو بس و ضل معو و بنفس الوقت يضل مع غادة و يعمل عيلة معا و انا مستحيل ابقى مع حدا شراكة بيني و بين مرة تانية ،بقرف ،يا الي وحدو يا اما ما بدي اياه
امجد:الله حللو اربعة
ريما:وحلل للمرة الطلاق ، الله ما بيكلف نفس الا وسعا و انا ما وسعي اتحمل زوجي ليلة بفراشي و ليلة بفراش مرة تانية ،هالشي فوق طاقتي و استنزاف لصحتي و انا ما مضطرة اخد لقب الزوجة الاولى او التانية
امجد:شو يعني هلأ ؟بدك تطلقي؟انت بتعرفي انو الحياة بهالاوضاع صعبة بلا رجال
ريما:صح انت قلت بلا رجال و ناصر طلع ما رجال ،وجودو و عدمو واحد …اشرب قهوتك رح تبرد
امجد:بأي فندق قاعدة؟
ريما :اذا قلتلك بتوعدني ما تخبرو ؟
امجد:بوعدك
ريما:قاعدة بفندق ليلاس قريب من هون
امجد:لازمك مصاري؟
ريما:لا حاليا …اخرتك كتير عن بيتك و رجاءا ما تخبر مرتك انك شفتني و قعدت معي او اي حدا تاني
تركتو لامجد يحاسب بالكافتريا و مشيت بطريقي ،اشتريت صحن فول سخن عالطريق و تابعت على الفندق ،طلعت تحممت و غيرت تيابي و تسطحت بالتخت ،فتحت موبايلي كالعادة،شفت مكالمات من زهير و رسائل وينك و ردي علي و مشغول بالي كتير عليكي ،سكرت و نمت ،تاني يوم كنت ناطرة اتصال امجد ليخبرني شو صار معو مع ناصر ،بس تفاجأت وقت اتصل فيني المسا و قلي انو هو قاعد بالريسيبشن بالفندق ،لبست بجامتي وحملت جاكيتي و نزلت ،كانت نوعية تيابي بهديك الفترة متغيرة كتير ،يعني البجامة يلي كنت البسا بالبيت صرت اطلع فيها برا ،سلمت عليه و قعدت
ريما:عذبتك بالجية لهون كنت دقلي و التقينا بمحل
امجد:لا عادي ولايهمك نحن بالخدمة
ريما:شو صار معك ؟
امجد:انا حكيتو من باب انو عم انصحو انو يطلقك بس رافض الفكرة تماما قلي بدي اتركا هيك
ريما:شو يعني انا بدي ارفع عليه دعوى بس انا ما مستعدة ادفع تكاليف المحامي ؟

======================

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي الجزء السابع:

امجد:انا بعرف محامي شاطر و اسعارو مقبولة و بتكفيلو حسابو لتاخدي كل متأخرك
ريما:بس يا امجد بجوز بسنة و سنتين ما حصل المتأخر انت بتعرف منيح هون القانون ،اجراءاتو بطيئة و انا مستعجلة
امجد:ما بعرف شو بدي قلك ، انا حابب ساعدك بس ما بعرف كيف
ريما : بتشكرك كتير ما قصرت
قعدنا ساكتين عم ندخن بعدين طفيت السيجارة و قمت وقفت و لبست جاكيتي
ريما:انت راجع على بيتك ؟
امجد:ايه
ريما:يلا بطلع على طريقك
امجد:وين رايحة بهالوقت ؟
ريما:طالعة اتمشى شوي عالكورنيش
طلعنا من الفندق و ركبنا بالسيارة و وصلني على الكورنيش و تابع طريقو و بعدين لف و رجع ،كنت ماشية وقت زمرلي بالسيارة و ناداني
امجد:ريماااا
ريما:اي امجد نسيت شي
صف السيارة و نزل منا
امجد:قلت ما حلوة تمشي لحالك بهالوقت هون بلكي حدا تعرضلك
ريما:لا ما تخاف قد حالي
تمشينا شوي بعدين اشترينا درة و تابعنا مشي ،يمكن ساعة و ساعتين ….
معتز:انت حكيتي امجد لانو فعلا كان بدك تطلقي من ناصر؟
ريما:لاا انا ما كان بدي اطلق منو لسا و الا هيك ما عاد اسما خيانة و انا كان بدي خونو لناصر و حكيي مع امجد كرمال هالموضوع كان حجة بس ،هو كان مجرد طعم بس هو ما كان بيعرف هالشي.
معتز:و امجد استغل هالشي لصالحو؟
ريما :طبعا متلو متل غيرو ،بس انت كنت غير عن الكل ما خنت مرتك ليش ؟
معتز:ههههههههه و مين قلك انو ما خنت مرتي ،ما في رجال ما خان مرتو مرة وحدة عالاقل بحياتو الزوجية
ريما:ليش الرجال بتخون مع انو احيانا بتكون مرتو احلى بكل المقاييس من العشيقة؟
معتز:خيانة الرجال ما الها علاقة بتقصير المرة او مثاليتا او جمالا او علما ،يمكن هالشي يعتبر اعتراف خطير بحق الرجال ،الرجال بخون وقت بشوف مرة تانية و بتعجبو و هي بتعطيه نظرة او ابتسامة ، و المرة بتنعرف من نظرة وحدة شو بدا من الرجال ، يعني الخيانة تقع على الطرفين المرة و الرجال ،مقابل كل خائن خائنة ، وقتا بخون بغض النظر عن حبو لمرتو و اديش مرتو قدمت و ضحت او حتى ما قدمت و ضحت ،حتى لو الرجال ملى كل الخانات و تزوج اربعة ،بدو يخونن مع وحدة خامسة ،يمكن نحن يلي لازم ينقال عنا ناقصين عقل هههههه
ريما:فاجئتني انا كنت اخدة صورة عنك مثالية و هلأ ليش ما رجعت خنت مرتك معي ….بفهم منك انو انا ما عجبتك
معتز:لا مو هيك القصة ،انا وقت خنت مرتي و عرفت بخيانتي ،ما واجهتني ابدا ،ماتت معي بتعرفي شو يعني ماتت معي ؟ ،يعني حسيت حالي ارمل و عايش لوحدي كنت فوت عالبيت و اقعد لحالي ما كانت تقعد معي ،ما كانت تحكي او تاكل معي او حتى تنام جنبي ،صرت اشتهي شوفا او اسمع صوتا ،اول فترة سألتا ليش هيك عم تعملي ما كانت حتى تجاوبني ،حتى مرة كسرتلا كل شي فيه على طاولة مكياجا و مسكتا و لزقتا بالحيط و انا عم صرخ و قلها احكي شبك انخرستي شو صرلك ،عم تعملي هيك كرمال عرفتي انو عم احكي مع غيرك ، ما كانت ترد علي ، حسيتا ماتت ،خفت عليا كتير مع انو مع اولادي كانت تحكي بس حكيا قليل كتير و ما كانت تطلع علي ابدا و لا كاني موجود ،تجاهلتني عالاخر ،كانت ردة فعلا غير طبيعية المرة بتواجه بتصرخ بتضرب بتبكي وقت تعرف زوجا عم يحكي مع وحدة تانية ،صرت انسان كئيب كتير و قطعت علاقتي مع المرة يلي كنت احكي معا ،صار كل همي رجع مرتي القديمة يلي موتا ، بقيت سنة كاملة بعملية الانعاش ،حتى بلشت ترجع شوي متل ما كانت ،تحكي و تضحك ،كانت تجربة صعبة مريت فيا و ما مستعد عيدا و اول ما تعرفت عليكي خبرتا فورا و قلتلا بعرفك عليا اذا بدك بس قلتلي مصدقتك و الرجال وقت بيعمل الغلط بخبيه عن مرتو
ريما:مرتك انسانة قوية كتير كتير ،انا كنت غير هيك ،انا كنت ضعيفة رغم كل شي عملتو من دمار و خراب كنت هشة و كنت كل شي عم فكر فيه هو الانتقام بس بجوز لانو حبيتو لناصر حب جنون ،لا انا ما كنت بحبو ،انا كنت بعبدو و الله عاقبني على هالشي ،كلما كان الحب اقوى بكون الجرح اعمق
معتز:شو صار بعدين معك مع امجد ؟
رجع وصلني على الفندق ،وقفنا على باب الفندق و اطلعت فيه انا ساكتة و هو ساكت ،نظرة هادية من 15ثانية كفيلة بانو تشعل نار بقلب رجال ،الرجال المتزوج بيوقع اسرع بكتير من الشاب الاعزب مع انو الاخير محروم و هداك عندو مرة ناطرتو بالبيت ،بعدين شكرتو على رجولتو و شهامتو و انا عم اضحك عليه من جوا و راح و تاني يوم دقلي يطمن علي بس ما رديت عليه ،كنت بمزاج سيء و كان موبايلي ما عم يهدا ابدا ،كل يوم عن يوم عم امشي بطريق طويل من الغلط و كنت عم بمشي بخطى واثقة ،المسا اجا لعندي امجد و اتصل فيني و نزلت ،رحنا اكلنا سندويش و اتفتلنا شوي بالسيارة صفا على البحر ،اجا ليفتح سيرة ناصر ،حطيت ايدي على تمو
ريما:ما تجبلي سيرتو ،خلينا مروقين
جيت قيم ايدي عن تمو ،مسكلي اياها فورا و بسلي اياها ،كيف الرجال بين يوم و ليلة بكب كل شي وراه ،و ببوس ايد وحدة صار يشوفا بس من يومين ، انقلبت الادوار كنت الزوجة الضعيفة المغفلة و صرت العشيقة اللعوب هلأ…..
====================
#ليلة_واحدة_بقلم_هلاغرابلي

