نعم أنا ابنتها بقلم مال الشام

نعم أنا ابنتها بقلم مال الشام
 #نعم_أنا_ابنتها



الجزء الأول

(( مازن كرمال الي خلئك نزلني…. انا ست متجوزة… بنتي طفله بتكون عم تبكي نزلني بدي ارجع على البيت الله يخليك نزلني نزلني… ))

انتي ما عم تفهمي… انا بحبك و ما بقدر عيش بلاكي لك انا طلعت و سافرت لاشتغل و اقدر ارجع اخطبك لك برجع ملاقي متجوزه… انتي شو كيف عملتي فيني هيك انا والله حبيتك من كل قلبي… انا حبيتك…

– يا مازن اهلي جوزوني غصب عني… انا حبيتو لجوزي و عندي بنت وقف السيارة و خليني ارجع لبنتي… انت قلتلي انك مريض و عم تموت لهيك جيت شوفك ازا حبيتني بيوم خليني ارجع عبيتي لعند جوزي و بنتي..

+لا عاد تقولي جوززززي لا تقولي جووووزي مافي مخلوق رح يتهنى فيكي غيري انتي خلقتي الي فهمانه ولك فهمانه

(( ماااازن انتبه ماااازن… مااااااززززززززننننن)) ..

ترررن… ترررررن…. ترررررن

جمال: الو السلام عليكم
الممرضه: معي الاستاز جمال؟
جمال :ايه نعم مين معي؟
الممرضة: انت زوج المدام بشرى خالد عايد؟
جمال استغرب و خاف بنفس الوقت: اي انا مين انتي
الممرضة: تفضل لعنا لو سمحت… مشفى النور
جمال: شو في بشرى صرلها شيي شو في؟
الممرضة: مدام بشرى تعرضت لحادث سير
جمال: شوو.. حادث سير!! سير شو بشرى ببيت اختها في غلط بالموضوع يا اختي
الممرضه: لا مافي غلط هوية المدام بايدي و هي عنا ياريت تجي بسرعه
جمال: طيب هي صرلها شي… منيحه هي؟
الممرضه: انا كتير اسفه… البقية بحياتك..
“” تفاصيل الحادث سر مات مع بشرى و مازن… و معكن انتو و بس “”

بعد 16 سنه
انا لين … بنت بشرى… الكل كان يندهلي ( بنت بشرى)
ابي
ستي
عماتي
حتى خوالي… ايه انا بنت بشرى..
هديك الحادثه البشعه صارت لما انا كان عمري 4 سنين..
طفله باستها امها… اعطتها رضعه الحليب… و غطتها لان خايفه عليها تبرد… تركتا و راحت
و ما رجعت
تركتلها الوجع
القهر
تركتلها اب قاسي ما عاد عرف للرحمه معنى… تركلها عيله بتحتقرها و بشوفوها عار عليهن
عندهن ايمان كبير اني رح اطلع خاينه و بلا اخلاق متل امي
هن كانو يكرهوها.. و انا كتير بكرها..

بيوم من ايام الشتويه،، كنت متخبيه بالمطبخ كنت حاول ما التقي بأبي قد مافيني كنت خاف منو، حكيو كان يحرقلي روحي
حالتنا الماديه سيئة كتير من وقت الحادثه ابي ترك شغلو و بعدا صار يشتغل يوم و يقعد 10.. ما رضي يتعرف علي لوقت ما توفت ستي ام امي و ما ضل حدا يربيني… اخدني غصب عنو
كنت قاعده عالارض و متلفلفه بغطا و مشغله شمعه
كان صوت الرعد قوي..
بين ساعه و التانيه كانت السما تنور كأنو الصبح بكير..
و كنت انا عم عد قطرات المي الي عم ينزلو من سقف المطبخ
كنت حب صوت القطرة لما تقع و تضرب بالارض… كنت حسها متل حالتي… بتوووقع هييييييك لتصل عالارض بتصرخ بتتوجع و بترجع توقع مره تانيه و هيك…
فجأة سمعت صوت ابي

يا لييييين…. لك يا حمارة وينك…. جيبيلي شاي و تعالي..

عملت الشاي و رحت و انا عرفانه هلا بدي اسمعلي كلمتين يهزو البدن… لا اله الا الله..

لين: هي الشاي
ابوها: اسمعي يا بنت… انتي صرتي صبيه و انا ما بدي انطرك لتجيبيلي فضيحه متل امك… لو علي جوزتك من زمان بس خالتك الله يخلصني منها جبرتني استنا لتكبري
و انا اكتر من هيك ما رح استنا… بس شوف خلقتك بحس بالقرف
ريحتك بتشبه ريحة امك… عيونك… انا بقرف منك
في جماعه طلبوكي و انا وافقت… بدون عرس و بدون جهاز
بعد يومين رح يجي الشب ياخدك… بتنقلعي من هون و ما عاد تورجيني وشك..
طريق هالبيت بتنسبه
رفم البيت بتنسيه
روحي افضحي جوزك يا بنت بشرى
روحي… الحليب الي رضعتيه و بنى عظامك ما رح يروح عالفاضي… الحمدلله خلصت منك قبل ما تعملي شي مصيبه عندي

و اخد كاسة الشاي و فات على غرفتو… و انا قعدت ع ركبي و ما كنت مسدئة الي سمعتو!!
ما كنت مستوعبه شي… قلبي كان يدق بسرعه حسيت صوت دقات قلبي بهديك اللحظة اعلى من صوت الرعد الي عم يرجف الارض و السما
حسيت كل الضو الي عم ينور السما بسبب البرق ما عم يقدر ينور العتم الي بقلبي..
جمعت حالي… حطيت راسي عالارض… و غمضت عيوني ليوقف الدمع…

#نعم_انا_ابنتها_بقلم_مال_الشام
الجزء الثاني

يا بنت قومي… وليه لين قومي
صحيت ع صوتو… كان عم يحركني يرجلو..
متل كأنو بصحي شي حيوان… كأنو قرفان… فتحت عيوني
بس شافني صحيت راح قعد ع الكنبة قدامي.. حسيت جسمي مكسر و ظهري عم يوجعني… طول الليل نايمه ع الارض ما فكر يحملني ع تختي.. ليش كل هالقسوة ليش!
كنت بدي قوم…
قلي اقعدي… رجعت ع مكاني..
جمال: بكرة بعد صلاة العشا رح يجو الجماعه… بدي احكيلك عن الشب
الجماعه كانو بدبي… عيلة محافظة و محترمه.. ام الشب رفيقه عمتك سألتها عن عروس و دلتها عليكي لانو الجماعه من برا البلد و هي وثقت بعمتك و سألت عن مواصفاتك و مشيت الامور ع خير يعني هن مابعرفو شي عن فضيحة امك الله لا يرحمها… بعرفو انو ماتت بحادث وبس
الشب عمرو 28… دارس ادارة اعمال و بشتغل مع ابوه
عندو اخوه تنين شباب و اخت… رح ياخدوكي و بعد فترة رح يستقرو اهلو هون و اناي وياه ترجعو على دبي… يمكن انا هيك بكون عملت واجبي ك اب قدام رب العالمين و مابدي منك الا تستري كبرتي و لا تفضحيني
جرحي لسه ما طاب… بكفي الي عملتو امك انا ما عدت حمل وجع… و بتنسي انو الك اب
اعتبريني متت انا كمان… هي فرصه الك لتبلشي حياه جديده و لتطلعي من الماضي الوسخ…
لا تغلطي
لا تغلطي

و قرب لعندي حط ايدو ع شعري و نزلت دمعتو و رجع قلي لا تغلطي
و تركني و انا في نار بصدري
الي شفتو خلاني اتعقد بحياتي
معاملة ابي الي.. بعمرو ما حسسني بالحب او الامان، كرهت الرجال كرهتن كتير و كرهتو لهاد الشخص قبل ما شوفو او اتزوجو بكره كل الرجال كلهن بلا رحمه و كلهن ما عندهن حب و لا انسانيه ليش لازم عيش مع رجال ليش ليش ليش
انا بقدر عيش لحالي
هيك ضليتني فكر كل الوقت بس شو!
ما كان في بايدي شي ابدا
من ايمت كان الي رأي
من ايمت كان يطلعلي صوت.. مضي النهار و انا عم فكر شو ناطرني بعد
اديه رح اتعزب كمان
و اي ايدين رح تضربني هالمره
يمكن الشي الوحيد الحلو بالموضوع، انو ما عاد حدا رح يندهلي “بنت بشرى” لاني كتير بكره اسمع اسمعا
انا بكره كل شي..