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي الجزءالتامن: 

معتز:انت برأيك انو العشيقة قوية و تأثيرا اقوى من الزوجة ؟
ريما:اي
معتز:لا غلطانة ،بالاخير ما بصح الا الصحيح ،و فرق شاسع بين الحلال و الحرام و الرخيص و الغالي ،يمكن ينجر الرجال ورا العشيقة فترة بس ما رح يبقى هيك طول العمر بالاخير رح يصحى و يميز ،الزوجة استقرار و سكينة و هدوء اما العشيقة فوضى و شتات و مغامرة عابرة و ممكن العشيقة ترتقي لمرتبة الزوجة بس ما لازم الزوجة تنحدر لتصير عشيقة لحدا تاني متل ما صار معك ….كملي
سحبت ايدي و درت وجهي و قلتلو يرجعني على الفندق ،كانو مصرياتي عم يخلصو و انا ما كنت بدي بيع شي من دهباتي لاصرف على حالي ،كنت بدي العب بس ما بدي اخسر،تاني يوم المسا وقت اجا عندي امجد ،نزلت لعندو و قعدت جنبو بالسيارة
ريما:انا لازمني شوية مصاري من ناصر ،انا بعرف كل الراسمال معك
امجد:معي بس ما بقدر اعطيكي شي منن بدون علم ناصر ،لازمك مصاري؟
ريما :اي ولله لازمني
امجد:انا بعطيكي مني
ريما:لا ما بدي منك
امجد:لا ما تحسسيني اني غريب ،خلص رح اعطيكي و اعتبرين دين وبس يصير معك رجعيلي اياهن و اذا ما صار بلاهن
خبيت ضحكتي ،كلن بيشبهو بعض ،فجأة بصيرو شهماء و كرماء كتير ،و بحبو يلعبو دور البطل يلي بينقذ البطلة بالوقت الحاسم
امجد: بس شو كان بدي قلك ،انت لازم ما تطلعي بالنهار ابدا ،ناصر عم يدور عليكي و حالف اذا لقطك بدو يضربك كتير قلي اليوم بدي اطلع بروحا بس القطا
ريما:ههههههه طيب ماشي يلا تصبح على خير
امجد:وين رايحة !ما شفتك منيح
ريما:طيب اطلع عندي انا عازمتك على قهوة
نزلنا من السيارة و اطلعنا على غرفتي
ريما:كيفا نسرين؟
امجد:نسرين …منيحة ماشي الحال
ريما:كيفك انت واياها؟
امجد:عادي ما كتير ،نسرين مرة مملة و القعدة معا مملة كل قعدتا عن بنت عمتا يلي حبلت و بنت خالتا يلي سافرت ،احاديثا مملة كتير و صرت بكره ارجع على البيت لاسمع نفس القصص و عم تنق علي بدا تسافر على المانيا متل اولاد عما
ريما:امممم
امجد:انا استغربت وقت عرفت انو ناصر عم …..بلا سيرتو هلأ بس جد انت مرة مميزة كيف اطلع على غيرك
ريما: لانو غبي
قربت و فتحت الشباك و شغلت سيجارة و قعدت
ريما:اليوم القمر مكتمل
امجد:ما في قمر انت و موجودة
ريما:ههههههه اذا انا القمر انت شو !انت نجمة و ما اكتر النجوم بسماي
امجد:شو قصدك ! المعجبين حواليكي كترانين هالفترة
رن موبايلي و ما رديت
امجد:مين عم يدقلك ؟
ريما:معجب من هالمعجبين ههههه
امجد:جوابك على راس لسانك ،شو ناوية تعملي اذا ما طلقك ناصر ؟
ريما:ولاشي ،بدي بيع دهبي و شغلن مع حدا اوثق فيه
امجد:مع مين ؟
ريما :ما في غيرك اوثق فيه
امجد:بس انا ما بقدر رح يعرف ناصر ،بس في شخص امين و ممكن يشغلك اياهن ،هو بجبلنا البضاعة بالجملة
ريما :ماشي ….شو عم بدخن؟
امجد :وينيستون
قمت من محلي ،و سحبت السيجارة من تمو ،و سحبت منا سحبة
ريما :طيبة بس تقيلة
رجعتلو اياها
امجد: هلأ صارت اطيب
غمزتو و ابتسمت
ريما:شو قصدك ؟
امجد:اذا السيجارة دابت بين شفايفك ما في عتب علي
ريما:انت دايب فيني يعني ؟ ههههه
امجد:دايب و بس ،انا غرقان فيكي
قعد جنبي على الكنباية،و بلش يتوددلي و يسمعني اجمل الغزل لدرجة حسيتو امجد قباني ،كان كلامو جميل بالمطلق بس حسيتو مقرف من رجال خاين ، كنت عم شوف بعيونو مرتو و اولادو ،و انا بعرف اديش نسرين بتحبو لامجد و اديش قدمتلو حتى العز يلي فيه كلو من مرتو و اهل مرتو ،قمت من جنبو
ريما:امجد شو صرلك ،عنجد انك ما بتنعطى عين هههههه يعني اذا عزمتك لعندي معناها خلص ،بعدني على ذمة رجال ،لاطلق بالاول
امجد:يعني اذا اتطلقتي …
ريما:طبعا…يلا قوم روح لبيتك
امجد:ما بدي خليني لسا شوي قاعد مبسوط معك
ريما :اعطيني رقم الرجال يلي بدي شغل مصرياتي معو
امجد :انا بحكيه و بخبرو
ريما:لا معلش انا بحب اتواصل معو مباشرة
امجد:طيب بس ديري بالك يعرف ناصر بانو عم تشغلي مصرياتك معو لانو ناصر و معتز علاقتن منيحة
اعطاني الرقم و مسكتو من ايدو و فتحت الباب و قلعتو تقليعة ادبية ،سكرت الباب و فتت نمت ،الساعة 3 الصبح سمعت صوت صراخ و علقة برا ،طلعت من الباب شفت واحد عم يتهجم على وحدة و ماسكة من ايدا و بدو ياخدا غصب عنا و المرة واقفة و عم تقلعو و تقلو اطلع من حياتي بقا ،وقفت عم اتفرج علين منظر مألوف كتير عنا رجال يتهجم على مرة و يفرض هيمنتو عليها بالقوة ،ما من قليل الله جعل كيدنا عظيم ليصير توازن بين قوة الرجل و دهاء المرة
ريما:شبك ما شايفة عم تقلك ما بدا تروح معك
مجهول:و انت شو دخلك ؟
ريما:شو بقربلك هالدكر؟
مجهول:احترمي حالك
مجهولة:ما بقربلي شي ابدا
ريما:روح من هون احسن ما جبلك اخي
مجهول:مين اخوكي بلا صغرة ؟
============================