ما كنت بشبه اي عروس… اساسا بعمري ما كنت بشبه اي بنت
اجا تاني يوم… الي المفروض يوم عرسي
و انا شايفتو يوم اسود جديد بحياتي
نفضت البيت.. كنت اشتغل كل الوقت ايدي نشفو وظهري تكسر و وشي كان باهت و تعبان اجت ستي و عماتي يستقبلو الضيوف طبعا مو مشاني بس عمتي وصتهن ما يخجلوها مع الجماعه سمعت كتير اهانات و كتير زت حكي و من ضمن الحكي انو الله يعينهن علي و اني بلوع و عار و انو لازن بوس ايدين عمتي لان دبرتلي هيك جوازة محترمه لان وحده متلي محدا بيحويها ببيت، يمكن كان معهن حق بس طفله وعيت على اب ظالم و قاسي، اب حاسبها ع خيانة امها طبيعيه جدا عقدتها من الرجال
طبيعي انها بتكرهن و عندها حقد على اي رجال بالدنيا
… قبل ما يجو بساعه فتت اخدت دش نشفت شعري
لبست جينز و كنزة شيفون بيضا بسيطات كتير و رفعت شعري بعدم اهتمام.. و دق الباب

#نعم_انا_ابنتها_بقلم_مال_الشام
الجزء الثالث

كنت بالمطبخ… عم اتطلع من الشباك
و حابسه دمعتي
مابدي حدا منهن يشمت فيني
تعودت قوي حالي، تعودت يزتولي حكي و يهينوني و ابتسملهن
طيب و شو يعني؟ انا ليش خايفه
هلا بطلع و بقلو للشب مابدي ياك
ما بدي ياك
اي رح قلو
محدا الو عندي شي،، انا ما رح اتجوز بكفي خلص بكفي

ما حسيت الا حدا سمكني من كتفي بقوة حسيت ايدي انقطعت
كانت ستي… قالتلي اسمعي وليه ما بتغلطي بشي قدام الجماعه
ريحينا من همك الله لا يوفقك لا انتي و لا امك
كانت عم تشد ع اسنانها… كنت سرحانه بملامحها
تجاعيد وشها
حركة شفايفها
شعرها الابيض،، عيونها… و عروقها الي مبينين من رقبتا
كانت مخيفه بالنسبه الي..
ليش؟
فهموني ليش طيب
انا بنت جمال مو بنت بشرى..
يارب دخيلك يارب
دفشتني و طلعت و انا دمعتي تنزل و امسحها
فاتت عمتي قالتلي جيبي القهوة و تعي و طلعت بسرعه..
ما لقيت اي حدا جنبي و لا حدا يعطيني فرصه احكي
محدا كان طايقني، حسيت انو عنجد لازم اطلع من هون
حسيت مافيني ضل ماسكه بايد ما بدها ياني
طيب خلص..
ازا هيك نصيبي من هالحياه ماشي
ماشي

فتت ع غرفتي طلعت فستان حرير زهر ناعم عليه حبات لولو عالصدر
كانت باعتلي ياه خالتي و سكربينه فضيه
نزلت شعري و حطيت حلق باداني،، و مسحت دمعتي و شلت القهوة و فتت عليهن
ما قدرت ارفع راسي بس كان الكل ساكت محدا حكى شي رحت لعند الست الي قاعده بالنص ضيفتا و كملت لحد ما وصلت لعند شب
بس شفتو رجف بدني كلو حسيت رح تقع الصينبه كلها من ايدي
رفعت عيوني فيه و عينو اجت بعيني
كان لا مبتسم و لا عابس
وشو كان فيه نور و عيونو وساع و فيهن حنيه… بس الي وجعني انو كان عاجز
ايه عاجز
كان قاعد على كرسي متحرك..
انا ما زعلت لانو مقعد لا والله .. انا زعلت انو هيك كل هالئد قرفانين مني
بلعت ريقي و كملت ضيافه كان في شب تاتي كمان ضيفتو و كانت اختهن معهن

و بدي اطلع بسرعه ندهتلي ستي قال حبيبتي لا تستحي تعي اقعدي شوي

هههه حبيبتي!!
رجعت و قعدت و الشبين و امهن كانو يتأملوني بالتفصيل
من فوق لتحت
و ابي معصب كأنو بس بدو ياهن ياخدوني و يفلو…

بعدين حكت امهن كان اسمها ست فريده..

فريده: كيفك يا لين… ليش خجلانه حبيبتي؟
لين: منشكر الله انا منيحه
فريده: انا بعرف انك ملبكه لان كل شي رح يصير بسرعه بس يا بنتي هي سفرة ابوكي خلتنا نستعجل و انتي سبحان الي خلئك قمر مصور و عجبتيني كتير بس بدي ياكي بكلمه على جنب

قامت قدامي كأنها عم تتحرك ببيتا و طلعت من الاوضه و انا لحقتها..
وقفت بالممر
حطت ايدها ع كتفي
فريده: انا هلا بدي احكيكي كانك بنتي و بدي ما تزعلي مني
لما شفناكن مستعجلين فكرنا فيكي عيب و ما تخيلناكي بهل جمال و هالادب، انا جبت ولادي التنين هن توأم
متل ما شفتي مصعب مقعد
و سليم الي جنبو
قلتلهن الي برتاح للبنت يحكي و انا متاكده انك عجبتي التنين بس يا بنتي انا بدي ياكي لسليم… ما بدي اظلمك و رح قلهن انو انا قررت مشان مصعب ما يتحسس… ماشي يا بنتي؟

ههه يمكن هي اول مره حدا بعمرو بحط ايدو ع كتفي
بتطلع بعيوني و بحكي معي باحترام و محبة
كانت حنونه
كانت ست لما تحكي كلمتها موزونه
الكل يحترما و يحبا… نزلت ايدا و كان بدا تمشي
قلتلها خالتي
قالتلي ايه بنتي؟
قلتلها انا بدي مصعب… لو سمحتي
قالتلي يا بنتي مصعب هو الي عالكرسي.. ما فهمتي علي؟
قلتلها فهمت بس انا ارتحتلو هو.. و موافئة عليه هو من بعد ازنك و نزلت راسي و فتت ع غرفتي

هي كانت مصدومه بقراري
الحقيقه انو انا للحظة خطرلي انو هاد الشب بس بدو وحده تخدمو
ما بدو زوجه… و هاد الشي كان كتير بيناسبني
لان انا كمان ما بدي زوج و بكره الرجال.. يمكن هي رحمه من الله.. بهداك الوقت انا كنت هيك عم فكر و ما كان عندي اي فكرة الوقت شو مخبيلي..
ضلو كمان ساعه جوا اتفقو ع كل شي
و اتفقو تاني نهار يجو نكتب الكتاب و ياخدوني الجماعه
وقتا عنجد كنت فرحانه حسيت كل شي مشي متل ما بدي فتت ضبيت اغراضي و جهزت حالي و كنت مرتاحه كتير..
طلع الضو و قمت من الصبح مو مسدئة اطلع من هالبيت

#نعم_انا_ابنتها_بقلم_مال_الشام
انتظروني في تكملة القصة :