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي الجزء التاسع:

ريما:الملازم علي…. بنزلك اجازة مفتوحة على بيت خالتك و بتطلع من عندو عم تحكي صيني وفارسي شو رأيك؟
ارتعب و اطلع فيها
مجهول:منتواجه يا نهاد
نزل بسرعة و وقفت نهاد تطلع فيني،بعدين فاتت لعندي ،هي عم تتمايع و تهز كلها و تعلك علكة حتى معصم ايدا ما مبين من الاساور يلي لابستا
نهاد:شكرا الك حبيبتي
ريما:مين هادا و شو بدو منك ؟
نهاد:اعرفك على حالي انا اسمي الرقاصة نيني بس اسمي نهاد
ريما :رقاصة!!
نهاد:اي ما عجبك يعني
ريما:لا عجبني و وين بترقصي ؟
نهاد:بالرويال… حاليا بس برقص كمان باعراس
ريما:اممم و قاعدة هون بالاوتيل،ما عندك بيت ؟
نهاد:عندي بس جيت نام هون الليلة لانو هربانة من هادا و طلع عم يلحقني و انا ما عارفة
ريما:مين هادا ؟
نهاد:هادا العاشق الولهان ،قال شو بحبني هيهيهيهي يروح لمرتو و اولادو
طلعت سيجارة من جزدانا و قعدت تدخن
نهاد:غبي، انت نايمة هون لحالك؟
ريما:ايه
نهاد:معلش انام عندك؟ لانو خايفة يرجع فجأة
ريما:طيب
نهاد:ميرسي حبيبتي و رح كافئك برقصة
ريما:لا ما بحب الرقص
قامت شلحت جاكيتا الفرو و شغلت التلفزيون و حطت على اغنية و بلشت ترقصلي و تعلك بالعلكة و انا حاطة ايدي على تمي و عم اضحك عليا ،ضحكت من قلبي و تقرب جنبي و تتمايل ،مسكتني من ايدي و قومتني ارقص معا ،حاولت اتهرب منا بس ترجع تسحبني من ايدي ،رقصت انا و عم اضحك لتعبت
نهاد:يختي عليك ما بتعرفي ترقصي ،هزي هيك و هيك بعدين بتوطي هيك و بتنطي هديك النطة
ريما:لا خلي هالمصلحة الك بدخلك مصاري منيح ؟
نهاد:ماشي الحال لحمدلله مستورة
ريما:مستورة ههههههه انا ما شايفة فيكي شي مستور
نهاد:بس اذا طلع شي واحد مريش و بلش يكبلي مصاري وقتا بتوفي معي بس هادا هو الراتب كل اسبوع مشي انزلي معي على الشغل
ربما:لاااا شبك انا ما بشتغل هيك شي
نهاد:طيب ،شو مقعدك هون لكن بهيك فندق؟
ريما:ليش شبو هالفندق؟
نهاد:هههههههه هادا معروف بكل البلد تبع هديك الشغلات ،يلي بدو يجيب صاحبتو و عشيقتو بجيبا لهون
ريما:نعععم ما كنت بعرف
نهاد:يس يس
ريما:اوعى تفكري تنامي جنبي و انت لابسة معرض هالاكسسوارات براسك و ايديكي و رجليكي اشلحين
نهاد:اوك اوك شو عمرك انت؟
ريما:24سنة
نهاد:انا 29سنة العمر كلو النا ههههه
حطيت راسي و كملت نومتي ، تاني يوم فقت لبست بجامتي و طلعت مشيت على الكورنيش ، و اكلت منقوشة زعتر و على الطريق دقتلي اختي رنا ما رديت عليها ،بعتتلي مسج بانو رح تحجز و تنزل على سوريا اذا ما رديت علين ،رديت عليا
رنا:وينك انت ؟
ريما:هون



رنا:شو عاملة خاربة الدنيا الله لا يعطيكي شطارة
ريما:متصلة فيني لتنظري علي ما بقا ترجعي تتصلي لهون فهمانة و التهي بحياتك
رنا:ريما يا اختي انا بعرف انو قلبك محروق بس شو دخلا عمتك لتعملي هيك فيا ، شو عملتي فيه لرجال خربتيلو حياتو و هو ما دخلو ، اصحي على حالك و ارجعي لزوجك ،بنت عمتك رجعت لاهلا
ريما:اااااووووف ما رايقة لهيك حكي ،انا رديت عليكي لقلك اني منيحة و ما في داعي لتنزلي لهون سلمي على اختك ميساء سلام
سكرت الخط بوجها و بعدين دقلي امجد و اجا لعندي على الكورنيش ،اعطاني مصاري و راح هو و عم يقلي انطريني المسا منتعشى سوا ، حسيت امجد طول زيادة عن اللزوم ،رجعت على البيت و استعرت موبايل نهاد و بعتلا رسالة لنسرين لاضرب عصفورين بحجر واحد ،اعطيه درس لامجد و يوصل الخبر لناصر
ريما:زوجك امجد عم يخونك مع مرة رفيقو ريما و كل يوم عم يروح عندا و اذا ما مصدقة راقبيه المسا و رح تشوفيه اجا على فندق ليلاس ليقابلا متل كل ليلة
بعتلا الرسالة و التفتت على نهاد
ريما:اذا دقلك هالرقم ما تردي ،قومي يلا ..بدي نام عندك الليلة ببيتك لبين ما شفلي بيت انقل عليه
نهاد:طيب بس لنام شوي لسا ما شبعت نوم
على الساعة اربعة نزلنا من الفندق ورحت على بيت نهاد ،كان طابق تاني فني غرفة و صالون صغار بحي شعبي و اجار ، كنت عم حس حالي متل يلي عم يكت بنزين ويزت عود كبريت و يبرم ضهرو و يمشي ، على الساعة 11راحت نهاد على شغلا و على الساعة 12بالليل دقلي ناصر
ريما:الوووو
ناصر:يلعن ….ولله لموتك …وينك يااا…. فلتي …من واحد لواحد دايرة …زوج عمتك و هلأ رفيقي يا بنت ….. ولله بس لاكمشك لموتك و ادبحك و اشرب من دمك ..عم تلعبي بالنار
ريما:هههههههههههههههه
ناصر: عم تضحكي يااا..يااا
ريما : روح طلقني ما حلوة بحقك ابقى على ذمتك اكتر من هيك شو بدن يقولو عليك الناس ،صحي كيف حمل مرتك ؟
ناصر: وينك انت يا بنت …علقتيني مع كل العالم من تحت راسك ،ارجعي احسن ما جيبك من شعرك
سكرت الخط بوجهو و دقيت لامجد
ريما:شو في شو صاير ؟دقلي ناصر يسب علي
الجزء العاشر:
امجد:بنت حرام باعتة رسالة لمرتي انو عم شوفك المسا و طبت علي انا وطالع لعندك على الفندق …حردت عند اهلا و اتصلت بناصر و خبرتو اجا لعندي ضربنا بعض و فكينا الشراكة
ريما:يالله ليش مين بيعرف انك عم تشوفني هون ؟
امجد:مابعرف ما بعرف شي بجنن ،وينك انت،ما اجا ناصر لعندك اكيد مرتي خبرتو بالعنوان
ريما:انا بعدني بالفندق بس ما اجا ،احتمال ييجي يعني ،معناها رح اطلع فورا و بخبرك وين بروح
امجد:طيب
سكرت الخط و فتت لنام ،على الساعة 1اندق باب بيت نهاد ،خفت كتير مين بدو يجي بهالوقت ،خفت يكون الشاب يلي عم يلاحق نهاد ،رحت وقفت ورا الباب
ريما:مين؟
ما حدا رد ابدا ،خفت اكتر
ريما:مين على الباب؟
ما حدا رد كمان ، وقفت شوي بعدين سمعت صوت دعسات شخص عم تبعد عن باب البيت ، رجعت على غرفة النوم انا و خايفة ،حطيت حالي بالتخت بس ما كنت مرتاحة ،بعدين سمعت صوت باب البرندا بغرفة القعدة اندفش و فات شخص ،قمت متل المجنونة قفلت باب غرفة النوم بالدرباس انا و عم صرخ
ريما:مين هون ؟
ناصر:افتحي الباب وليه
=====================