الجزء الرابع

كان كل عيلة ابي جايين ليودعوني قدام الجماعه… كانو شمتانين فيني اني رح اخود المقعد و محدا كان عرفان انو هاد اختياري… وصلو و استقبلناهن
اجا الشيخ و كتبنا الكتاب صار كل شي بلمح البصر
حتى ما حكيت مع مصعب و لا بعرف شي عنو
و صارو عماتي و ستي يبوسوني و نزلولهن كم دمعه ع اساس زعلانين ع فراقي بس قلوبهن كانت عم ترقص من الفرح
ضميتهن بقرف… وصلت لعند ابي و خفت ما عرفت كمل طريقي و لا شو اعمل
قلي الله يوفقك
ما ضمني و لا قرب مني ابدا
نزلت دمعتي و مشيت طلعت بالسيارة
كان مصعب قاعد فيها.. طلعت قعدت جنبو و ما حسيت بخوف او خجل ابدا لان ولا لحظة اعتبرت حالي متزوجه او فكرت فيه ك زوج… ما كنت عرفانه حالي شو حاسه
مشاعري كانت كتير مخربطه..
فجأة حسيت ايدو عم تلمس ايدي
انتفضت و ارتعبت كتير…
ابتسم بهدوء… بعدين ضحك
ضحكتو كانت دافيه..
قلي لا تخافي انا زوجك
قرفت بس سمعت الكلمه
نزلت راسي و سكتت و هو ضل يحكي، صار يحكي عن حالو
هواياتو و شو بحب و شو بشتغل و انا عقلي مو عندو
انتبهت عليه لما كان عم يضرب بايدو ع رجلو و يقول.. ( و نحن راجعين من الشغل صار الحادث و صرت انا هيك بس هلا عم اتعالج علاج فيزيائي و في امل كبير اتعافى ازا الله راد)
بدون شعور قلتلو مع مين كنت؟
ضحك قلي قلتلك انا و سليم
كمان ما بعرف شو صرلي قلتلو ليش ما متتو؟؟
سكت شوي و تغيرت ملامحو
مسك ايدي و قلي انا بعرف بحادثة والدتك الله يرحمها بس ما لازم تخليها تأثر عليكي هيك… و بدي تبدي معي بدايه.. انا كتير مبسوط انو مع علتي هيك قبلتي فيني و تقبلتيند لهيك انا رح حطك بعيوني اتفقنا؟
وصلنا و نزلوه من السيارة.. كلامو كان مريح و كنت متردده بالي بدي قلو ياه..
قلي هاد بيتنا… كنا رح نسكن ببيت العيله مشان يهتمو فيه لان لحالي ما رح اقدر اخدمو
كانت فيلة كبيرة بمسبح كبير كتير
و جنينه و شجر وورد و سيارات صافين
كان شي متل الخيال… فتنا و غرفتو كانت بالطابق الارضي لان طلعتو و نزلتو صعبه
فتنا
و تسكر علينا الباب
قلي قربي لعندي
قربت… و قعدت عالارض ع ركبتي
قلي لا وقفي
قلتلو مصعب ليك.. انا فتت ع هالبيت خادمه.. رفيقه… اخت
اي شي بدك ياه
بس مو زوجه… سامحني بس انا مستحيل اتقبل اي شب بالدنيا….

كنت متوقعه يعصب او يضربني او اي شي

مصعب: طيب كل شي بصير متل ما بدك… نحنا صارت امورنا بسرعه و طبيعي تخافي بس لا تعيدي هالحكي
انتي هون ست بيت فهمانه؟ و كل شي هون تحت امرك
انا عندي علم انو امي خيرتك بيني وبين سليم و اخترتيني و رضيتي فيني بهل حاله
انتي عيونك كتير بريئه… تصرفاتك متل كانك طفله مع الوقت رح تحبيني و ان شاء الله كل سي بصير منيح..

و على هالاساس صارت الايام تمر،، كنا نقضي وقت كتير حلو مع بعض
نقرا روايات و نلعب و نشوف افلام
الكل كان يخدمنا و ست فريده كانت تحبني كتيررررر و تهتم فيني… بس الله ما كتبلي هالسعاده تدوم… ما كتبلي ارتاح و لا عيش حياه طبيعيه متل اي بنت..