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي الجزء العاشر:

ريما:نااصر …شو جابك لهون ؟
ناصر:مفكرة حالك ضلي هربانة مني
ريما:ما رح افتحو و روح من هون ما الك علاقة فيني
ناصر:قاعدة ببيت رقاصة ،هلأ صار بيت الرقاصة اشرفلك من بيت زوجك افتحي لقلك
صار يدفش الباب
ريما:ما رح افتح ، روح لمرتك و بيتك ، انت ختتني و انا خنتك خالصين وحدة بوحدة
خلع الباب متل التور الهايج و انا طلعت فوق التخت
ريما:اوعى تقرب …
قبل ما كمل جملتي مسكني من شعري ،و نزلني من بيتا لنهاد و فتح باب السيارة و زتني فيا،كانت كل الناس واقفة على البرندات عم تتفرج علينا ، مشي بالسيارة هو و عم يسب علي و ينعتني بابشع الصفات و كأنو نسي حالو شو عامل او يمكن هو بحقلو و انا لا ،وصلنا على البيت و مسكني من ايدي و انا عم قلو ما بدي اطلع معك اتركني ،طلعنا على البيت ،كان البيت نظيف و مرتب غير عن اخر مرة تركتو ،قفل الباب 3طقات ،و ركض وراي يضربني و انا ادفشو و اخرمشو ،هو يقلي يا خاينة و انا قلو يا خاين ،كنت ادفشو عني و اهرب يرجع يركض وراي يلقطني ،لطلع الجار و دق علينا الباب و صار ينادي ناصر ،لبعد ناصر عني
ناصر:لسا ما شفي غليلي منك بس رح اخد استراحة
قمت غسلت وجهي و اطلعت على حالي بالمراية و صرت اضحك ،ما بعرف ليش ضحكت على شكلي مع انو بحالتي لازم ابكي ، نشفت وجهي و رجعت شفت ناصر واقف على المراية ،عم يشوف وجهو كيف مهبش من ايديي ،مسكني من ايدي
ناصر:تعي لهون …احكيلي نمتي معو لامجد ؟
ريما: بعد عني هيك ،شو هالاسئلة يلي عم تسألني اياها
ناصر:لكن شو كان عم يعمل عندك بالفندق و ما اي فندق ،اوسخ فندق بالبلد؟
ريما:هاي طلعت بتعرف انو الفندق هو اوسخ فندق بالبلد شو عرفك شكلك رايح عليه كتير انت و غادة ههههههه
ناصر:يلعن ..وقت بسألك جاوبي على قد السؤال
ريما:طيب اعملي اياهن اتمتة و انا بختار الجواب الصحيح هههههه
ناصر:عم ضحكك يا …
ريما :ما نمت معو ولا مرة لحد الان
ضربني كف
ناصر:لحد الان!و زوج عمتك ؟
ريما:اه قصدك عمك ابو مرتك !شبو هيدا !عرض علي الزواج بس اطلق منك بس ما ردتلو خبر لسا ،قلت بس نطلق بفكر بالموضوع بشكل جدي
ناصر:ولله لو بتموتي ما تحلمي اطلقك ،بدك تبقي متل الكلبة هون ،متل الخدامة و بدي نزل عليكي ضرة
ريما:و انا بدي نزل عليك ضر ههههههه انت جبلي غادة و انا بجبلك ابو غادة ههههه خلص دخيل الله فرطت ضحك
رجع ضربني كف و مسكني من شعري
ناصر:صايرة بنت شوارع و كلامك كلام بنت شوارع
ريما:و افعالي كمان ، عملت نيولوك اول ما طلعت من عندك ،و حدثت حالي انشالله يكون عجبك الاصدار الجديد بس فيه شوية فيروسات
ناصر:انا بعرف كيف ارجع فرمتك من اول و جديد
ريما:هههههههههه فرمت يا حبيبي فرمت ،اذا بقيت عندك فرمتني
قمت من عن التخت
ريما:بأي شهر غادة؟
ناصر:…….
ريما:طيب ما ترد ،عنجد هلأ تعا نحكي بجدية اكتر و نقيم المزح على جنب ،انا ما بعرف شو بدك ،انت بدك اياني ضل مرتك و بدك تتزوج غادة كمان صح
ناصر:لا ،انا غلطت مع غادة و خلص ،هي غلطة و صححت غلطي و تزوجتا و هلأ رح طلقا
ريما:لااا ما اطلقا ،انا ما بدي اياك اطلقا ، بدو يجيك ولد منا ،حرام يضيع الولد بيناتكن ،طلقني الي انا ما في بربطك فيني
ناصر:بدك تطلقي مني لدوري على حل شعرك من واحد لواحد
ريما:ما دخلك فيني بعد الطلاق ،بدك تتملكني حتى بعد الطلاق انا ما بقا من ممتلكاتك ركز على عيلتك الجديدة
ناصر:عيلتي ! انت عيلتي ،لك ريما انا بحبك و كل رجال بيغلط و انا غلطت و انت كمان غلطتي ،خلينا نبلش صفحة جديدة
ريما:مستحيل ،الثقة بيناتنا يلي هي العامود الاساسي بالزواج راحت ،رح عيش طول عمري معك انا و تعبانة و عم لاحقك و عم شك فيك و انت نفس الشي ،خلينا نطلق و انت تابع حياتك و انا بتابع حياتي و وعد مني ما رح اقرب لا على رفيقك امجد و لا على عمك زهير ،رح بعد عن حياتك
ناصر:انت بطلتي تحبيني؟
==============

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي الجزء الحادي عشر:

ريما:ايه ..انا ما بقا بحبك ،سبحان الله كيف قام محبتك من قلبي بين يوم و ليلة ،اول ما فتت على هالبيت ،حسيت حالي غريبة ما بنتمي لهون و اول ما شفتك ما حسيت الا بالخوف منك ،الاحساس القديم مات اتجاهك ،الرجال الخاين بنظري ما رجال
ناصر:ما في رجال وفي
ريما:عندي استعداد ضل طول عمري وحيدة بلا رجال اذا ما صادفت رجال وفي بطريقي طلقني يا ناصر …(تبكي)..طلقني
تركني و طلع من الغرفة و راح على غرفة تانية ،انا بقيت بالغرفة عم ابكي ،عم اطلع بالغرفة و بالتخت و بالخزانة ،كيف قدر يخون العشرة و الذكريات و الحب و الوعود ،كيف قدر يخون تفاصيل حلوة قضيناها سوا ، ما بعرف مين يلي خرب هالبيت انا يلي ما قدرت احتوي المشكلة ولا هو يلي ما صان نفسو و وقع بالغلط فورا ولا الشيطانة يلي دخلت حياتي و عرضت حالا على زوجي ،ما عرفت مين يلي خرب حياتي ، كنت كل يلي حسو انو ناصر ما بقا محلل الي ،متلو متل اي رجال غريب علي ،و اذا بقيت معو رح حس حالي بعلاقة غير شرعية ، حسيتو ملك لانسانة تانية مع انو كنت متأكدة انو هو بحبني كتير بس ما كلو الي ،في قسم منو صار لغيري و انا ما كنت برضى بنصف قلب و نصف عقل ،بدي اانسان بكامل عقلو و قلبو الي متل ما انا رح اعطيه كل قلبي و عقلي ،بدي معادلة متساوية الطرفين 1=1 ،تاني يوم فقت ،كنت غفيانة على التخت و ما حاسة ،اطلعت شفت ناصر نايم جنبي ،قمت غسلت وجهي و عملت قهوة الي ،و رحت عالتلفزيون ،كنت عم فكر بنهاد لاجا ناصر
ناصر:صباح الخير
ريما:صباح النور جيب اذا بدك فنجان لتشرب قهوة
راح و رجع
ريما:انا رح اشرب قهوة و روح عند نهاد اغراضي عندا
ناصر:انا باخدك و برجعك ،هديك الحارة ما كويسة كتير
ريما:لوين ترجعني ؟انا ما راجعة لهون ،انا بقيانة عندا لبين ما لاقي بيت الي ..
ضرب الفنجان بالحيط
ناصر:ما خلصنا من … هالقصة …ولله ما دخلني انا ، هي بنت الحرام يلي صارت تحكيني على الفيس و كل مرة بحجة شكل ،كانت تشوف شو حطلك عالفيس من صور و كلام غزل ،دبت الغيرة فيا و فاتت بيناتنا متل السوسة ولله اول ما كانت تحكيني ما كنت اعطيا عين ابدا ،صارت تبعتلي صورا بتياب مشلحة و تقلي ابن جيرانا الصغير كان ماسك موبايلي و بعتلك اياهن بالغلط و انا متلي متل اي رجال انجريت ورا الغلط بس ما كنت عارف توصل الامور لهون ، و اصلا ما رحت برجلي لعندا ،هي دقتلي و اعطتني عنوان شقة على اساس بيت رفيقتا و رفيقتا حابة تغيرلو تمديداتو الصحية ،رحت لشوف شو لازمن بضاعة ،دقيت الباب و تفاجأت فيا فتحتلي الباب و سحبتني لجوا ،و صارت تقرب علي و تشلحني تيابي و انا غلطي انو ما قاومتا ابدا ،الموضوع صار ما بأيدي و هلأ عم قلك ندمان …
ريما:خلص ما تكفي ..مابهمني اعرف
بقيت اسبوع عند ناصر و هو عم يترجاني اعدل عن رأيي ،اعتدى علي مرتين بعد ما رفضتو كتير على امل انو يصلح الوضع بس ازمو اكتر و انا كنت مصرة على الطلاق حتى طلقني
معتز:ليش ما اعطتيه فرصة تانية ؟ يمكن كان اتعلم من غلطو
ريما:ناصر طلع من قلبي و بس ،كل شي كنت عم اعملو نابع من انتقام بس ما من حب
بعدين رجعت عند نهاد ،حكتلا كل شي صار معي ،مسكت موبايلي و شفت مكالمات من زهير و من امجد ،قعدت يومين عند نهاد عم فكر شو بدي اعمل ،كنت ضايعة كتير ، لقررت اتصل بالرقم يلي اعطاني اياه امجد و يلي هو انت لشغل حق دهباتي ،انا كنت فعلا بدي احكي معك كرمال شغل بس ما كان بنيتي اي شي تاني ،وقت حكيتك و قدمتلك حالي كنت انسان محترم كتير و مؤدب ،طلبت شوفك حتى اتفاهم معك اكتر بس ما كانت نيتي شي مع انو خبرتك انو ما تجيب سيرة لامجد و ناصر ، رحت شفتك بالمعرض عندك،لفتلي نظري انو ما كنت تطلع فيني كتير ،حتى وقت يلتقو عيونا مع بعض كنت ادير وجهك فورا ،رغم انك مؤدب بس انا كنت اخدة صورة عن كل الرجال بانو اول ما تمر بطريقن مرة صغيرة و حلوة رح يستغلوها فورا و بكل الوسائل الممكنة ، اعطيتك المصاري مع اني ما بعرفك منيح بس كان قلبي مرتاح و مطمنة ، بقيت عند نهاد شهر قبل ما تبلش تعطيني مردود المصاري ،وقتا اقترحت على نهاد نطلع نستأجر بيت تاني اوسع و تجهيزو افضل و بحارة ارقى و الاجار يكون على النص ،فرحت نهاد كتير
،نهاد رغم بشاعة الشي يلي عم بتشتغلو بس كانت انسانة عندا مبادئ ،شي غريب انك تشوف رقاصة عندا اخلاق عالية ،لدرجة ما بتقبل تصاحب حدا حتى الرجال يلي لحقا و كان بدو يتزوجا ،كان متزوج و عندو اولاد ،رفضت الزواج منو ،رفضت تحرق قلب مرتو و قلعتو ،بتذكر وقت قلتلي ما تحكمي على الانسان بالظاهر ،كلاما مزبوط ميمة بالمية كنت قول على بنت عمتي غادة مسكينة و مظلومة ،اطلقت من زوجا لانو كان يهينا و يضربا و يخونا كتير ،كنت اشفق عليها ،بس قلبت الايام و صرت انا يلي لازم ينشفق علي ،خلال هالفترة علاقتي مع ناصر ما نهيتا على الاخير لانو كنت حابة اعطي غادة درس مرتب و اقلب الادوار و انا صير العشيقة و غادة تصير الزوجة ،بقيت احكي مع ناصر عالموبايل حتى كان يحكيني وقت يكون بالبيت و هي جنبو ،لمرة كنت عم احكي معو وسالتو كيف عرفت عنوان بيت لنهاد ،قلي ارجعت على الفندق و سالت الموظفة و اعطيتا مصاري و قلتلي انو طلعتي مع رقاصة اسما نهاد و اعطتني عنوان الكبريه يلي بترقص فيه و رحت لهنيك و شفت شاب بيشتغل بالبار هنيك و اعطيتو مصاري كمان و اعطاني عنوان بيتا لنهاد ،هو و عم يحكيلي بلشت غادة تسب علي و تعلق مع ناصر و انا عم اتسمع على حكين
غادة:ما خلصنا منا لهل الوسخة ،حاجتك راكض وراها ،طلقتك و هلأ عم تتسلى عليك ،ما عندك كرامة
ما زعجني كلاما ابدا بس زعج ناصر ،قلي ناصر سكري و برجع بدقلك بعد شوي ،سكرت الخط و بعد ساعة دقتلي غادة هي و عم تبكي و تدعي علي و تقلي ضربني بسببك انا و حامل ،و اطلعي من حياتنا ،انا صرت اضحك و قلتلا تستاهلي الله لا يردك ،و بس رجعت حكيت ناصر قلتلو انو مرتك دقتلي و بهدلتني ،رجع علق معا و حردت عند اهلا
بعد ما صرت شوفك مرة كل شهر و تعطيني المصاري انت و منزل راسك بالارض ،فتت عند نهاد
ريما:معقول هيدا الرجال ،ما بحياتي شفت واحد متلو ،لك بيعطيني المصاري هو و مستعجل و منزل راسو كأنو رح اكلو ههههههه
نهاد:ما تصدقي هالحركات ،هلأ قليلو تعا بيطلع يركض
ريما:ما شكلو
نهاد:جربي ولا قلك خليني انا اجرب و فرجيكي
===================================

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي الجزء الثاني عشر:

بالمرة التانية وقت دقتلي و قلتلي جاي لعندي ،خبرتا لنهاد ،قامت جهزت حالا هي و عم تضحك و عم تتحداني ،كنا متل يلي عم يلعب لعبة ،دقيت الباب و طلعتلك هي و عم تعلك علكة و لابسة فيزون و بلوزة و انا وقفت بعيد اتسمع على حكيا
نهاد:اهلين
معتز:وين ريما؟
نهاد:عم تتحمم و انا تحممت من شوي هيهيهيهيه
معتز:ممكن تعطيا هدول المصاري مني
نهاد:اي ممكن ليش حتى ما يكون ممكن …وينك …وين رحت روق يا حبيب بعدنا عم ناخد و نعطي معك
معتز:خير اختي في شي ؟
نهاد:اي فيه ،فيه كل خير ،فوت انطرا جوا و انت اعطي اياهن بايدك هيك افضل
معتز:لا معلش انت اعطيا اياهن او قلك هاتين و برجع مرة تانية
نهاد:هيهيهيهيهيهي شبك عم امزح بس بدي اكسبك على فنجان قهوة ،تفضل
معتز:انا مستعجل لغير مرة انشالله يلا عن اذنك اختي
حملت حالك و رحت فورا و سكرت الباب و فاتت نهاد
نهاد:هههههه شو هادا ؟هل هذا من كوكبنا ام كوكب المريخ بس ما فينا نحكم لسا ،بجوز انا ما عجبتو ،بجوز انت عجبتيه اكتر ،جربي انت المرة الجاية
ريما:انا !!
نطرتك للمرة الجاية لتجي لاطلع انا و حاول وقعك كرمال اثبت نظريتي عن الرجال ، لبست فستان ضيق و تزينت و تعطرت بطريقة ملفتة ،دقيت الباب دقتين تأخرت شوي لافتحلك كنت عم حط اللمسات الاخيرة على طلتي ،اول ما فتحتلك الباب اطلعت علي نظرة و تلبكت و رجعت نزلت راسك و اعطيتني المصاري و كنت عم اطلع عليك و عم ابتسملك
ريما:يسلم ايديك يا رب عم عذبك بالجية لهون
معتز:ولا يهمك
ريما:طيب فوت اشرب فنجان قهوة ، انا صايرة عم اخجل منك بتجي من الباب كل مرة و ما منشربك قهوة
معتز:ما فارقة ،يلا عن اذنك
حملت حالك و رحت على سيارتك بسرعة حتى ما اعطيتني وقت لحاول معك بطريقة تانية وانا فتت انا و عم اضرب المصاري بكف ايدي و شاردة ،اجت نهاد اشرتلي باصابعا
نهاد:هاااااي وين صافنة
ريما:ايييه …هون …ماقبل معي …ليش هيك ما بصير القاعدة بتقول كل الرجال خونة ..ايوا ..كل الرجال خونة معناها هيدا ما رجال ههههههه
نهاد:هههههه صح جبتيها من الاخر
تاني يوم اتصلت فيني نهاد وقت كنت عم امشي
نهاد :هيدا المجنون اجا هلأ و اعطاني كل مصرياتك و قلي اعطين لريما انا ما عاد شغل مصاري لحدا
ريما:نعععم !شو طلع بعقلو ؟ليش هيك عمل ؟سكري لدقلو
عصبت كتير منك لانو ما دقتلي لتقلي انو هيك رح تتصرف او حتى تشرحلي الاسباب، دقتلك كتير بس ما كنت ترد علي او كنت تشوف رقمي و تتجاهلني ،خفت تكون عملت هيك من اخر مرتين استقبلناهن فيك انا و نهاد و انا اعطيتك صورة سيئة عني كتير ،تابعت لعندك على المعرض و كنت حاطة براسي انو اشرحلك ليش هيك تصرفت و انو انا ما متل ما انت فكرت عني ،حسيتك اول ما شفتني تكركبت و تغيرت ملامح وجهك
ريما:ليش ما عاد بدك تشغلي المبلغ؟
معتز:انا ما بقا عم شغل لحدا و رجعت لكل العالم مالا لانو عم اخسر
ريما :معتز انا و انت منعرف انو ما هيدا السبب ورا هالشي ، انا اخر مرة …ما كان قصدي شي وقت قلتلك فوت اشرب فنجان قهوة و لا حتى نهاد كان قصدا شي ،كل الموضوع انو كنت بدي …..
تلبكت و ما عرفت شو بدي قلك لانو السبب تافه كتير و مستحيل تفهمو بدون ما تكون بتعرف قصتي كلها لهيك سكتت و ما كملت حكيي بهالموضوع
معتز : اذا بدك بشفلك حدا تاني يشغلك اياهن
ريما:انا ما بدي حدا تاني ،انا بدي اياك الك ،يعني قصدي انا بدي انت يلي تشغلي اياهن انا ما بوثق غير فيك و هلأ زادت ثقتي فيك بعد هالتصرف يلي تصرفتو معي ،انت رجال بتخاف الله و انا بوعدك انو ما بقا رح ارجع عيد الشي يلي عملتو معك اخر مرة
معتز :يا اختي انا ما….
ريما:خلص ما رح خليك تجي لعندي ،اتركلي اياهن عند الشاب هيدا يلي بيشتغل عندك و انا باخدن منو
معتز: ..طيب
=======================

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي الجزء الثالث عشر

طلعت من عندك و انا ما عارفة اوصف مشاعري ،كنت مبسوطة لانو قابلت هيك رجال بحياتي ما بدو يخون ربو و ما بدو يوقع بالحرام و كنت زعلانة لانك كنت متزوج و كنت احسد مرتك عليك و غار منا لانو هي مرتك ،رجعت على البيت انا و مكتئبة و عم فكر ليش هيك تصرفت لانو انت هيك طبعك ولا لانو مرتك ملية عينك ،شو الشي يلي فيها ما موجود عندي و عند كل نسوان العالم حتى زوجا ما بدو يطلع على غيرا ، لحقتك وقت كنت طالع من المعرض و عرفت وين بيتك وقررت اتعرف على مرتك ما كرمالك ،كرمال فضولي يلي شدني اتعرف عليا ، راقبتا فترة و عرفت انو مسجلة بنادي رياضة ،سجلت معا و بلشت اتقرب منا ،كانت مرة عادية كتير حتى شفتا مرة باردة نادرا ما تضحك ،حتى جمالا و حكيا عادين ،حتى خلال حديثنا ما كانت تذكرك ابدا حتى صرنا رفقة و عرفتا على حالي
غيداء: انت ريما مرة رفيقو لمعتز ؟
ريما:ايه
غيداء:ايه انا مرتو لمعتز
ريما:اه ولله تشرفنا ،صدفة حلوة
غيداء:زوجي حكالي عنك لهيك عرفتك فورا و خبرني انك مشغلة مصاري معو
ريما:اي صح الي فترة ،الله يخليكن لبعض معتز انسان
محترم و مؤدب و كل الناس بتحلف بحياتو
غيداء:خلينا نكسبك على فنجان قهوة ،انا بيتي قريب من النادي كتير
ريما :اي اكيد انشالله
رحت عندا كذا مرة و حسيتا انسانة طيبة كتير بس ما خبرتا اني مطلقة لانو خفت تخاف مني و فهمت منك انو انت كمان ما مخبرة اني مطلقة من ناصر ،من علاقتي بمرتك عرفت انو المرة غير مسؤولة عن خيانة زوجا و لا جمالا و لا طريقة حكيا الها علاقة بهالشي ،الموضوع بيتعلق بالرجال وحده ،حبيتك كتير ،كان كل يوم عن يوم عم حبك اكتر ،ما قدرت امنع حالي من انو فكر فيك و حتى ارسم عليك بس كنت متأكدة بانو باللحظة يلي بتقبلني فيها و بتخون مرتك معي رح اكرهك كتير و رح تنكسر صورتك المثالية ،صرت دقلك بحجج كتير واتحجج انو ما رح اقدر اجي اخد المصاري منك لهيك صرت اطلب منك انت يلي تجي تجبلي اياهن ،بس كنت متل الحيط ما يتحرك فيك شي اتجاهي حتى اليوم يلي دقتلك و قلتلك فيه انا بحبك كتير ،وقتا سكرت الخط بوجهي ،حبيتك اكتر ،كنت كل ما ترفضني و تحاول تبعدني عنك حبك اكتر و اتمسك فيك حتى قبل هالليلة ،قلتلا لنهاد قبل بيوم تجبلي انينة ويسكي لانو كنت حابة اسكر و انساك و بس سكرت لقيت حالي عم دقلك ،هاي هي قصتي ..تأخر الوقت كتير ما صارلازم ترجع على بيتك
معتز:…يا ريما كل حدا فينا معرض للغلط ،بس القوي هو بيرجع بيدارك غلطو و انا بعد ما سمعت قصتك شفت انو من الاول كان لازم ترجعي لزوجك لانو عرف غلطو و ندم ،كان لازم تعطيه فرصة تانية ،بس الشي يلي راح راح هلأ ،بدي منك توعديني الليلة انو رح تبلشي صفحة جديدة بحياتك و تقيمي هالوسواس يلي براسك بانو كل الرجال خونة ،الزانية تحاسب قبل الزاني لانو هي يلي بتستدرجو لانو يغلط و لو ما غادة هي لاحقتو لزوجك ما كان زوجك غلط معا ..
ريما:لااا هاي انا لاحقتك و عرضت حالي عليك بس انت ما قبلت فيني لانو انت بالاساس انسان اخلاقك عالية و اسسك متينة و قوية و بتخاف ربك
معتز: و انت ؟كانت اسسك ضعيفة و انهرتي باول خيانة لزوجك و زتيتي حالك بالغلط و بعدتي عن دينك ،ارجعي ريما القديمة و صدقيني ما في رجال مستاهل لضيعي حالك كرمالو ،لا انا و لا غيري ،عيشي كرمال حالك و قيمي الصورة المثالية لشريك حياتك و تقبلي الانسان باغلاطو و اغفري و سامحي لانو بجوز يجي الدور عليكي و انت يلي تغلطي …قومي لبسي شي يدفيكي احسن ما ضلي بالمنشفة هيك ،انا راجع على بيتي
طلعت من عندا و رجعت على البيت ،اول ما فتت على غرفة النوم ،حست علي مرتي و سألتني وين كنت ،قلتلها كنت بالمشفى عند اسامة الشاب يلي بشتغل بالمعرض عندي صار معو تسمم غذائي و دقلي و نزلتو عالمشفى ،كفيت نومتي انا و عم فكر بريما و بقصتا و عم فكر بطبيعة الرجال و انو المرة شو بدا من الرجال الا المعاملة و الكلمة الحلوة و الاخلاص هي يلي بتفك شيفرة اكتر مرة معقدة بالدنيا
معتز: يزن بابا ما تطلع على هاي بتوقع انزل
يزن :خليني جربا بس مرة وحدة
معتز :لا …طيب اطلع بس دير بالك على حالك
رجعت كمل تفكيري بريما يلي مر اسبوع كامل من اخر ليلة كنت عندا حتى هالوقت و ما دقتلي ابدا خلال هالاسبوع ،كان مشغول بالي عليا كتير بس ما كنت حابب ارجع دقلا ،رن موبايلي فجأة ،كان رقم غريب
معتز:الو
ريما:كيفك معتز انا ريما
معتز: اهلين ،كيفك؟
ريما :لحمدلله احسن ..معتز الله يخليك بدي تجبلي مصرياتي من هون لشي ساعة
معتز:ما بقا بدك تشغلين معي يعني ؟
ريما:لا
معتز:طيب ماشي بس لرجع الاولاد على البيت و بجي لعندك
ريما:لا ما تجي لعندي عالبيت ،بشوفك على باب المول اوك
معتز:ماشي متل ما بدك
اخدت اولادي يزن و ايمن و رجعت على البيت ،اخدت المصاري من الخزنة و رحت شوفا لريما ،وصلت على باب المول ما شفتا ،نزلت من سيارة و رحت على المول و مسكت موبايلي و بدي دقلا
ريما :معتز …هيييي شبك مريت من جنبي و ما شفتني
معتز :ريمااااا …ما عرفتك …مبروك الحجاب
ريما:الله يبارك فيك
معتز:…..
ريما:جبتلي اياهن
معتز:اي اي خليني اعطيكي اياهن بالسيارة افضل
مشينا للسيارة انا و مذهول ،طلعنا بالسيارة و ناولتا اياهن
معتز:عدين
ريما : لا ما في داعي على الثقة …ماشي بتشكرك كتير ما رح انسالك وقفتك جنبي ابدا يلا سلام
نزلت من السيارة و انا بعدني تحت تأثير الصدمة ،بعد ما مشيت ،انتبهت على حالي ،رجعت لفيت السيارة و لحقتا
=============================