#نعم_انا_ابنتها_بقلم_مال_الشام
الجزء الخامس

نزلت عالمطبخ كنت بدي حط عشا لمصعب..
لقيت سليم… كنت نادر ما شوفو لان كان ع طول برا البيت
كان يهتم فيني من وقت للتاني بس كنت اخدها بمعنى الاخوة و الاحترام بس هو كان ببالو شي تاني تماما

لين: شو انت هون… احسب حسابك بالعشا؟
سليم: ايه مافيني قول لا
لين: يلا تكرم عيونك
قرب لعندي و صار واقف جنبي
سليم: حلو فستانك
لين: تلبكت و ابتسمت.. شكرا هاد زوء مصعب
مد ايدو ع السلسال الي برقبت… كنت عم قطع سلطه من الرعبه جرحت اصبعي بالسكينه و بعدت عنو

لين: سليم لو سمحت هيك ما بصير
سليم: اسف خليني شوف ايدك
لين: لا ما بدي يعطيك العافية والله

وطلعت و انا معصبة و صرت خاف منو كتير و حاول ضل بغرفتي
صرت ضل على اعصابي حتى مصعب حس
كان يعاملني بلطف كتير و كان يحبني كنت شوف هالشي بعيوني
شو ما بدي يعمل و كيف ما بدي يتصرف و ما يجرحني ابدا
كنت خايفه سليم يتبلاني بشي و مو عرفانه ع شو ناويه..

علاج مصعب كان ماشي تمام و حالتو تحسنت كتير، كان باخر مراحل العلاج لهيك طلبو منو يرجع ع المشفى بدبي يكمل علاجو مرت عمي ما قبلت روح معو لان خافت علي و لان هو عطول رح يكون بالمشفى و عندو جلسات و الكل ليسمع كلمتها لهيك ظا قدرت الا ضل… ما بعرف ليش بكيت بس ودعتو… قعدت قريب منو و قلتلو انتبه على حالك
حط ايدو على خدي و قلي خايفه علي لين؟
نزلت دمعتي عنجد ما عرفت شو عم حس بس ما كنت بدي ياه يروح و يتركني..
تعلقت فيه كتير شفت منو حب ما شفتو بحياتي كلها
ياريت فيني قلك لا تتركني يا ريت فيني اجي معك
باسني ع جبيني و ودعتو و راح… و راحت ضحكتي وراه
زادت ازعاجات سليم صار يلاحقني بكل مكان و يتعرضلي كتير و يحاول يتقرب مني و انا كنت كل الوقت خايفه حدا يشوفو
مستحيل حدا يسدئ انو ما دخلني
مستحيل حدا يوقف جنبي ياربي تسترها معي..
صار يبعتلي رسائل حب و غزل
و يبعتلي انو بس شافني كان بدو ياني الو و هو متاكد اني اخترت مصعب شفقه و ما حبيت اكسر بخاطرو لانو مشلول!!
حكيو ضرب متل السكين بقلبي
كيف بحكي ع اخوه هييييييك
شو مفكر حالو…
حاولت بهدلو و غيرت رقمي بمية حجه حاولت و حاولت و حاولت
و اجت هديك الليله…
طلعت ع الجنينه شم هوا… قعدت ع المرجوحه جنب المسبح بالعتمه و غمضت عيوني و كنت فكر بمصعب
كنا كل الوقت نتراسل و يبعتلي صورو و يقلي انو عم يتجاوب مع العلاج ليرجعلي بسرعه..
كنت بدي امسك الموبايل و رنلو… بس حدا مسك ايدي بسرعه و قومني…
ارتعبت..
و فجأه شفت انو سليم
بدي فلت ايدو ما قدرت… كان ماسكني بقوه
قلتلو اتركني
ما كان يرد بنوب
قلتلو مشان الله يا سليم

سليم: قليلي حبيبي لاتركك
لين: لك جنيت انت جنيت
سليم: قوليها
لين: والله لو تموت ما بتسمعا
سليم: مو من قلبك هالحكي حاج تكابري..
قرب اكتر و لف ايدو التانيه حوالي… بلحظة كنت بدي صرخ لم الفيلا عليه
بس ضو المسبح تشغل.. و مدام فريده وقفت قدامنا نحنا التنين
و اتطلعت فينا تطليعت احتقار… و قربت لعنا