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي الجزء الرابع عشر :

معتز :ريماااا اطلعي لوصلك
ريما:لا يسلمو بروح لحالي
معتز:لا اطلعي بحطك على طريقي
طلعت بالسيارة و التفتت عليها ،اطلعت فيها نظرة و تابعت سواقة
معتز:شو يلي صار ؟قصدي كيف هيك صار و حطيتي الحجاب ؟
ريما :بعد ما طلعت من عندي هديك الليلة ،حبيت ارجع بلش من جديد لهيك قمت صليت و الي سنة كاملة ما وقفت على سجادة صلاة و قررت ارجع حط حجابي و نزلت اشتريت حجابات و تياب جديدة ،غريب كيف ب ليلة وحدة قررت ارجع متل ما كنت و انسى كل شي
معتز:اممم لحمدلله بس ليش اخدي مصاريكي مني؟
ريما:وقت اطلعت من عندي اجت نهاد ،كانت متخانقة مع صاحب الكبريه قلها بدك تروحي مع زبون بس هي ما قبلت و قلتلو انا برقص بس قام ضربا كف و شافا فادي الشاب يلي بيشتغل عالطبلة قام تقاتل معو و اضاربو ،قام قلعن صاحب الكبريه الاتنين من شغلن ،كانت بدا تروح دور على شغل تاني بكبريه تاني بس انا قلتلا انسي هالمصلحة و اشتغلي شغلة نظيفة ، و فادي الشاب يلي معا كمان قلا نفس الشي حتى هو قرر يبطل هالمصلحة ،بقا انا رح اشتري تكسي و خلي فادي يشتغل عليه
معتز :بس انت بتعرفيه لفادي يعني ؟
ريما:لااا ما كتير بعرفو ،عرفتو عن طريق نهاد
معتز:لكن على اي اساس بدك تشغليه على التكسي ما بتخافي ينصب عليكي او يضرب حادث بالسيارة و تقعدي تتكلفي باجار تصليحا ،ما بدك هالقصة
ريما:ما حسبتا هيك انا مشكلتي بصدق و بثق بالناس بسرعة و لهلأ هالعادة فيني
معتز:خلين معي و خلي الشاب يمر علي على المعرض لدبرلو شغل
ريما: رح خبرو للشاب بس انا حابة شغل مصرياتي بشي تاني
معتز:بزودلك اياهن شوي اذا ما عم يكفوكي
ريما:لا ما هيك القصة …طيب ماشي …خدن معناتا
معتز:لوين طريقك ؟
ريما:…طريقي …رجعني على البيت
وصلتا لريما على البيت و رجعت على بيتي،بس وقت حطيت راسي على المخدة ،فكرت فيا و ما بعرف ليش فكرت فيا و تذكرت شكلا بالحجاب على باب المول ، انا شفتا بفستان نوم و شبه عارية و ما حركت فيني شي ،ليش وقت شفتا محتشمة رجف قلبي ،خفت كتير من حالي كون عم فكر بريما بطريقة تانية،حاولت اتجاهل التفكير فيا و صرفت تفكيري لمرتي ،قربت على مرتي لفيتا و نمت ،تاني يوم كنت بالشغل ،خطر على بالي دقلا كتير و مسكت الموبايل كذا مرة و رجعت غيرت رأيي ،ما كان في اي سبب جدي لدقلا ،بس دقتلا و سألتا شو صار مع فادي ،خبرتني انو العصر رح يمر لعندي كرمال الشغل ،بعد شهر كنت قاعد بالمعرض مع فؤاد اخي الاصغر مني،وقت شفتا داخلة على المعرض
ريما :كيفك معتز ؟
معتز:اهلين ريما ..تفضلي
ريما:مستعجلة مريت عليك لازمني شوية مصاري و اقطعن من الحساب
معتز:اي تكرمي اديش لازمك ؟
ريما :عشرة الاف
عدتلا و اعطيتا اياهن ،كنت حابة تبقى اكتر بس وجود فؤاد لبكني كتير ،اخدت المصاري و راحت ،اطلعت على فؤاد لقيتو بعدو عم يطلع عليا
فؤاد: مو هاي مرتو لناصر
معتز:لا طليقتو
فؤاد:طليقتو!ايمت اطلقو ليش ؟
معتز:من زمان كتير
فؤاد:ولا لتكون حاطط عينك عليها يا ملعون و بدك اتني هههههه
معتز:وحد ربك بس هي مشغلة مصرياتي معي بس ،العمى شو نيتك عاطلة
فؤاد:و ناصر تزوج؟
معتز:اي
فؤاد:ليش اطلقو؟
معتز:شو بعرفني ما بسأل
فؤاد:طيب انا لازم روح هلأ
طلع من عندي فؤاد و بعد يومين اتصلت فيني ريما
ريما:معتز بدي اسالك سؤال بس جاوبني بصراحة
معتز:تفضلي
ريما:انت حاكي شي لفؤاد عن قصتي
معتز:فؤاد ؟شو عرفك بفؤاد ؟
ريما : بعد ما طلعت من عندك لحقني و بدو يتعرف علي و قلي اطلعي معي بالسيارة انا بهدلتو بس ما ارتد و راح لحقني و عرف وين ساكنة ،يعني اذا اسمي مطلقة يعني خلص صرت لقمة سهلة و بروح مع اي رجال، ما تفكرني انو انا حابة اعمل مشاكل بينك و بينو ،بس خبرو لاخوك براد بيت يبعد من طريقي و فهمو انو انا مرة ما بطيق شي اسمو رجال على وجه الكرة الارضية و لو بصحلي لولع فين و احرقن ببنزين …ما تزعل مني بس من عصبيتي هيك حكيت
معتز : ….طيب ماشي هلأ بحكيه و ببهدلو
اتصلت فيه لفؤاد فورا بعد ما حكتني ريما انا و معصب
معتز :وينك انت ؟
فؤاد:انا بالمحل
معتز:اي قوم تعا عندي فورا
فؤاد:ليش شوفي ؟ليجي الشغيل بجي
معتز:طيب ما طول
بعد ساعة اجا فؤاد هو و مغشم حالو و عامل حالو ما عارف ليش جاي
معتز:انت طلعت من عندي هداك اليوم و لحقتا لطليقتو لناصر ،بتعرف اذا طليقا عرف شو بدو يعمل فيك
فؤاد:هههههه شو الو علاقة ،انت قلت طليقتو ما مرتو ،يعني ما من حقو يدخل فيا
معتز:المخلوقة اتصلت فيني هي و معصبة و بتقلك ابعد من طريقا
فؤاد:هي هيك حكت ،يتمنعن و هن راغبات ههههه بس شايفة حالا كتير
معتز:اسمع ما بقا بتلاحقا
=============================

ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي الجزء الخامس عشر:

فؤاد:هلأ جايبني من محلي لهون لتقلي هالحكي ، انت ما تدخل
معتز:فؤاااد روح رجع مرتك لعصمتك و بلا هالقصص ،ما حلوة حدا يشوفك عم تلاحقا و يوصل الخبر لبيت حماك
فؤاد:انا ما رح رجع مرتي لعصمتي انت بتعرف اني ما بحبا و اخدتا غصب عني لارضي امك و ما قدرت اتقبلا وهاي اطلقنا بعد اول ولد و اذا رجعتا رح ارجع جيب منا ولد تاني و ارجع طلقا
معتز:طيب ماشي ما ترجع مرتك بس ما تقربا منا لهل المرة ،بدا ترجع لزوجا
فؤاد: قلي اذا في بيناتكن شي لانسحب
معتز:ما في بيناتنا شي ،قلتلك شغل بس
فؤاد:خلص معناها احمل خفيف ،يلا سلام
طلع من عندي اخي فؤاد و انا عم ناديه و هو متابع ما رد علي ،رجعت اتصلت بريما
معتز:ليكي ريما هادا الغبي اذا رجع دايقك ما تعطيه وجه ابدا و ارجعي حكيني فورا
ريما:طيب
بعد اسبوع طلعت من المعرض و رحت عند امي ،كانت عاملة ورق دوالي ،قعدت تغديت عندا و بدخلة اخي فؤاد راجع من شغلو ،كنت بدي اسحب رجلو بالحكي شو صار بينو و بين ريما ، مع انو دقتلا لريما و قالتلي انو ما بقا عم تشوفو ،فات سلم علي عادي و قعد تغدى هو و عم يتفرج على التلفزيون
معتز:شو صار معك ؟
فؤاد:بشو ؟
معتز:مع راما ؟
فؤاد:ما صار شي ،من يومين رحت شفتو لجواد ،عم يكبر هالولد بسرعة
معتز:اي عم يكبر بعيد عن ابوه ،بعيلة مشتتة ،ما دام ما حبيت مرتك من الاول ليش لتقبل و تساير امك ؟
فؤاد:فكرت حالي رح حبا بعدين بس ما حبيتا ، جامدة متل لوح التلج ،استغفر الله هلأ خليتني ااحكي و اغلط عليها ،خلص قيمنا من هالسيرة
معتز:امي ..امي
ام معتز:اي حبيبي
معتز:عاجبك وضع ابنك هيك ؟
ام معتز:انا ما بحكي معو و ما رح احكي قبل ما يرجع مرتو و ابنو لبيتو
فؤاد: يعني برجعا لتكوني انت مبسوطة و انا ما مهم كون مبسوط الا لا ،سايرتك و شوفي شو صار انخربت حياتي ببالك انا مبسوط بحياتي هيك …حتى الاكل ما بقا عم نتهنى فيه..دايما على الاكل
زت الخبزة من ايدو و قام و طلع من البيت و امي لحقتو لتراضيه بس ما رد عليها
ام معتز :حسبي الله بس ،هلأ بيحرد و بيقعد يومين ما بيجي لهون
معتز:روحي انت حكيا لراما و خليا تتصل فيه و تقلو ابنك تعبانة نفسيتو لانو بعيد عن ابوه و مشتاق لبيتو
ام معتز:ما دخلني ،هديك المرة ليش رحت عندن زيارة عصب علي ، و قلي اتركيني عيش حياتي متل ما بدي و ما حدا يدخل فيني ،و انا تاركتو على راحتو يصطفل ،بيجي يوم و بيعرف غلطو
رجعت على بيتي انا و عم فكر باخي فؤاد،بعد يومين اجت ريما لعندي و اخدت مني المصاري ،قلتلا تقعد تشرب قهوة بس ما قبلت ابدا ،كانت جدية كتير معي ، سألتا عن اخبارا انا و عم عدلا المصاري
ريما :عم اشتغل بمحل بيع مكياجات ،بجوز اسحب منك المصاري الشهر الجاي ،و فوت بشراكة انا و صاحبة المحل لانو حابين نوسع المحل و نعبي المحل بضاعة اتقل
معتز:…اي منيح الله يوفقك بس ادرسي المشروع منيح
ريما:اي اكيد هلأ عم يصير عندي خبرة بهالمجال ،صحي نهاد و فادي خطبو
معتز:ولله مبروك فرحتيني ايمت رح يتزوجو؟
ريما:ما مطولين
معتز:و انت رح تبقي لحالك بالبيت؟
ريما:اي ،بس عم دور على بنت تشاركني بالبيت ، بدي اياها تكون طالبة جامعية او موظفة ،لانو اجار البيت غالي و ما خرج ادفعو كلو ،يعني منتقاسمو
معتز:اي اذا سمعت بوحدة بدا بيت رح دلا فورا عليكي
انا و عم احكي معا ،اجا اخي فؤاد
فؤاد:مرحبا
معتز:اهلين
التفتت ريما عليه و دارت وجها علي
ريما:ماشي يسلمو معتز يلا سلام
مرت من جنبو هي و طالعة و هو عم يطلع عليا
فؤاد:شو شايفة حالا ولو
معتز:خير شو جابك ؟
فؤاد:ولاشي سلامتك جاي شوفك و اسالك اجت البضاعة الجديدة
معتز:لسا
فؤاد:طيب ماشي سلام
معتز:فؤاااد…فؤااااد تعا لهون ،بدك تلحقا
فؤاد:لا ما رح الحقا شو شايفني ولد صغير و تبع هيك قصص ،اصلا قمتا من راسي
معتز:اي منيح لانو هاي البنت معقدة من الرجال و بتكرهن كتير ،يعني ما تحاول معا
فؤاد:اوووف ليش بتكرهن ؟
معتز:شو بعرفني انا ،بس هيك حسيتا لهيك عم قلك حتى ما ضيع وقتك معا
فؤاد :طيب ماشي سلاام
طلع مستعجل من المعرض عندي و راح ،بقيت عم فكر اذا لحقا الا لا ،اتصلت بريما لأتأكد
معتز:ريما فؤاد شي عم يلحقك ؟
ريما:فؤاد ..لا ما انتبهت صراحة …لحظة …اي ليكو بالسيارة خلص معتز انا بتصرف ما بدي تعلق مع اخوك ،خليه يلحقني بالاخير رح يمل اذا ما اعطيتو وجه
معتز:انت لوين رايحة؟
ريما :رايحة على مركز الحوالات ،بدي استلم حوالة من اختي رنا و بعدين رح مر على السوق
معتز: طيب ماشي ديري بالك على حالك
على الساعة 3سكرت المعرض و رجعت على بيتي ،انا و عم اتغدى انا و مرتي
غيداء:اليوم اجت ريما عندي شربت قهوة
معتز:ولله مرت عندي اخدت المصاري بس ما قلتلي انو رايحة لعندك
غيداء:بس ما هون القصة ،القصة انو بعد ما فاتت لعندي رن جرس البيت و كان اخوك فؤاد على الباب

admin

لا تعليقات بعد على “ليلة واحدة بقلم هلا غرابلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!