#نعم_انا_ابنتها_بقلم_مال_الشام
الجزء السادس

ما عرفت شو احكيلها…
سليم تركني و بعد..
و انا حسيت حالي انخرست، حسيت ان الانسانه الوحيده الي حنت علي كزهتني
رح تحتقرني متل كل الناس
متل ابي و عماتي و حوالي و الكل
يا الله… يا الله تساعدني
وصلت لعنا
اول مره بشوفها هيك
اول مره بشوفها بهل حاله خفت منها للحظة
وما شفتا الا رفعت ايدا و ضربت سليم كف
صرت ارجف و حسيت الدور جاييني
غمضت عيوني بقوة… مسكتني من ايدي و قالتلي امشي معي
صارت تجرني
قام سليم قلها انا قلتلك بدي ياها الي…. انا قلتلك بس انتي متل العاده فضلتي ابنك المشلوله
رح تشوفو… بتشوفو
و صلت ساحبتني و فوتتني ع غرفتا و سكرت الباب
كنت عم ابكي و خايفه
تزكرت مصعب
ضحكتو عيونو صوتو لمستو
شو بدي قلو
شو رح يصير ما بدي يتركني انا بحبو..
ضلت ساكته
و قررت احكي..

لين: مرت عمي.. والله فهمانه غلط، مو هيك القصه انا مو هيك انا حاولت قلك و سليم ما كان يفهم علي و خفت احكيلكن والله ما الي ذنب امانه ما تقولي لمصعب لو سمحتي سدئيني

فريدة: بتحبيه لمصعب؟

لين: شو؟

فريده: بتحبي مصعب؟

كان سؤال صعب كتير ما عرفت جاوبها..

فريده: روحي ع غرفتك و الي صار مافي مخلوق رح يعرفو
مصعب بكرة جاي كان بدو يعملا مفاجئة بس بلا ما يتفاجئ هو
ضلك بغرفتك و لا تطلعي منا..
سكري الباب وراكي

طلعت و ما فهمت ازا سدئتني او لا… ما فهمت شو يعني هيك!
فتت قفلت الباب ومو مسدئة يطلع الضو و يجي مصعب..
ما قدرت غمض عيوني كل الوقت خايفه… خايفه
خايفه..

صحيت على دق الباب..

الخدامه: مدام مصعب بيك وصل!!

ما عرفت شو اعمل بمنظري فتت بسرعه اخدت دش و بدلت تيابي و طلعت كان في صوت كتير و صوت مصعب واصل لعندي كان يحكي و مبسوط فتت و كان قاعد… بس شافني وقف…
من فرحتي ركضت لعندو بدون ما حس متل الصغار ضميتو بقوة كتيررررررر كنت ابكي و اضحك… و هو كان مستغرب كتير…
بعد شوي حسيت ع حالي…
بعدت عنو و نزلت راسي بالارض
قلتلو الحمدلله عالسلامه..
قلي لا لا تعي ارجعي ضميني
خجلت و قعدت… و قعد جنبي و صار يحكيلي عن رحلتو و الكل عم يسمع. و مبسوطين فيه انتبهت انو سليم مو موجود ارتحت كتير و صرت اضحك معهن… اتطلع فيني مصعب قلي اشتقتلك… قلتلو و انا كمان..
قلي من قلبك؟
نزلت دمعت لان اول مره بحس بمشاعر حب لحدا و كنت خايفه حدا ياخد هالفرحه متي
مسح دمعتي و قلي لا مابصير هيك.. لا تبكي
قربت من ادنو و قلتلو ” بحبك “…
قبل ما يرد علي و قبل ما اسمع كلمة بحبك من تمو سمعت صوت سليم!!!

سليم: شو يا بنت بشرى بدك تضحكي علينا؟
محدا فهم عليه… و محدا عرف شو قصدو الا انا..

#نعم_انا_ابنتها_بقلم_مال_الشام

الجزء السابع
سليم: شو يا بنت بشرى بدك تضحكي علينا؟
محدا فهم عليه… و محدا عرف شو قصدو الا انا..

تمنيت الارض تنشق و تبلعني، قمت لاركض ع غرفتي و الكل اتطلع فيني
قلي وقفي مكانك… اجا و قف قدامي..

سليم: لكن هيك؟ و انا عم قول ليش رمو بنتهن هالرميه اتاري ما سدئو حدا يقبل فيها على هالسمعه العاطله
لك ما بتستحو انتو ما عندكن شرف
عيب والله عيب… بس والله مو مبين عليكي ها… ههههههه والله و انكشفتي يا بنت بشرى

بهديك اللحظة الله اعطاني قوة ما امتلكتها من قبل…
رفعت راسي و صرخت بكل صوتي

لين: اييييه
ايه انا بنت بشرى
ايه بنتها انا بنتها.. انا بنت بسرى الي ماتت بحادث و لقوها بالسيارة مع حبيبها
انا بنتها الي حملت ذنبها لهل يوم هاد
انا بنتها الي ما عرفت ام و لا اب و لا اخ و لا حدا يحن عليها
شوووو بدك؟ شو بدك مني شو بدك
انا بنت بشرى خالد
ضلكن حاسبوني على غلطها لحتى موت
ضلكن اجرحوني و اظلمو لفيني لحتى روح لعند ربي و قلو ياخدلي حقي منكن
انا بنتها يا سليم انا بنتها…. و صرت اضربو و قلو انا بنتها
لحد ما الكل التم علي و غبت عن الوعي..

فتحت عيوني و شفت مصعب… تزكرت كل شي صار
لفيت وشي ع الجهة التانيه و نزلت دمعتي

لين: سامحني
مصعب: صحيتي؟ الحمدلله ع سلامتك خفت عليكي كتير
لين: هه… ما بعتئد بعد الي سمعتو في داعي تخاف علي..
مصعب: ليش بتحكي هيك… حبيبتي اتطلعي فيني
لف وشي لعندو و كمل حكيو
مصعب: بدي اسالك و جاوبيني
انتي متاكده انو امك خانت ابوكي؟
لين: لقوها معو بالسيارة
مصعب: طيب؟ هن فورا ماتو صح؟
لين: ايه
مصعب: يعني ما سمعتو منن
لين: لا… بس كانو سوا
مصعب: لا تتحسسي مني و لا تستغربي بس فكري بحكيي
امبارح لما امي شافتك انتي و سليم بالجنينه، و اجت حكتلي
لو انا ما عندي ثقه فيكي ولو ما خليت اخي يحكيلي الحقيقه.. كيف كان ممكن حدا يعرف انك بريئة؟

صدمني حكيو كتير و كان معو حق و ما عرفت جاوب ابدا

مصعب: اتركي كل شي… بكل الاحوال… انتي لين
لين البريئة العاقله الزكيه… مانك بنت بشرى بكل بساطه انتي لييييين، و الدم الي بعروقك هو دم امك و الي خلفت هيك بنت ما رح تكون الا طيبه و منيحه
وقت يقلك حدا بنت بشرى
ارفعي راسك
قليلو ايه… انا بنتها… و لا تخجلي

تجلست و غمرتو و صرت ابكي… حكيو غير شي كتير جواتي اعطاني ثقه و فرحه و زعلني من حالي لان و لا مره فكرت بامي بخير

مصعب كان هديه الي عن كل العزاب الي عشتو بحياتي الله اكرمني فيه و عوضني… تعافيت بعد يومين و كان كل الوقت هو جنبي و حكينا كتير و اقتنعت بحكيو و نفسيتي تغيرت تماما ووعدني ما يسمح لحدا يزعجني و يتركوني ع راحتي

لين: حبيبي
مصعب: حبيبك؟ .. انا؟
لين: هههههه في غيرك هون؟
مصعب: دخيل الي خلئك اخيرا يعني؟
لين: خجلت،، ايه اخيرا
مصعب: بس انا هيك ما برضى…غير بعرس و فرحه و فستان ابيض ما بقبل نبلش حياتنا

كانت هي غصه بقلبي الفستان و الطرحه
فرحت كتير انو رح البسهن و بالفعل عملنا عرس ما صار متلو و طلعت اميره متل الي بوصفوهن بالحكايا و كانت حياتنا كتير رايقه و حلوه و الله كتبلنا السعاده و الراحه طلعنا و عشنا بدبي لحالنا بعيد عن الكل و بلشنا صفحه جديده

و جبت بنوته… و سميناها بشرى

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!